ضحية محاولة اعتداء تُهدي نساء العالم سراويل "مُضادة للاغتصاب"

السراويل المُبتكرة مصنوعة من مواد مقاومة للاختراق ومزودة بصافرات إنذار بقوة 130 ديسيبل
11.2.18

ظهر هذا الموضوع في الأصل على VICE أستراليا

الأستراليات أصبحن الآن ضمن عشرات النساء في بلدان مختلفة بجميع أنحاء العالم يرتدين سراويل مضادة للاغتصاب، وملابس داخلية لحماية أنفسهن من الاعتداء الجنسي. "السراويل الآمنة - Safe Shorts" مصنوعة من مواد مقاومة ومانعة للاختراق، كما تتميز بنظام إنذار ينشط عندما يحاول شخص ما العبث بها.

تم ابتكار هذا المنتج من قبل امرأة ألمانية تُدعى "ساندرا سيلز"، وبدأت في إنتاجه كمشروع شخصي بعد أن تعرضت لمحاولة اغتصاب من قبل ثلاثة رجال؛ حيث كانت سيلز تركض على مضمار الجري في أحد الأيام.

وقالت سيلز لـ VICE: "اعترضني ثلاثة رجال، وحاول أحدهم خلع بنطالي وأمسك آخر بي، بينما حاول الثالث اغتصابي"، وأضافت "أنا كنت محظوظة لأنه كان هناك رجل يركض مع كلب، حيث ركض الكلب نحو المعتدين وهربوا جميعًا". وتابعت: وفي وقت لاحق، عندما كنت جالسة في المنزل، تساءلت: "ماذا كان يمكن أن يحدث لو لم يوجد هذا الكلب؟"

وبعد بضعة أشهر، وبعد الاعتداءات الجنسية التي وقعت في بداية العام بمدينتي هامبورغ وكولونيا في عام 2015، قررت سيلز أن المنتج يجب أن يتم ترويجه بين جميع النساء وبدأت العمل على التصميم.

المنتج النهائي يمكن شراؤه كسروال للجري، ويوفر عدة مستويات من الحماية؛ حيث توجد منطقة مصنوعة من مواد مقاومة للقطع، بالإضافة إلى حبل مقاوم للقطع يلتف حول الخصر ومناطق الحوض، يتم تثبيته مرة واحدة عند ارتداء السروال عليه، ثم يتم تأمين الحبل مع قفل مشفر صغير ومتصل بصافرات إنذار تصل قوتها إلى 130 ديسيبل، وهو ما يمكنه من إصدار صوت قوي إذا ما حاول شخص ما إزالته أو العبث به بعنف. كما يمكن أن تزويد السروال بصافرات إنذار إضافية إذا كانت التهديدات المحتملة أكبر.

وتقول سيلز إنها تلقت العديد من الطلبات من أستراليا لشراء السراويل الآمنة قبل عدة أسابيع، ووفقًا لمكتب الإحصاءات الأسترالي، بلغ عدد ضحايا الاعتداء الجنسي في أستراليا أعلى مستوى له منذ سبع سنوات في عام 2016، حيث سجلت 23353 حالة. وفي العام نفسه، قال 17% من النساء إنهن تعرضن للتحرش الجنسي خلال الـ 12 شهرًا الماضية، مقارنة بـ 15% في عام 2012.

والطلب على المنتج في تزايد مستمر، حيث يمكن أن نراه في جمهورية التشيك والهند خلال ستة أسابيع، وتقول سيلز إن هذا سيسمح بإنتاج كميات أعلى مع جودة أفضل، فضلاً عن انخفاض كبير في سعر البيع، ويصل سعر البيع بالتجزئة للسروال الداخلي إلى 95 يورو، أي ما يعادل 145 دولار أسترالي، أما سراويل الجري فيصل سعرها إلى 128 يورو أي ما يعادل (197 دولار أسترالي).

وتقول سيلز: "لدينا الكثير من الطلبات من أمريكا الجنوبية وجنوب أفريقيا والهند وآسيا، ولكن المشكلة هي الثمن المرتفع"، وتضيف "نحن بحاجة إلى خفض أسعار المواد الخام بحيث يمكن لجميع النساء في جميع أنحاء العالم شراء السراويل الآمنة". "حتى الآن، حصلنا على طلبات لأكثر من 35 دولة مختلفة، من خلال متجر Safe Shorts - السراويل الآمنة على الانترنت، والشركة لديها شركاء توزيع في السويد والنرويج وأسبانيا وأمريكا الجنوبية وكندا والولايات المتحدة".

وقد تعرض المنتج لبعض الانتقادات من قبل النساء اللواتي يقلن إن العبء لا ينبغي أن يكون على النساء لوقف الاغتصاب، لكن سيلز تريد من النساء الحصول على حماية فورية، وتضيف "عندما يريد رجل اغتصاب امرأة، لا يهتم بالقواعد والقوانين وما إلى ذلك، يريد أن يرضي نفسه فقط".

وقعت الاعتداءات الجنسية في عام 2015 في كولونيا في ذروة أزمة المهاجرين، وتسبب بعض من هذه الاعتداءات التي وقعت في ألمانيا في اتخاذ موقف مناهض للمهاجرين، وهو ما يظهر بوضوح في فوز الحزب السياسي اليميني المتطرف "البديل من أجل ألمانيا" حيث نجح بالفوز في 14 من أصل 16 ولاية في الانتخابات الألمانية عام 2017.

ومع ذلك، فإن سيلز سرعان ما تؤكد على أن الهجرة إلى أوروبا ليس السبب الذي جعلها تشعر بأن الناس بحاجة إلى منتجها. وقالت: "الاغتصاب مشكلة موجودة لدينا منذ أكثر من مائة عام، وستكون لدينا أيضًا في السنوات المقبلة".