إعلان
ألعاب فيديو

Crash Team Racing: Nitro-Fueled تنعش ذكريات الماضي الجميل

لعبة الجيل الأول من بلايستيشن تعود بحلة جديدة

إعداد شادي قبش
2019 06 22, 9:41am

في موضة إعادة تدوير الألعاب، لم أتصور أن تعجبني لعبة منها. ألعاب سلسلة Crash Bandicoot كانت المفضلة لدي على جهاز PlayStation 1 وكانت أيضًا مصدر فرح لي ولأصدقائي كلما تجمعنا. بعد 20 عاماً، تعود لعبة CTR من 1999 بذات الرونق لكن بتفاصيل أجمل وبشكل أفضل باسم CTR: Crash Team Racing: Nitro-Fueled التي صدرت يوم الجمعة على أجهزة PlayStation 4 و Xbox One و Nintendo Switch معربة بالكامل من دبلجة وترجمة نصوص وحوارات، الأمر الذي لم يكن موجودًا في الإصدار القديم، والذي استمتعت به جداً.

مع وجود ألعاب سباقات رائعة بالفعل، تأتي CTR ليس كإضافة فقط، بل كتغيير جذري لعالم السباقات. وبالرغم من تشبيه البعض لهذه اللعبة بـMario Kart التي أصدرتها نينتندو، إلا أنني وجدت نفسي أستمتع بهذه اللعبة أكثر. ربما السبب كان أن بطل اللعبة "كراش" كان محببًا لدى الجميع، فهو ليس ماريو، السمكري المؤدب، وليس عابثًا مثل سونيك، إنه الحل الأوسط وهو ما جعله مقربًا للكبار قبل الصغار. وجوده ضمن مجموعات شخصيات ممتعة أضافت رونقًا للعبة أيضًا، مثل أخته كوكو بانديكوت، والشرير الأصفر المحبب لدى الكل، الدكتور نيو كورتيكس، والذي ابتكر كراش وغيره من الشخصيات المجنونة، إلا أنه يسعى لتدمير كراش ليباشر بخطته الشريرة في القضاء على العالم… والعالم هنا هو جزيرة وومبا.

1561196185224-ctr_arabic1-copy

ألعاب كراش انطلقت بشكل حصري على أجهزة بلايستيشن إلى أن قرر المطور أن يستغني عنها لصالح العاب أخرى يريد تطويرها، وهدف المطور هو ألعاب مغامرات أفضل. ولم لا؟ استمتعنا جدًا مؤخرًا بـ The Last of Us وUncharted لكن لحظة مغادرة هذا المخلوق اللطيف بيته، فشلت ألعابه في الحصول على الاهتمام المطلوب (ما عدا Crash Bash طبعًا)، ذلك إلى أن تم الإعلان عن إعادة إصدار ألعاب كراش الرهيبة الأولى بحلة جديدة (ريماستر) على أجهزة الجيل الحالي. وهنا جن جنون العالم ومن ضمنهم أنا. وها نحن في 2019، بفضل Beenox والحب الذي أظهرته للعبة التسعينات، فإن محبي سباقات السيارات على وشك الاستمتاع بتحفة فنية رياضية ممتعة للغاية.

1561196197926-ctr_papupyramids_comparison

إضافةً للرسوم الجديدة والمحسنة عن اللعبة الأصلية، اللعبة سلسة جدًا، والتحكم بالقيادة خفيف ولطيف، ولا ننسى ما يميزها عن غيرها هو نظام التسريع فيها (power boosting) والذي أخذت راحتي فيه. وعادت أيضًا أدوات القدرة (power ups) التي تعطيك بعض المساعدة لتفادي الخصوم والإيقاع بهم، وأبرزها صندوق القنابل TNT الذي عليك أن تقفز مرارًا لتفاديه، أو جرعات السموم التي تحبط مسيرك، ودرع الأكو أكو الذي يطيّر كل من يحيط بك للتربع على عرش الفائزين.

الفرق في هذه اللعبة عن القديمة هو تحسين نمط المغامرة، حيث يمكن تخصيص اللاعب وتغيير الشخصية وسيارتها وعجلاتها وتتزينها بما تحب، بدون دفع مبالغ إضافية

مضامير السباق الجديدة مفعمة بالحياة بفضل وجود التقنيات التي تسهل وجودها في الجيل الحالي، لذا مضمار الكهوف والمجارير والثلوج يضخ بتفاصيل زاهية ملونة، تمتع الناظرين. ولم يتوقف المطور Beenox عند ذلك، فقد أضافوا مضامير من أجزاء اللعبة الأخرى Crash Nitro Kart وCrash Tag Team Racing (والتي تم تطويرها من شركات أخرى)، لكن مطور لعبة الجيل الحالي أعطاها الاهتمام ذاته والسباق فيها بنفس الجودة.

1561196258829-ctr_akuaku

الفرق في هذه اللعبة عن القديمة هو تحسين نمط المغامرة Adventure Mode، حيث يمكن تخصيص اللاعب وتغيير الشخصية وسيارتها وعجلاتها وتتزينها بما تحب، بدون دفع مبالغ إضافية، فمع نهاية كل سباق سيتم فتح تغييرات وتعديلات أكثر مع كسب "نقود وومبا" وهي عملة هذا العالم، لتنفقها في متجر اللعبة لتتفاخر بتعديلاتك أمام غيرك في نمط "الأونلاين" حيث تتسابق مع الآخرين حول العالم في مضامير اللعبة الجميلة. أما نمط المعركة Battle والموجود أيضًا في الأركيد، فهو الإضافة القتالية المرحة التي تجعل اللعب الجماعي أكثر مرحًا، فبدلاً عن السباق الاعتيادي، يمكنك أن تجمع نقاطًا لتفوز عبر استهداف الخصم بأدوات الطاقة وتمت إضافة هذا النمط للعب الأونلاين. وأنا معجب بكل ما ورد في الجيل الجديد!

كما ذكرت، هناك ما يميز Crash Team Racing عن غيرها والذي يبدو أن الشركات الأخرى لا تستوعبه، وهو قرب الشخصيات للناس. Mario Kart يفضلها البعض، لكن السباقات ليست بكبرها وضخامتها، بل بشخصياتها. لعبة كراش الجديدة تمهد الطريق لتستقبل أيام الزمن القديم وتفتح الأبواب لعودة شخصيات الجيل الماضي بكل ما يحملوه من ضجة وخبث ولطافة لا يمكن نسيانها.

تم مراجعة اللعبة على جهاز PS4 بنسخة مزودة من أكتيفيجن.

هل جربتم اللعبة؟ يمكنكم التواصل مع شادي على تويتر @iShadi