مجتمع

بدعوى تسترها على حادثة اغتصاب، دعوات لمقاطعة معازف و"آفاق" تعلن فضّ شراكتها الفنية معها

جاء ذلك بعد نشر فاطمة فؤاد شهادة لتعرضها للاغتصاب عام 2019 من قبل فنانين في حفلة نظمها موقع "معازف"
Image from iOS (4) copy

بوسترات من إعلان حفلة "ميدان" في بيروت المقررة في يوليو بتنظيم من آفاق. 

في تفاصيل دقيقة ومروعة، نشرت مديرة مكتبة "برزخ" في بيروت فاطمة فؤاد، شهادة عن تعرضها للاغتصاب عام 2019 من قبل فنانين في حفلة نظمها موقع "معازف." وروت الناجية فاطمة في شهادتها المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي (انستغرام قامت بحذف البوست) وقائع الجريمة في تلك الليلة، وكيف تم تخديرها واغتصابها من قبل موسيقي وبمساعدة صديقته الفنانة -نشرت فاطمة الأحرف الأولى من اسمي المتهمين (ب. س وآ. م).

إعلان

بعد نشر الشهادة، أعلنت مؤسسة الصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق) عن فضها للشراكة الفنية مع "معازف" وإنهاء أي دور لها في تنظيم الحفلة الفنية التي تقيمها المؤسسة في ميدان سباق الخيل في الذكرى الـ15 لتأسيسها.

وأكدت "آفاق" على تضامنها كلياً مع فؤاد فيما تعرّضت له، وأشارت إلى أن "آفاق لم يكن لديها أية معرفة مسبقة بالحادث الذي شاركته الناجية، لا جملة ولا تفصيلاً، قبل نشر الشهادة يوم السبت ٢٥ يونيو." وأكدت المؤسسة أن "حفل ميدان المقرّر إقامته يوم ١٦ يوليو في بيروت هو حفل آفاق، فكرة وتنظيماً، احتفالاً بعيدها الخامس عشر وليس حفلاً تنظّمه معازف بدعم من آفاق."

ونشر موقع "معازف""بياناً أولياً (تم تعديله مرتين) حول ما تعرّضت له فؤاد غير أن البعض اعتبر أنه لا يرقى إلى مستوى الجريمة، وأن الإشارة لعدم معرفة إدارة "معازف" بحادثة الاغتصاب غير صحيح، حيث أشارت فاطمة في شهادتها المنشورة إلى أن "مدير معازف" حاول لفلفة الموضوع وعدم نشر بيان يدين المغتصب."

وأشار بيان "معازف" في البداية إلى أن "الفريق الحالي لم يعلم بما وقع تلك الليلة مع فاطمة" قبل أن يتم تغيير صيغة البيان وإضافة "غالبية" الفريق الحالي (لم يعلم بالحادثة). وقد عبر موظفين سابقين في "معازف" تضامنهما مع فاطمة بتقديم شهادة تفيد بأنه تم التستر على الجريمة وانتهاكات أخرى تدين الموسيقي المغتصب.

وأعلنت معازف في البيان وقف التعامل "مع مرتكبي الجريمة" و"مسح كل المحتوى المرتبط بهما" وأكدت أن "مؤسسة فبراير" (شبكة المؤسسات الإعلامية العربية المستقلة) ستشرف على التحقيق بالحادثة، على أن تتسلم مريم النزهي إدارة معازف حتى انتهاء التحقيق.

إعلان

وعبر عدد من الفنانين المشاركين في حفلة ميدان عن دعمهم الكامل لفاطمة، وأعلن بعض منهم عن وقف التعامل والعمل مع معازف. وهناك من فضل عدم المشاركة بحفلة "ميدان" التي حتى الآن لم يتم الإعلان عن إلغائها.

ودعا عدد من المغردين إلى معاقبة المجرمين ومقاطعة معازف وحذف مقالاتهم المنشورة على موقع المجلة "كمعاقبة جَمعية لمؤسسة أعادت إنتاج الاستباحة بحقّ الضحيّة حينما اختارت الاصطفاف بجوار المجرم." وأشارت المغردة فاطمة فتوني إلى أن فؤاد قد لا تكون "الضحية الأولى في ما يسمى "معازف" بل وفقاً لرواية عدد من الأشخاص فإن هناك عدد من الصبايا تعرضوا للتحرش والاغتصاب."

وتطرق آخرون إلى أن المساحات الثقافية والمستقلة البديلة ليست دائماً آمنة. وقالت وعد في تغريدة: "فعلًا مساحات بديلة آمنة، للمتحرشين والمغتصبين. اغتصب بأمان وإتحرش بأمان، وتقلقش في من يتستر عليك."