بيئة

عاداتِك في التجميل تدمر البيئة

يريد خبراء التجميل والمؤثرون في هذا المجال أن تبدأ صناعة التجميل في التغيير قبل أن يتم دفننا وسط أطنان من البلاستيك
SB
إعداد Shayma Bakht
6.1.20
beauty
 سلوى الرحمن @urgalsal_

نشر هذا المقال بالأصل على VICE UK عندما تفكر في تُغير المناخ، ربما تتخيل فدانًا من الأراضي القاحلة أو البحيرات الجافة المحاطة بالقمامة. ولكنك لن تفكر بمستحضرات التجميل. في الواقع، تنتج صناعة مستحضرات التجميل العالمية أكثر من 120 مليار وحدة من العبوات كل عام، ومعظمها غير قابل لإعادة التدوير، وفقًا لمجلة الأزياء الأمريكية هاربر بازار، يستغرق متوسط وعاء المرطبات حوالي 1000 عام لكي يتحلل. هذا في الوقت الذي يقوم المستهلكون العاديون أيضًا بزيادة استهلاكهم لمنتجات التجميل - حيث تشير اتجاهات المستهلكين وفقًا لمكتب الإحصاء الوطني البريطاني ONS إلى أن الأسر البريطانية تنفق الآن 400 بالمائة على منتجات العناية الشخصية أكثر مما كان عليه الوضع في عام 1985.

إعلان

على عكس قطاع الأزياء والموضة، كانت صناعة التجميل بمنأى نسبيًا عن الانتقاد لهذا الإسراف والتبذير في الأموال، على الأقل حتى الآن. ولكن في نهاية المطاف بدأ الكثيرون من فناني المكياج والتجميل وأصحاب التأثير في هذا المجال في التفكير مليًا حول تأثيرهم على البيئة من خلال تقليص استهلاكهم وتشجيع الآخرين على فعل الشيء نفسه.

تقول سلوى الرحمن، فنانة المكياج والمدونة في التجميل المقيمة في لندن: "يمكنني فقط التوقف عن الاستهلاك المتزايد أو استهلاك كميات أقل.. إذا تمكنت [ماركات التجميل العالمية] من تغيير الطريقة التي تعمل بها."

مدونو التجميل مثل سلوى هم جزء من مجموعة متزايدة من الأصوات التي تشعر بقلق متزايد من الآثار البيئية لصناعة التجميل. ويشير أندرو ماكدوغال، المدير المساعد لـ Mintel Beauty، من أن العلامات التجارية يجب أن تتكيف مع رغبة المستهلكين في الحصول على منتجات تجميل مستدامة وأخلاقية، وأضاف: "إذا لم تُغير العلامات التجارية نهجها الآن، فستصبح غير ذات أهمية وقد لا تكون موجودة في المستقبل."

الهدايا الترويجية لمستحضرات التجميل والمكياج، أيضًا متهمة بممارسات غير صديقة للبيئة، حيث يتم إرسالها بالعادة بصناديق كبيرة غير ضرورية. لن أروج لمنتجاتك ما لم تقلل من نفاياتك

يلاحظ الخبراء في Mintel أن تقليل حجم العبوة لا يكفي؛ وهناك إمكانية أكبر بكثير للتفكير "خارج الصندوق" من المُصنعين والعلامات التجارية في كل مرحلة من سلسلة مستحضرات التجميل لتقليل الأضرار البيئية الشديدة التي تسببها هذه الصناعة. تقول سلوى: "لا أحد معفى من التفكير في كيفية الحفاظ على البيئة، نحن الأمناء على الأرض، ونتحمل مسؤولية تقليل عدد مستحضرات التجميل التي لدينا." تقوم سلوى بالحد من استهلاك البلاستيك من خلال وضع مستحضرات المكياج في حاويات يعاد تصنيعها، وتوزيع فائض الهدايا الترويجية التي تحصل عليها وشراء منتجات من علامات تجارية خالية من النفايات مثل LUSH أو مواد سبق استعمالها من Depop.

1578320183273-1565954866321-Paintedbyesther3

استر - الصورة مقدمة منها.

تدرك خبيرة التجميل والمكياج الصاعدة "إستر" التي قامت بعمل مكياج العديد من الوجوه، أيضا مسألة الاستهلاك المُفرط في صناعة مستحضرات المكياج, وتقول: "هناك ضغط على فناني التجميل والمكياج للحصول على الكثير من مستحضرات التجميل والمكياج. وكلما كان لديك مستحضرات أكثر، كلما كانت نسب المشاهدة أفضل."

وأضافت: "الهدايا الترويجية لمستحضرات التجميل والمكياج، أيضًا متهمة بممارسات غير صديقة للبيئة، عندما يتم إرسالها بالعادة بصناديق كبيرة غير ضرورية. دورنا كفنانين وخبراء في المكياج هو أن نُعرّف الناس أن هذا غير ضروري. لن أروج لمنتجاتك ما لم تقلل من نفاياتك."

إعلان

وقد اتفق المؤثرون في صناعة التجميل الذين تحدثنا إليهم على أنه نادراً ما تتم مناقشة الجانب المظلم في صناعة التجميل والمكياج. قليل من المستهلكين يدركون أن العناصر المستخدمة في مستحضرات التجميل مثل الفانيليا والكاكاو ومعادن الميكا مرتبطة بعمالة الأطفال والعبودية الحديثة والتعدين غير القانوني لأراضي الغابات المحمية في العالم النامي.

1578320200685-1565954977090-Rebekka_Theenaart

ريبيكا - الصورة مقدمة منها.

تعتقد ريبيكا تينارت، التي لديها أكثر من 80,000 متابع على انستغرام أن هناك حاجة إلى مزيد من الشفافية من موردي مستحضرات التجميل: "لدي مشكلة كبيرة في طريقة استخدام مصطلح cruelty-free والمنتجات التي ليس لها أي أثر ضار على البيئة. في الوقت الحالي، يمكن للشركة أن تدعي أنها تقدم منتجات غير ضارة للبيئة مثلاً، بينما تستخدم عنصر الميكا في صناعة مستحضرت التجميل والذي يتم الحصول عليه من خلال عمالة الأطفال." وأشارت ريبيكا إلى أن مواقع مثل Rankabrand.org، تقدم تقاريرًا مهمة عن العلامات التجارية، وأخلاقياتها واستدامتها.

تنصح رونكي أديمي، مدونة ومؤسسة شركة Brown Beauty Talks المؤثرين في مجال مستحضرات التجميل والراغبين في تقليل استهلاكهم في التفكير جيدًا فيما إذا كانوا يحتاجون حقًا إلى أحمر شفاه جديد أو كريم أساس وتضيف: "فكّر في التبرع ببعض المنتجات للمؤثرين الجدد الذين يكافحون من أجل الانضمام إلى قوائم الهدايا الترويجية من شركات مستحضرات التجميل."

يحتاج المصنِّعون إلى التفكير في الاستدامة والتوقف عن الترويج لمنتجات غير أخلاقية مع حملات وهدايا ترويجية ضخمة لجعل النساء يشعرن أن هذا هو العرف السائد

تقوي ليندساي بيتس، مديرة ZAO Beauty UK: "يجب أن يصبح مفهوم مستحضرات التجميل القابلة لإعادة التعبئة هو القاعدة." وتتخصص شركة ليندساي في صناعة مستحضرات التجميل الطبيعية والعضوية وهي أول علامة تجارية لمستحضرات تجميل قابلة لإعادة التعبئة، مع غلاف من أعواد الخيزران خالي من الكربون.

تؤكد ليندساي أيضًا على أن التغيير يجب "أن يكون من أعلى إلى أسفل، حيث يحتاج المصنِّعون إلى التفكير في الاستدامة والتوقف عن الترويج لمنتجات غير أخلاقية مع حملات وهدايا ترويجية ضخمة لجعل النساء يشعرن أن هذا هو العرف السائد والطريقة الوحيدة التي يمكن العمل من خلالها." واختتمت ليندساي كلامها قائلة: "المستهلكون يريدون التغيير الآن، والأمر متروك لصناع مستحضرات التجميل للاستماع والتصرف بناء على ذلك."