فيروس كورونا

لماذا قد يكون من المفيد إصابة أشخاص بفيروس كورونا بشكل متعمد؟

يوجد حاليًا آلاف من الأشخاص على استعداد للإصابة بفيروس كورونا المستحدث - إذا كان ذلك بغرض تطوير لقاح بشكل أسرع
Shayla Love
إعداد Shayla Love
14.5.20
1588025609790-280849

ظهر هذا المقال بالأصل على VICE US تعمل بعض المؤسسات على عدد من التجارب تتضمن تعريض الأشخاص عن قصد للفيروس أو المرض لمعرفة ما إذا كان العلاج ناجحًا. مؤخراً، ومع تفشي مرض فيروس كورونا، شارك عدد من المتطوعين من خلال المنظمة الشعبية 1Day Sooner في هذه التجربة التي تتضمن حقنهم بالفيروس بشكل متعمد. وهذه التجارب تختلف عن التجربة السريرية النموذجية للقاح، حيث ينتظر الأشخاص الذين سيتم اعطائهم اللقاح الجديد الإصابة بالمرض بشكل طبيعي – وهو جزء من السبب وراء لماذا قد تستغرق تجارب اللقاح سنوات.

إعلان

تجربة 1Day Sooner هي غير مرتبطة بأي مجموعة رسمية تقوم بإعداد أو دراسة لقاحات فيروس كورونا، إلا أن عدد من الباحثين والمشرعين يتحدثون عن الفوائد المحتملة لإجراء مثل هذه التجارب. تحدثت VICE إلى آرثر كابلان، عالِم الأخلاق الحيوية في جامعة نيويورك والمؤلف المشارك لورقة اللقاح البحثية، عن سبب اعتقاده بأن تجارب ما يسمى "بالتحدي البشري" تستحق المخاطرة.

VICE : كان هناك الكثير من النقاش حول أفضل الطرق لمواصلة البحث والتجارب لايجاد علاج لفيروس كورونا، نظرًا لأننا نحتاج إلى حلول في أقرب وقت ممكن، ولكننا أيضًا لا نريد أن نضع الناس في خطر. كتبت أنت وستانلي بلوتكين في ورقة اللقاح البحثية أن "الأمراض غير العادية تتطلب حلولًا استثنائية." هل يمكنك تحديد ما تعنيه بـ "الاستثنائي"؟
آرثر كابلان: لدينا واحد من أكثر الفيروسات المعدية التي رأيناها على الإطلاق، والتي تسبب معدل وفيات خطيرة للغاية، وهناك [العواقب الصحية] الخطيرة حتى لو نجوت منها. هذا تحدٍ للصحة العامة صنفته منظمة الصحة العالمية على أنه "حالة طوارئ في الصحة العامة تحتاج لتحرك دولي." عندما يتم الإعلان عن ذلك، فهذا هو نوع من الدوافع بالنسبة لي لكي أسمي شيئًا بظرف غير عادي واستثنائي. لدينا بعض السوابق. كان الإيبولا ينذر بأن يصبح وباء كذلك الحال مع أنفلونزا الخنازير والجدري والحمى الصفراء وشلل الأطفال. هذه أمراض معدية تسببت في أعباء صحية هائلة ولا يوجد لدينا علاج لها ولا يوجد شيء يمكن القيام به سوى تعديل السلوك - العزل، والحجر الصحي.

ما الذي تحاولون فعله في هذه التجارب؟
تحاول دراسة التحدي تعجيل الأمور لإيجاد لقاح بطريقتين. أولاً، يمكنك تقصير فترة دراسة الحيوانات والقفز إلى المتطوعين من البشر من خلال استخدام جرعات منخفضة جدًا، هذه اللقاحات لم يتم اختبارها على الحيوانات، وهذا يختصر أشهر من الإجراءات. من المحتمل أنك تقصر التجارب على الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 35 عامًا، لأن معدل الوفيات أقل بكثير من كبار السن. إذا بدت الأمور على ما يرام، فبدلاً من الانتظار حتى يصاب الناس بالعدوى بشكل طبيعي - الأمر الذي قد يستغرق سنوات لرؤية عدد كبير من الحالات - فأنت تتعمد إعطاء المرض للأشخاص الذين تم تطعيمهم لمعرفة ما إذا كانوا محميين.

إعلان

كيف يمكنك أن تقرر أي نوع من المتطوعين لدراسة هذا التحدي البشري سيكون من الأخلاقي قبوله؟
أولاً، تحتاج إلى وجود باحثين أكفاء. نحن بحاجة إلى خبراء لقاح حقيقيين وذوي خبرة يقومون بذلك. يجب أن يكون لديك أشخاص يمكنهم صنع جرعات عالية الجودة من اللقاح والفيروس نفسه. يجب أن يكون لديك مكان يمكنك من خلاله السماح للأشخاص بالإقامة فيه حتى تتمكن من مشاهدتهم والتأكد من أنه مع أول علامة على وجود مشكلة، سيحصلون على رعاية طبية أو يتم عزلهم. تريد أن يكون لديك نوع من المنشأة المخصصة للبحوث الطبية.

ثم يجب عليك التأكد من أن الأشخاص في الدراسة لائقون من الناحية الفسيولوجية. يجب عليك فحصهم والتأكد من عدم وجود أي أمراض أخرى قد تجعلهم أكثر عرضة للخطر [للفيروس]. ثم عليك التأكد من أن موافقتهم سليمة. وعليك التأكد من حصولهم على المعلومات حول المخاطر وأنهم قد يموتون. تحتاج إلى الحصول على الموافقة عدة مرات للتحقق من ذلك وأن يكون لديك محامي ليلقي نظرة على هذه الإقرارات. وهو إجراء دفاعي. نحن نستخدم هذه الإقرارات عند التبرع بالكلى الحية للتأكد من أن الشخص يريد فعل ذلك. بالإضافة إلى الموافقة الكتابية، يجب على المتطوعين الإجابة على اختبار يظهر أنهم يدركون حقًا ما يحدث. تريد أن تتأكد إذا كنت ستتطوع لإجراء دراسة عالية المخاطر أنك تعرف حقًا ما يحدث، وأنك تدرك أن ذلك لن يعود عليك بأي منفعة.

في رأيي، من المحتمل أنك لن تدفع للمتطوعين باستثناء النفقات الشخصية، لأنك لا تريد أن يقوم أي شخص بالتسجيل للحصول على المال فقط. ستعطيهم وجباتهم ومساكنهم، لكنك لا تريد تحفيزهم ليقولوا، "أوه سوف أشترك في هذا لأنهم يعطونني مليون دولار." يمكنك أن تقدم لهم تعويضًا عن الموت، وهذا ليس فقط لمكافأة شجاعتهم، ولكن أيضًا ليستوعبوا فكرة أنهم قد يموتون خلال هذه التجارب.

من الممكن أن يموت شخص ما بسبب هذه التجربة، ولكنك تزعم في الورقة البحثية أن الناس سيموتون أيضًا لأن تجارب اللقاح تستغرق وقتًا طويلاً. من وجهة نظر أخلاقية، كيف يمكنك إجراء مقارنات حول عدد الوفيات؟
في هذه الحالة، ليس حسابًا صعبًا حقًا. لقد رأينا بالفعل أكثر من 50،000 حالة وفاة في الولايات المتحدة، إذا ذهبنا بالسرعة التي يستغرقها التلقيح عادة، فمن المحتمل أن يستغرق الأمر من أربع إلى خمس سنوات. تشير [حصيلة القتلى] إلى وجود حالة أخلاقية قوية تمامًا لسؤال الناس عما إذا كانوا على استعداد للقيام بهذه التجربة لايجاد لقاح. هناك مجموعة تشكلت لمعرفة ما إذا كان الناس على استعداد للقيام بذلك يطلق عليها اسم 1DaySooner ولديهم حالياً ما يزيد عن آلاف الأشخاص المتطوعين بعد أسبوع واحد فقط من البحث.

في مجلة Science، كتب أليكس لندن وجوناثان كيميلمان ورقة بحثية بعنوان "ضد الاستثناءات في أبحاث الوباء"حيث جادلوا بأن الأزمة ليست عذرًا لتغيير معاييرنا العلمية.
أنا أوافق، وأشير إلى أن "دراسات التحدي" هذه ليست تغييرًا في العلوم. نحن لا ندعو إلى عدم الموافقة أو عدم المراجعة. نحن لا ندعو إلى التخلي عن الأخلاق التي تحكم البحوث. لا أعتقد أننا يجب أن نلف وندور بشكل متعمد من أجل جلب المزيد من الناس للقيام بهذه التجارب. وأكيد لا يجب القيام بهذه الدراسات في الدول الفقيرة حيث يمكن استغلال الناس. أرى أن هناك فرق كبير، نحن نتحدث عن علم يتم تسريعه أو دفعه بسرعة، ما نتحدث عنه هو دراسة أكثر خطورة بلا شك ولكن هذا لا يعني بالضرورة معايير أقل علمية.

أعتقد أن الناس قلقون وقد يتساءل أحدهم "حسناً هل سيجرون هذه التجارب على السجناء أم الفقراء؟" لا، نحن لا نتجادل على أي من القواعد الأخلاقية حول كيفية إجراء التجارب. قد نناقش أن الخطر أو الفائدة التي يواجهها العالم الأمر الذي قد يبرر أخذ هذه الفرصة لتسريع الحصول على لقاح، ولكن لن يتم تحت أي حالة إجبار أي شخص باكراهه أو خداعه أو استغلاله.

تم اختصار وتعديل المنشور عن المقالة الأصلية.