دليل VICE لما يحدث الآن

تقرير يكشف قيام ناسا بقتل 27 قرداً خلال يوم واحد

تم استخدام 74 ألف قرد في التجارب في عام 2017
23.12.20
ines-d-anselme-QZ7BMbGRMeQ-unsplash
Photo by Inès d'Anselme on Unsplash

كشفت وثائق خاصة بموجب قوانين حرية المعلومات، أن وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" أعدمت جميع القرودر التي لديها في يوم واحد في 2019 بحسب ما كشفت صحيفة "الغارديان" البريطانية.

وقد تم قتل ما مجموعه 27 قرداً باستخدام الموت الرحيم في مركز أبحاث أميس التابع لناسا في وادي السيليكون بكاليفورنيا. القردة كانت كبيرة بالعمر، وبعضها كان مصابًا بمرض باركنسون.

إعلان

وقد أدان المدافعون عن حقوق الحيوان ومراقبون آخرون قرار قتل الحيوانات بدلاً من نقلها إلى محمية. وقال جون جلوك، خبير في أخلاقيات الحيوان في جامعة نيو مكسيكو أن القردة "كانت تعاني من الحرمان والانعدام الأخلاقي المتأصل في الحياة المختبرية". وأضاف: "لم تمنح الوكالة القردة فرصة العيش في مأوى تشرف عليه جمعيات الرفق بالحيوان. هذا عار على المسؤولين عن ذلك."

وبررت مركز أبحاث أميس التابع لناسا هذا القرار بالقول أنه تم احضار القرود للمختبر "منذ سنوات" بعد أن تعذر العثور على ملاذ لهم بسبب سنهم وسوء صحتهم: "اتفقنا على قبول الحيوانات وتقديم كل الرعاية على نفقتنا الخاصة، حتى تقدم سنها وتدهور صحتها، مما أدى إلى قرار القتل الرحيم بشكل إنساني."

وفي السنوات الأخيرة، بدأت حكومة الولايات المتحدة في التخلص التدريجي من استخدام القردة في الأبحاث، بعد قرار صدر عام 2015 ويقضي بإحالة جميع حيوانات الشمبانزي المستخدمة في الدراسات الطبية إلى التقاعد.

ولكن لا تزال تستمر المعامل الأخرى تقوم بتجربة الأدوية على القرود حيث تم استخدام 74 ألف قرد في التجارب في عام 2017، ويدعي العلماء أن القرود أفضل بكثير من الحيوانات الأخرى مثل الفئران لدراسة الأمراض التي تصيب البشر.

ولا يزال استخدام الحيوانات في المختبرات يشكل معضلة أخلاقية. هذا العام، أشارت تقارير إلى أن إنتاج لقاح فيروس كورونا المستجد قد يؤدي لقتل أكثر من نصف مليون سمكة قرش، حيث أن أحد المكونات المستخدمة في بعض لقاحات "كوفيد-19" هي مادة السكوالين، وهو زيت طبيعي موجود في كبد أسماك القرش.