ثورة بيئية

الأمم المتحدة: أزمة كوفيد لم تفعل الكثير لإبطاء تغير المناخ

شهد العالم ارتفاعاً في درجات الحرارة وحالات جفاف وموجات حر ورفع من مخاطر اندلاع حرائق الغابات
10.9.20
تغير المناخ
Photo by Matt Howard on Unsplash


أكدت دراسة جديدة بأن الاستجابة العالمية لـ كوفيد-١٩ لم تؤدي إلى إحداث تأثير كبير على تغير المناخ. بينما انخفضت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أثناء الإغلاق، استمرت تركيزات الغاز طويل الأمد في الارتفاع في الغلاف الجوي. وقد توصلت الدراسة إلى أن الفترة من 2016 إلى 2020 ستكون على الأرجح من أكثر خمس سنوات دفئًا تم تسجيلها. ويقول المؤلفون إن تأثيرات تغير المناخ "التي لا رجعة فيها" آخذة في الازدياد.

إعلان

وقد جمعت دراسة United in Science آراء عدد كبير من الخبراء من المنظمات الدولية، بما في ذلك الأمم المتحدة والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO)، لإعطاء لمحة محدثة عن حالة المناخ العالمي. وتظهر الدراسة أن عمليات الإغلاق العالمية كان لها تأثير كبير وفوري على انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، حيث انخفضت المستويات اليومية في أبريل 2020 بنسبة 17٪ مقارنة بعام 2019.

لكن هذا الانخفاض الحاد لم يتم الحفاظ عليه. مع انتهاء الإغلاق وعودة العالم إلى العمل، ارتفعت الانبعاثات مجدداً، وبحلول يونيو كانت في حدود 5٪ من العام السابق. خلال عام 2020، من المتوقع أن تنخفض الانبعاثات بنسبة 4-7٪.

وقال الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية،  البروفيسور بيتيري تالاس: "تركيزات غازات الاحتباس الحراري - التي وصلت بالفعل إلى أعلى مستوياتها منذ ثلاثة ملايين سنة - مستمرة في الارتفاع. وفي نفس الوقت، شهدت مساحات شاسعة من سيبيريا موجة حارة مطولة خلال النصف الأول من عام 2020 والتي كان من غير المحتمل أن تحدث بدون حدوث تغير في المناخ."

وقد أكدت الدراسة كذلك على الفجوة المتزايدة بين الإجراءات المطلوبة لتقليل تأثير الاحتباس الحراري وحقيقة الجهود المبذولة لخفض الانبعاثات ومنع العالم من تجاوز 1.5 درجة مئوية من الاحتباس الحراري هذا القرن. وتقول الدراسة أنه بحلول عام ٢٠٣٠ سيحتاج العالم إلى خفض الانبعاثات المجمعة للدول الست الأولى المنتجة لثاني أكسيد الكربون للحصول على فرصة معقولة للبقاء دون 1.5 درجة مئوية "حاجز الحماية."

في حين أن تحقيق ذلك ليس مستحيلًا، تشير الدراسة أن ذلك سيتطلب بشكل أساسي خفض انبعاثات الكربون كل عام من الآن وحتى نهاية العقد. ويقول المؤلفون إن الأدلة على تأثيرات تغير المناخ تستمر في الظهور طوال الوقت، فقد ارتفعت مستويات البحار العالمية بوتيرة أسرع بكثير مما تم تسجيله سابقًا - بين عامي 2016 و 2020، كان معدل الزيادة 4.8 ملم في السنة، بزيادة عن 4.1 ملم المسجلة بين عامي 2011 و 2015. كما استمر حجم الجليد البحري في القطب الشمالي في الانخفاض بمعدل 13٪ لكل عقد. كما شهد العالم ارتفاعاً في درجات الحرارة وحالات جفاف وموجات حر ورفع من مخاطر اندلاع حرائق الغابات.

ClimateUprise_Button.png