دليل VICE لما يحدث الآن

وفاة مخرج مصري مسجون في مصر بسبب أغنية

شارك شادي حبش في إخراج أغنية سياسة ساخرة بعنوان "بلحة" من أداء المغني رامي عصام
3.5.20
مصر

شادي حبش.

وفاة مخرج مصري مسجون في مصر بسبب أغنية
توفي الفنان والمصور المصري شادي حبش، 24 عامًا، في سجن طرة، بعد أكثر من عامين على اعتقاله بسبب اخراجه لأغنية سياسيةساخرة. ودخل شادي السجن ولم يتجاوز عمره 22 عاماً.وقال نشطاء حقوقيون إن صحة شادي تراجعت بشدة في الفترة الأخيرة وأن "استغاثات زملائه في الزنزانة لإنقاذه، لم تلق استجابة من قبل إدارة السجن." وكان حبش قد كتب رسالة في 26 أكتوبر الماضي، مما قاله فيها: "السجن مابيموتش بس الوحدة بتموت. انا محتاج دعمكم عشان ماموتش."

إعلان

وقد حصل شادي على لقب أفضل مصور "أندرغرواند" عام 2014، بعد أن حاز أعلى نسبة تصويت على صفحة "أندرغراوند ساركازم سوسايتي"، إحدى أهم المنصات الرقمية لدعم الفن البديل . وفي مارس عام 2018، قام شادي بإخراج أغنية سياسة ساخرة بعنوان "بلحة" من أداء المغني رامي عصام المقيم خارج مصر والتي تنتقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. ومنذ ذلك التاريخ، ألقي القبض على شادي ومصطفى جمال، خبير مواقع التواصل الاجتماعي والمسؤول عن صفحة المغني رامي عصام بتهم "الانضمام إلى جماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة، وإساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، وازدراء الدين، وإهانة المؤسسة العسكرية." وتحت هاشتاغ "شادي حبش" نعى نشطاء مصريون المصور الشاب وعبروا عن غضبهم لوفاته وحمّلوا السلطات المسؤولية الكاملة عن وفاته. كما دعا آخزون تحت هاشتاغ #فيه_وباء_خرجوا_السجناء" و#خرجوا_المساجين" إلى الإفراج عن كل المتهمين في قضايا سياسية.

السودان يعلن تجريم ختان الإناث
أعلنت الحكومة السودانية عن تجريم ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية أو يعرف بـ"ختان الإناث." وسيتم إضافة مادة جديدة إلى القانون الجنائي للبلاد تنص على حظر تشويه الأعضاء التناسلية للنساء. وفقاً لبيانات الأمم المتحدة، فإن 87٪ من النساء والفتيات في السودان قد عانين من هذه الممارسة. وقد حصلت هذه المادة الجديدة على رقم 141 دون أن تتضح رسمًيا تفاصيل عقوبة هذه الجريمة. ولكن وسائل إعلام محلية كانت قد تداولت عام 2017 مشروع مادة تجرم ختان الإناث يقول نصّها: "يعد مرتكبا جريمة كل من يقوم بإزالة أو تشويه العضو التناسلي للأنثى مما يؤدي إلى ذهاب وظيفته كليا أو جزئيا سواء كان داخل أي مستشفى أو مركز صحي أو مستوصف أو عيادة أو غيرها من الأماكن؛ ويعاقب من يرتكب الجريمة بالسجن مدة لا تتجاوز ثلاث سنوات وبالغرامة."

وفاة عشرات الصحافيين خلال تغطيتهم أزمة كورونا
قضى عشرات الصحافيين في أنحاء العالم بفيروس كورونا المستجد خلال الشهرين الماضيين. وفي اليوم العالمي لحرية الصحافة، حذرت منظمة "برس امبليم كامبين" من أن العديد من الطواقم الإعلامية تفتقر للوازم الحماية الضرورية لتغطية مستجدات الوباء، وقد أصيب العديد منهم بمرض كوفيد-19 خلال أدائهم عملهم. وقالت المنظمة إنها ومنذ الأول من مارس سجلت وفاة 55 من أفراد وسائل الإعلام في 23 دولة من جراء الفيروس، مشددة في نفس الوقت على أنه "من غير الواضح ما إذا كان الجميع أصيبوا بالمرض خلال العمل." كما أشارت المنظمة إلى أن بعض الدول قامت خلال هذا العام بـ "فرض رقابة وإغلاق الإنترنت واعتقالات تعسفية للصحافيين وهجمات جسدية ولفظية وقوانين طوارئ تقيد حرية الصحافة."

"رقصة الموت" تشيّع الليرة اللبنانيّة
في لبنان، احتج عشرات اللبنانيين على تردي الأوضاع المالية في بلادهم بطريقتهم الخاصة، وذلك بإقامة طقس جنائزي لعملة الليرة المحلية عقب تراجعها المتواصل أمام الدولار. وجرى "الطقس الجنائزي" في مدينة زحلة حيث ظهر محتجون بأحد الشوارع، وهم يحلمون تابوتًا خشبيًا ألصقوا عليه صورا للليرة اللبنانية، ويؤدون "رقصة الموت" الشهيرة. ولاقى فيديو انتشارا واسعًا بين رواد مواقع التواصل في ظل حالة الغضب التي تسيطر على الشارع اللبناني بسبب الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية المتردية. وقد تراجعت الليرة بشكل كبير لتصل إلى 4 آلاف ليرة للدولار الواحد في السوق الموازية، مقارنة بـ 1507 لدى البنك المركزي. وشهدت معظم المناطق اللبنانية، في الأيام الماضية، احتجاجات شعبيّة بسبب تردي الأوضاع المعيشية.