دليل VICE لما يحدث الآن

اسكتلندا تصبح أول دولة توفر مستلزمات الدورة الشهرية للنساء مجانًا

66% من الفتيات اليوم اللواتي يعشن في لبنان لا يملكن الموارد المالية لتأمين مستلزمات الدورة الشهرية
25.11.20
الدورة الشهرية
Photo by Annika Gordon on Unsplash

أصبحت اسكتلندا أول دولة في العالم تقدم المنتجات الصحية النسائية مجانًا أثناء فترة الدورة الشهرية. وبموجب هذا القانون سيكون هناك إلزام للسلطات المحلية بتوفير المنتجات الفوط الصحية والتامبون لأي شخص يحتاجها بشكل مجاني.

التشريع يأتي تتويجاً لجهود النائبة عن حزب العمال مونيكا لينون والتي فادت حملة منذ عام 2016 للقضاء على "فقر الدورة الشهرية" أي عدم قدرة النساء والفتيات على توفير الأموال الضرورية للحصول على وسائل صحية وآمنة أثناء الدورة الشهرية. وينص التشريع على شرط أن تقدم المدارس والكليات والجامعات المنتجات مجانًا. وقد بدأ عدد من الشركات بشكل فردي - المطاعم والحانات وحتى أندية كرة القدم - بتوفير منتجات الدورة الشهرية بشكل مجاني.

إعلان

وبحسب تقارير فإن واحدة من بين كل أربع إناث في المدرسة أو الكلية أو الجامعة في اسكتلندا تعاني من عدم القدرة على توفير المنتجات الصحية اللازمة للحيض.

الأمر لا يختلف في العالم العربي، حيث وجدت دراسة استقصائية نشرتها منظمة "بلان إنترنشونال" في أبريل أن 66% من الفتيات اليوم اللواتي يعشن في لبنان لا يملكن الموارد المالية لتأمين مستلزمات الدورة الشهرية. كما أشارت تقارير إلى أن أسعار لوازم الدورة الشهرية في لبنان ارتفعت هذا العام بنسبة 500% عن سعرها الأساسي. وقد فاقمت جائحة كورونا عدم المساواة الموجودة مسبقًا فيما يتعلق بفقر الدورة الشهرية في جميع أنحاء العالم.

وفقًا للبنك الدولي، تعاني 500 مليون إمرأة وفتاة على مستوى العالم من فقر الدورة الشهرية، مما يضطرهن إلى التغيب عن المدرسة أو العمل بسبب نقص الأدوات الصحية ومرافق النظافة. عدم الحصول على الرعاية الأساسية خلال الدورة الشهرية يؤدي إلى مخاطر صحية مثل التهابات المسالك البولية والتناسلية، إضافة إلى التأثيرات السلبية على الصحة النفسية.

وتشير تقديرات إلى أن النساء تنفق 13.25 دولارًا شهريًا على منتجات الدورة الشهرية - أي 6،360 دولارًا في متوسط العمر الإنجابي للمرأة (من 12 إلى 52 عامًا). ودعونا لا ننسى الضريبة الوردية pink tax التمييزية سيئة السمعة، وهي أموال إضافية تنفقها النساء على شكل رسوم عند شراء أي من المستلزمات النسائية سواء فوط صحية أو شفرات حلاقة أو أي منتج تم تصنيفه أنه للمرأة. ويُقدر أن كل إمرأة في الستينيات من عمرها قد انفقت حوالي 82،000 دولار على شكل رسوم إضافية على مدار حياتها، ٨٢ ألف دولار أنت كرجل معفي منها تماماً.

الدورة الشهرية هي جزء من حياة كل امرأة وتوفير مستلزمات الدورة الشهرية مجاناً يجب أن يكون حق من حقوق المرأة الأساسية.