why-men-lose-friends-
ILLUSTRATION BY DAN EVANS

علاقات

لماذا يخسر كثير من الرجال أصدقاءهم في العشرينات من العمر؟

تحدثنا مع خمس شباب تتراوح أعمارهم بين 19 و30 عاماً في محاولة للإجابة على هذا السؤال
28.10.19

وجد استطلاع آراءٍ أجرته مؤسسة Movember Foundation قبل سنوات أن 12٪ من الرجال الذين تزيد أعمارهم على 18 عاماً ليس لديهم صديق مقرب يمكنهم مناقشة مشكلة حياتية خطيرة معه، ويبلغ عدد هؤلاء 2.5 مليون رجلاً في جميع أنحاء بريطانيا. فيما قال أكثر من ربع الرجال إنهم يتصلون أو يقابلون أصدقاءهم أقل من مرة واحدة في الشهر، وقال 9٪ أنهم لا يتذكرون آخر مرة اتصلوا فيها بأصدقائهم.

عدم وجود أصدقاء قد يتطور إلى مشكلة خطيرة، فقد أظهرت الأبحاث التي أجرتها منظمة الصحة العالمية أن لنقص الأصدقاء المقربين تأثيرٌ كبيرٌ على صحة الرجال على المدى الطويل، ويجعلهم عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق والتفكير ومحاولة الانتحار. تقول سارة كوغلان، رئيسة مؤسسة Movember UK بأن "الكثير من الرجال الذين تحدثنا معهم لا يدركون كم أصبحت علاقاتهم بمن حولهم هشة إلى أن يواجهوا تحدياً كبيراً، كموت أو انهيار علاقة أو خسارة وظيفة، وهي لحظات نكون فيها بأمس الحاجة لأصدقاء مقربين."

إعلان

ماذا يحدث لصداقاتنا كلما تقدمنا في السن؟ تحدثنا مع خمسة رجال في مراحل مختلفة من حياتهم عن كيف تغيرت علاقاتهم مع أصدقائهم.

مات، 19 عاماً

"أنا محظوظ جداً لأنني ضمن مجموعة اجتماعية تضم حوالي سبعة أو ثمانية أشخاص، معظمهم ذكور وفتاتان. دخلنا جميعاً إلى المدرسة الثانوية معاً، وعرفتُ بعضهم في المدرسة الابتدائية. أنا منفتح جداً بعلاقتي معهم، أتحدث إليهم عن كل شيء، كما يسرّون لي بأمورهم الشخصية. أفضّل التحدث مع الأصدقاء أكثر من أفراد العائلة لأنهم قد يمرون بأشياء مماثلة في ذلك الوقت، ولذا سيتفهمونها أكثر. لدي أصدقاء ومعارف من العمل والنادي الرياضي، لكن أصدقاء المدرسة مُجرَبون، فقد مررنا بالكثير من الأمور معاً."

توم، 21 عاماً

"دخلتُ مضمار العمل بعد المدرسة مباشرة. ربما كنتُ لأكوّن صداقات أكثر لو أنني التحقت بالجامعة، لكن أسلوب حياة الطالب كثيراً ما يتمحور حول الشرب وتعاطي الممنوعات، وهو ما لم أفعله، ولهذا شعرتُ أنني غريب عنهم. لدي حوالي ستة أو سبعة أصدقاء مقربين. أعمل أربعة أيام أو خمسة في الأسبوع، وأحاول في أيام العطل مقابلة أصدقائي في وقت فراغهم. يُحب كثير من أصدقائي حفلات الروك الصاخبة، لذلك يمكنني أن أجدهم دائماً هناك بين الراقصين. ولكن الغريب أنني تعرفتُ على معظم أصدقائي في السنوات الثلاث الأخيرة. عندما كان عمري 16 عاماً، لم يكن لدي أصدقاء أبداً. قد يكون السبب هو أنني أصبحت أكثر ثقة حيال التحدث إلى الناس، فلم يكن بإمكاني التواصل مع الناس عندما كنت في سن المراهقة، كنا أشعر بالرهبة. من بين جميع أصدقائي، لدي صديقان أشعر بأنني أستطيع أن اتحدث معهما في كل شيء، فقد سمحا لي بالعيش معهما شهراً حتى وجدتُ لنفسي مسكناً؛ وبحتُ لهما بالكثير من الأمور. إنهما كعائلتي - بل أكثر من ذلك."

"معظم الناس الذين أراهم هم زملائي في العمل، وهو أمر محبط بعض الشيء"

ستيفان، 24 عاماً

"لقد تخرجتُ في يونيو الماضي بعد أن أكملتُ دراستي للحصول على درجة الماجستير، وبصراحة كان هناك شخصان فقط شعرت بالانسجام معهما في الجامعة، أما الآخرون فقد كانوا جزءً من مجموعة كنت أذهب معهم للشرب، لكن لا يمكنني مناقشة قرارات حياتي معهم. معظم من أراهم؛ منذ أن بدأتُ عملي هذا العام هم زملائي في العمل، وهذا أمر محبط بعض الشيء. إنهم أناس طيبون، ولكنّ مكانَ عملنا هو رابطنا المشترك الوحيد. لديّ حوالي ثلاثة أصدقاء أراهم بانتظام، وبضعة أصدقاء آخرين أتحدث معهم بواسطة تطبيق واتس أب، لكنني لا أراهم شخصياً. بعد أن كبرتُ في العمر، أعتقد أنني توقفت عن الملاطفة والتودد لمن لا يروقون لي. في المدرسة حاولت أن أنضم لمجموعات مختلفة، لكني الآن امضي الوقت مع ثلاثة أشخاص أعرفهم منذ طفولتي، أو أذهب للمشاركة في الأعمال الاجتماعية التطوعية. لديّ صديق قديم واحد عرفته منذ أن كنتُ في الثالثة من عمري وما زلتُ أراه عدة مرات في السنة، كلما أتى إلى لندن. إنه الصديق الوحيد الذي ربما ما زلت أسرّ له بكل تلك الأشياء التي لا أقولها لأحد."

بين، 26 عاماً

"لا يزال لديّ ثلاثة أصدقاء أو أربعة من أيام الجامعة، لكني كنتُ شخصاً مختلفاً تماماً في ذلك الحين - كان لديّ زر للتدمير الذاتي. ويعود السبب في قلة أصدقائي إلى أنني لم أجد الأصدقاء الذي أريد مصادقتهم، ولم أرغب في أن تكون علاقتنا عبارة عن ممارسة بعض الحماقات معاً فقط. أصدقائي من المدرسة هم الأقرب إلي، لكني لا أقابلهم كثيراً، وهو أمر فيه تناقض على ما أعتقد، أراهم في عطلات نهاية أسبوع أحياناً، وحفلات توديع العزوبية أو الأعراس. تخصيص وقت لرؤية الأصدقاء هو أمر صعب، وأشعر أن الأسابيع تتكرر على نحو رتيب. بعد العمل، أحاول أن أمارس التمارين الرياضية يومين في الأسبوع… متى يُفترض بي أن أقوم بأي شيء آخر؟ من الصعب أن يكون لديك الوقت أو الطاقة للتخطيط للأشياء مع الأصدقاء. إنه شيء محزن ومحبط عند التفكير فيه.

مايكل، 30 عاماً

"لم أذهب إلى الجامعة، لكنني ذهبتُ مباشرة إلى بيئة عمل قابلتُ فيها مجموعة من الأصدقاء، وما زلت على اتصال مع عدد قليل منهم. كنت في منتصف العشرينات من عمري وقد اعتدتُ الخروج مع أصدقائي في عطلة نهاية الأسبوع، وكنا نلتقي طوال الوقت، واعتقدت في تلك المرحلة بأن هذا الوضع سيستمر، ولكن ذلك بدأ يتغير في نهاية العشرينات. في هذه المرحلة يبدأ الشباب بعيش حياتهم بشكل فردي أكثر؛ ويهتمون أكثر بحياتهم المهنية وبناء مستقبلهم، وليس لديهم الوقت للاستمتاع بحياتهم. أعتقد أن التقدم في السن هو سبب هذا التغيير، وأنا أتفهم ذلك. ما زلت أرى بعض أصدقائي المقربين، لكني إذا ما أردتُ التحدث عن مشكلة خطيرة، فسأتحدث عادةً مع صديقتي الحميمة فحسب. أود حقاً قضاء مزيد من الوقت مع أصدقائي القدامى، لكنهم أوقات العمل يجعل ذلك غير ممكناً، لقد أصبح من الصعب أن تجد وقتاً للقاء الأصدقاء.