دليل VICE لما يحدث الآن

واحد من كل ثلاثة أمريكيين قام باستخدم منتجات التنظيف "بشكل غير آمن" لمحاربة فيروس كورونا

الأكثر إثارة للدهشة، هم أولئك الذين قالوا إنهم شربوا منظفات منزلية
3.6.20
kelly-sikkema-DJcVOQUZxF0-unsplash
Photo by Kelly Sikkema on Unsplash


السعودية تبحث فرض قيود على عدد الحجاج
بعد إعلان السعودية في مارس عن تعليق خطط الحج ووقف العمرة حتى إشعار آخر، أشار مصدران مطلعان أن السلطات تفكر الآن في السماح ”بأرقام رمزية فقط“ هذا العام مع فرض قيود تشمل حظر الحجاج الأكبر سنًا وإجراء فحوص صحية إضافية. وقد تجاوز عدد الحالات المصابة بالمرض في السعودية 100 ألف. ويبلغ عدد الحجاج سنويًا حوالي 2.5 مليون. وتعتقد المصادر أنه قد يكون من الممكن السماح بما يصل إلى 20 في المئة من عدد الحجاج المعتاد لكل دولة. وتظهر البيانات الرسمية أن إيرادات المملكة من الحج والعمرة تصل إلى نحو 12 مليار دولار سنوًيا. وأشارت مصادر لرويترز إلى إن بعض المسؤولين ما زالوا يضغطون من أجل إلغاء الحج الذي من المتوقع أن يبدأ في أواخر يوليو.

إعلان

الإغلاق "أنقذ حياة الملايين في أوروبا"
قدرت دراسة أن إجراءات الإغلاق أنقذت أكثر من ثلاثة ملايين شخص في أوروبا من الإصابة بفيروس كورونا. وقال فريق بحثي في جامعة "إمبريال كوليدج لندن" إنه "لولا إجراءات الإغلاق لاصبحت حصيلة الوفيات ضخمة." ولكن الفريق حذّر من أن نسبة صغيرة فقط من الناس أصيبت بالوباء وأننا "لا نزال فقط في بداية الجائحة." وقدّر الباحثون أن نحو 3.3 مليون شخص كانوا سيتوفون بحلول 4 مايو الماضي لو لم يتم اتخاذ اجراءات مثل إقفال المؤسسات ومطالبة الناس بالبقاء في المنزل.

كما حللت دراسة منفصلة أعدتها جامعة كاليفورنيا بيركلي، أثر حالات الإغلاق في الصين وكوريا الجنوبية وإيران وفرنسا والولايات المتحدة. ويقول تقرير عن نتائج الدراسة منشور ايضاً في مجلة "نيتشر" إن الإغلاق منع 530 مليون إصابة في تلك الدول. وقال التقرير إنه قبيل تطبيق الإغلاق، كانت حالات الإصابة تتضاعف كل يومين.

واحدًا من كل ثلاثة أمريكيين قام باستخدم منتجات التنظيف "بشكل غير آمن" لمحاربة فيروس كورونا
وجد استطلاع عبر الإنترنت إجراه مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) الأمريكية في 5 يونيو أن واحدًا من كل ثلاثة أمريكيين قام باستخدم منتجات التنظيف "بشكل غير آمن" لمحاربة فيروس كورونا. تم إجراء المسح في مايو، بعد أن اقترح الرئيس دونالد ترامب حقن المطهرات في الجسم كحل للوباء.

من بين جميع الممارسات "عالية المخاطر" المدرجة من قبل مركز السيطرة على الأمراض، كان استخدام مواد التبييض لغسل الفواكه أو الخضروات هو الأمر الأكثر شيوعًا، حيث اعترف 19٪ من 502 بالغًا من البالغين بأنها قاموا بذلك، بينما أشار 18٪ إنهم استخدموا منتجات التنظيف والمطهرات مباشرة على أيديهم وبشرتهم. لكن الأكثر إثارة للدهشة، هم أولئك الذين قالوا إنهم شربوا أو استخدموا محلول مبيض (4٪) والمنظفات المنزلية (4٪).

وقال مركز السيطرة على الأمراض أنه منذ بدء الوباء في الولايات المتحدة، كانت هناك "زيادة حادة" في عدد المكالمات إلى مراكز السموم المتعلقة بالتعرض للمنظفات والمطهرات وخاصة بعد كلام ترامب. وقد أبلغ المشاركون في هذه الدراسة ممن قاموا باستخدام مواد مبيضة بأنهم تعرضوا لآثار صحية سلبية - تهيج الأنف أو الجيوب الأنفية، وتهيج الجلد والدوخة.