إعلان
فن

"الإمارات الآن" قسم جديد في معرض آرت دبي الذي ينطلق اليوم

سيسلط هذا القسم الضوء على المنصات الثقافية والفنية المحلية التي يقوم بها الفنانون الشباب

إعداد ليزي فارتانيان كولير
2019 03 20, 9:52am

تصوير: دارة غانم/ دفتر أصفر

"هناك تعطش لا يمكن إنكاره لإضفاء نوع من الاستقلالية على المشهد الفني الحالي في الإمارات العربية المتحدة، بعيداً عن الهيئات المؤسسية والتجارية المهيمنة." بهذه الجملة تبدأ، سارة بن صفوان، 25 عاماً، مؤسسة بنات كوليكتيف، حديثها معي. بنات كوليكتيف، هو مجتمع إبداعي رقمي يناقش قضايا المرأة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. من خلال هذه المنصة، تسعى سارة "الى استخدام الفن لنشر الوعي وتجاوز الحدود الجغرافية من خلال مناقشات عن النسوية، والجنسانية، وسياسات الهوية من منظور "شرق أوسطي،" كما تقول. وتسعى بنات كولكتيف من خلال هذه المنصة الى مواجهة النقص في المساحات الفنية النسوية محلياً وفي الخطاب النسوي العام في مجال الفنون المعاصرة وتوفير مساحة للحوار والإبداع.

1553072629730-image
سارة بن صفوان - الصورة مقدمة منها.

منصة بنات هي واحدة من المنصات الجديدة التي ستشارك في معرض آرت دبي هذا الأسبوع (20-23 مارس) تحت قسم جديد بعنوان "الإمارات الآن" ( UAE NOW) تحت إشراف القيّمة الفنية منيرة الصايغ والذي سيسلط الضوء على الثقافات الفنية الثانوية المحلية التي يقوم بها الفنانون الشباب. بالاضافة الى بنات كوليكتيف كل من ستضم كل من: بيت 15، وهو استوديو ومعرض يديره فنانون في أبوظبي، ودفتر أصفر، وهو دفتر رسوم متنقل، وجفت الأقلام، وهو منصة رقمية للكلمة المكتوبة والمحكية، ومجموعة الفن العام، وهي مؤسسة بحثية مخصصة للبحث في دور الفنان في الواقع الجماهيري في الإمارات. هذه المنصات التي يتم إنشاؤها بعيداً عن المعارض الحكومية والخاصة، توفر إضافة مهمة للقطاعين العام والتجاري ولدعم مشهد الفن المعاصر في الإمارات.

"من المهم دعم المشهد الفني الناشئ في الإمارات للعديد من الأسباب،" تخبرني القيّمة الفنية منيرة، 29 عاماً، في مقابلة معها: "إنه اتجاه أصيل آخذ في الظهور، ومع نضوج هذا التوجه، من المهم بناء شبكة كاملة توثيق التغييرات الحالية داخل قطاع الفن في الإمارات والتعرف إلى الوجه الحقيقي للثقافة الإبداعية في الإمارات، وهي ثقافة لا تتأثر بالالتزامات التجارية، بل تعتمد على العلاقات البشرية والتعاون الفني المشترك." وتضيف منيرة عن أهمية قسم الإمارات الآن: "من المهم أن يتواجد هذا القسم في معرض آرت دبي، للتركيز على المبادرات الشعبية والتي توجد على هامش المنافسة الواضحة، من خلال خمسة منصات بارزة أطلق عليها منصات "الإبداع غير المنقح" أو unfiltered creativity."

1553067574906-Munira-Al-Sayegh
منيرة الصايغ - الصورة مقدمة منها.

وتعتبر دبي أهم سوق فَني في الشرق الأوسط، حيث أقيم المزاد الأول للفن الحديث والمعاصر في الشرق الأوسط في معرض كريستيز عام 2006. وتهيمن على السوق المعارض التجارية التي تجتذب هواة الجمع من جميع أنحاء العالم، كما تجتذب الامارة انتباه المشترين الباحثين عن "إعادة اكتشاف" الفنانين الأكبر سناً، بدلاً من دعم الفنانين الناشئين والمبتدئين. وفي حين أن امارة الشارقة المجاورة - مع بينالي الشارقة ومؤسسة الشارقة للفنون - لديها مصلحة قوية في دعم الفنانين المحليين، غالبًا ما تركز صالات العرض في دبي طاقتها على عرض أفضل الفنانين المعروفين من أجل ضمان المبيعات. ومن هنا تأتي أهمية قسم الإمارات الآن.

خلال مشاركتها في معرض آرت دبي، ستقوم منصة بنات كوليكتيف، بعرض أعمال كل من سارة العقروبي وجنى جيلاني. ستتناول المخرجة الإماراتية العقروبي في فيلمها (Ivory Stitches and Saviors) تجربتها كفنانة عربية داخل سياق غربي، في حين تقدم الفنانة الكندية من أصول فلسطينية جيلاني معرضها Traces of Resilience وهي دعوة للجمهور للرسم مُباشرة على خامات من القماش، والإجابة عن أسئلة حول الهوية.

1553068084152-Bait-15-Image-courtesy-Hashel-Al-Lamki
بيت 15 الصورة مقدمة من هاشل اللمكي.

بيت 15 ستكون المنصة الوحيدة التي تمتلك مساحة فعلية خاصة في معرض آرت دبي، وستفتح المجال للحوار حول موضوعات أساسية تتعلق بالمشهد الفني في الإمارات والاتجاهات الفنية في المنطقة. وتعمل بيت 15 كمساحة متعددة الأغراض لتلبية الحاجات المجتمعية للفنانين، حيث توفر مساحة مفتوحة يستخدمها الفنانون للمعارض وعروض الأفلام وورش العمل. "دور بيت 15 في آرت دبي هو ربط مختلف المنصات مع بعضها البعض من خلال سلسلة منسقة من الحوارات الفنية التي ستعقد داخل الجناح،" يقول الفنان الإماراتي هاشل اللمكي، الذي أسس الاستوديو والمعرض الفني في العاصمة أبوظبي، بشكل غير نفعي ويقوم بإدارته مع كل من عفراء الظاهري وميثاء عبد الله.

1553068037669-Hashel-Al-Lamki
هاشل اللمكي - الصورة مقدمة منه.

"دفتر أصفر" هو مشروع تعاوني آخر، بدأ في عام 2017 من خلال أعمال بسيطة للفنانين يتقاسمون كراسة رسم واحدة، أسسته سارة حتاحت ولينا كاسيسيه ونهلة الطباع. ويركز دفتر أصفر على الاحتفال باللحظات الإبداعية والاستكشافية الحميمة الظاهرة في الممارسات الأولية للفنانين، ومن هنا يأتي الأسم: فهو دفتر يوفر للفنانين مساحة للتعبير عن ممارساتهم الخاصة والتواصل والتفاعل في نفس الوقت مع فنانين آخرين، كما تشير الطباع في حديثها معي، وتضيف: "ليس من قبيل المصادفة أن تنمو هذه المنصات الشعبية المستقلة والمترابطة بنفس الوقت. هذا هو الوقت المناسب كي نكون جريئين، لنحاول ونرتكب الأخطاء وندعم بعضنا البعض." تشير الطباع إلى أن فكرة "دفتر أصفر" مستوحاة من المجموعة الكبيرة لدفاتر الرسم في مكتبة بروكلين في نيويورك. وسيتم خلال معرض آرت دبي، عرض بعض هذه الرسومات في مساحة مادية ملموسة للمرة الأولى، بعد عرضها فقط على انستغرام.

1553068247326-Nahla-Tabbaa-Photo-by-Ahmad-Samara-2017
نهله الطباع - تصوير أحمد سمارة.

منصة "جفت الأقلام" بدأت كمدونة لعرض أعمال الفنانة سارة أحمد وأعمال أصدقائها على الإنترنت عام 2014، وتطورت لتصبح منصة الكترونية ومساحة مفتوحة للفنانين والمصممين والكُتاب والموسيقيين والشعراء لينشرون من خلالها اعمالهم واستكشاف هوياتهم الفنية. وبالإضافة إلى وجودها الالكتروني، للمنصة عددٌ من المنشورات وورش العمل ومعارض بيع منتجات الفنانين المشاركين. وهي منصة مكتفية ذاتياً 100%، كما تقول سارة، 27 عاماً: "غالباً ما يشعر الفنانون الناشئون بالرهبة من المشهد الفني في الإمارات؛ لأنه في بعض الأحيان يبدو وكأنه يستهدف أو يلبي احتياجات مجموعات معينة. في حالتي مثلاً، لم أتخصص في الفنون أكاديميًا، ولم أجد مساحة لمشاركة الأشياء التي ابتكرتها لأنها لم تتلائم مع هذا المشهد، حسب ما اعتقدت. كان هذا الوضع عندما أنشأت جفت الأفلام، وهو اسم يوحي بالتلاشي التدريجي لاستخدامات وسائل الإعلام التقليدية."

1553073058218-Jaffat-El-Aqlam-part-of-UAE-NOW-at-Art-Dubai-2019
جفت الأقلام

في آرت دبي، ستشارك المنصة بأعمال من 3 أعداد سابقة، إلى جانب مقطع فيديو لتجربتهم الفنية من أرشيفهم الرقمي. وتوضح سارة: "الأشخاص الذين شعروا بالخوف من المشهد الفني، والأشخاص الذين لم يظنوا أبدًا أنهم سيتعاونون مع فنانيهم المفضلين والأشخاص الذين لم يروا أنفسهم كمصورين وفنانين، جميعهم لديهم مساحة هنا."

1553074192720-download-3
سارة أحمد - الصورة مقدمة منها.

واستكمالاً لما سيعرض في قسم "الإمارات الآن" هناك أيضاً "مجموعة الفن العام" التي أسستها شيخة الكتبي في عام 2017 – والتي تركز على البحث والتطوير والتطبيق الفني في المجالات العامة في الإمارات. وتسعى المجموعة إلى إثراء المشهد الفني المحلي من خلال تفعيل الحوار بين الفنانين والمتخصصين بالفنون والجمهور الفني. وتبحث المجموعة حالياً في الممارسات الفنية العلامة الحالية في الإمارات بالإضافة إلى دور الفنان في الواقع العام المحيط به ودعم استودياهات الفنانين ليصبحوا جزءاً من الحوار الفني العام.

1553073534222-shaikha
شيخة الكتبي - الصورة مقدمة منها.

"لقد بدأنا كمجموعة من الأشخاص المُرتبطين بالفن الذين أرادوا أن يفعلوا شيئًا ما معًا ولكنهم لم يعرفوا تمامًا ما هو هذا الشيء،" تقول شيخة الكتبي، 23 عاماً وتضيف: "وجدنا أن قدراتنا جميعًا تخدم قضية الفن العام، وهي منطقة رأينا فيها جميعا فجوات كثيرة. نحن نتطلع إلى سد تلك الفجوات من خلال تمكين الفنانين المقيمين في الإمارات."

صور من قسم الإمارات الآن في آرت دبي:

1553413933534-Banat-Collective-UAE-NOW-Art-Dubai-2019-Courtesy-of-Photo-Solutions
بنات كوليكتيف، قسم الإمارات الآن (المصدر: Photo Solutions)
1553414055293-Daftar-Asfar-UAE-NOW-Art-Dubai-2019-Courtesy-of-Photo-Solutions-1
دفتر أصفر، قسم الإمارات الآن (المصدر: Photo Solutions)
1553414124013-Jaffat-El-Aqlam-UAE-NOW-Art-Dubai-2019-Courtesy-of-Photo-Solutions-1
جفت الأقلام، قسم الإمارات الآن (المصدر: Photo Solutions)
1553414156043-UAE-NOW-Talks-at-Bait-15-booth-UAE-NOW-Art-Dubai-2019-Courtesy-of-Photo-Solutions-1
حوارات فنية في منصة بيت 15، قسم الإمارات الآن (المصدر: Photo Solutions)