سياسة

اختفاء جمال خاشقجي.. تسلسل زمني

بدأت قضية اختفاء الصحفي السعودي ببلاغ من خطيبته التركية منذ أسبوعين
17.10.18

منذ الثاني من أكتوبر الجاري، تحتل قضية اختفاء الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي صدارة أخبار وكالات الأنباء ووسائل الإعلام الإقليمية والمحلية، تعددت التقارير والبيانات الرسمية والصحفية حول ملابسات اختفاءه واحتمالات تعرضه للقتل في القنصلية السعودية في اسطنبول، وسط بيانات متضاربة وتسريبات إعلامية في الصحافة التركية تنفيها السلطات السعودية على الجانب الآخر. في التسلسل الزمني التالي نرصد أهم محطات أزمة اختفاء الكاتب السعودي حتى زيارة وزير الخارجية الأمريكي للمملكة السعودية ولقاء العاهل السعودي لبحث آخر مستجدات القضية، وتعليق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخيرحولها.

إعلان

البداية
2 أكتوبر 2018 -توجه الكاتب السعودي إلى مقر قنصلية بلاده في تركيا لإنهاء بعض الأوراق القنصلية التي تبين لاحقًا أنها خاصة بزواجه من امرأة تركية، حسب ما نقلت وسائل إعلام محلية في تركيا وعالمية.

بلاغ اختفاء
3 أكتوبر -تحدثت وسائل إعلام تركية عن اختفاء خاشقجي وفقدان الاتصال به لأكثر من يوم، بعد دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول، بناء على بلاغ من خطيبته خديجة جنكيز، فيما نفت القنصلية السعودية في تركيا من جانبها وجود خاشقجي داخل مقرها، وأكدت أنه غادر مساء اليوم ذاته.

نفي سعودي
4 أكتوبر - القنصلية السعودية في تركيا تنفي وجود خاشقجي داخل مقرها، وتقول إنه غادر مساء الثاني من أكتوبر، فيما نشرت وسائل إعلام تركية أخبار على لسان مصادر لم تسمها في الرئاسة التركية، تؤكد وجود خاشقجي داخل القنصلية السعودية وعدم مغادرته لها.

استدعاء السفير
4 أكتوبر - وزارة الخارجية التركية تستدعي السفير السعودي في تركيا بسبب أزمة اختفاء خاشقجي، فيما صعدت وسائل الإعلام التركية من خطابها عبر معلومات منسوبة لمصادر رسمية تؤكد مقتل خاشقجي داخل القنصلية. وقامت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية بترك مساحة بيضاء في مكان مقال كاتبها خاشقجي تحت عنوان "الصوت المفقود."

ولي العهد يُعلّق
5 أكتوبر -ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يقول لوكالة بلومبرج إن خاشقجي غادر قنصلية بلادها يوم 2 أكتوبر ويعلن استعداده لدخول مسؤولين أتراك لمقر قنصلية بلاده في تركيا، ونقلت الوكالة الأمريكية عنه: "المبنى (القنصلية) أرض ذات سيادة، لكننا سنسمح لهم بالدخول والبحث والتفتيش على ما يريدون" و"ليس لدينا ما نخفيه."

تحقيق رسمي
6 أكتوبر -النيابة التركية تعلن أنها فتحت تحقيق في أزمة اختفاء خاشقجي منذ دخوله القنصلية السعودية واختفاؤه، والحزب الحاكم في تركيا يقول إن أنقرة ستكشف مصير خاشقجي والمسئول عن اختفائه، فيما تشير وسائل إعلام عن معلومات حصلت عليها من مصادر تركية تقول إن "خاشقجي قُتل داخل القنصلية."

إعلان

داخل القنصلية
7 أكتوبر -القنصلية السعودية في تركيا تسمح لصحفيين من رويترز بدخول مقرها والتصوير داخلها للتأكيد على عدم وجود خاشقجي، ونشرت الوكالة مجموعة من الصور تم التقاطها داخل البعثة الدبلوماسية بحضور القنصل السعودي في اسطنبول. محمد العتيبي.

أردوغان يُعلّق
13 أكتوبر - الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أول تصريح له حول القضية يقول أنه: "من غير اللائق تقييم الوضع بناء على تكهنات وتوقعات لا يمكننا البقاء صامتين حيال مصير خاشقجي ومن غير اللائق تقييم الوضع بناء على تكهنات."

اتهامات زائفة
14 أكتوبر - وزير الداخلية السعودي عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز يعلن عن شجب المملكة العربية السعودية واستنكارها التام لما يتم تداوله في بعض وسائل الإعلام من اتهامات زائفة وتَهَجُم على المملكة حكومة وشعبًا على خلفية قضية اختفاء جمال خاشقجي وينفى صحة كافة المعلومات المتداولة بشأن وجود أوامر بقتله.

بيان مشترك
14 أكتوبر- ألمانيا وفرنسا وبريطانيا يدعون السلطات السعودية والتركية في بيان مشترك إلى إجراء "تحقيق موثوق به" في اختفاء جمال خاشقجي ويكشف عن هوية المسؤول عن اختفائه، قائلين إنهم يتعاملون مع هذا الحادث "بأقصى درجات الجدية."

تعاون سعودي تركي
14 أكتوبر- العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز يجري اتصالاً هاتفيًا بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان ويشكره على ترحيبه بتشكيل فريق عمل مشترك للتحقيق بقضية اختفاء جمال خاشقجي. والمملكة تسمح لمسؤولين أتراك بدخول قنصليتها وفريق تحقيق تركي يدخل مقر القنصلية السعودية في اسطنبول للتحقيق في قضية اختفاء خاشقجي.

قتلة مارقون
15 أكتوبر- الرئيس الأمريكي ترامب يشير إلى احتمالية أن يكون "قتلة خارجون عن السيطرة" مسئولين عن اختفاء جمال خاشقجي، وشبكة CNN تُعلن عبر اثنين من مصادرها أن "من المحتمل إعتراف المملكة بموت خاشقجي "بالخطأ" وأن المملكة تُعد تقريرًا في هذا الشأن.

بومبيو في الرياض
16 أكتوبر - وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يصل السعودية ويلتقي العاهل السعودي في قصر اليمامة بالعاصمة الرياض، لبحث آخر مستجدات قضية جمال خاشقجي، أعقبه لقاء آخر مع ولي العهد محمد بن سلمان.

ترامب يدافع عن المملكة
17 أكتوبر -دافع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن المملكة العربية السعودية مشيراً إلى أن موجة الانتقادات التي تلقتها المملكة العربية السعودية بسبب اختفاء مواطنها، الإعلامي جمال خاشقجي، تُعد "مُبكرة." وأضاف ترامب أن تفكيره في نظرية "القتلة المارقين" نابع من "إحساس" بعد حديثه مع القيادة السعودية، لكن الملك سلمان بن عبدالعزيز لم يستخدم هذا المصطلح.