ترفيه

تمثال محمد صلاح في منتدى الشباب يثير السخرية

كل فترة يظهر تمثال "أسوأ" من الآخر
6.11.18
محمد صلاح

تويتر

يبدو أن السخرية على التماثيل الحديثة في مصر لا تنتهي، فكل فترة يظهر تمثال أسوأ مما سبقه. التمثال الجديد هذه المرة كان للاعب الدولي المصري ونجم نادي ليفربول الإنجليزي محمد صلاح، وظهر أمام قاعات "منتدى شباب العالم" الذي تنظمه مصر كحدث سنوي عالمي يقام بمدينة شرم الشيخ. التمثال الذي يظهر صلاح برأس كبير وذراعين صغيرتين ممدوتتين في وضع احتفالي، أثار سخرية واسعة بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بسبب عدم شبهه من قريب أو بعيد بالنجم المصري حتى أن البعض وصفه بـ"مومياء صلاح."

إعلان

وكان منظمو منتدى شباب العالم الذي شارك فيه أكثر من 5 آلاف شاب من 145 دولة حول العالم قد وضعوا تمثالًا لصلاح، الذي يحظى بشعبية كبيرة داخل وخارج مصر، أمام قاعات المنتدى، كنوع من التكريم باعتباره قدوة للشباب المشاركين. ولكن النتيجة جاءت عكسية. صاحبة التمثال مي عبدالله، المعروفة باسم 'نحاتة المنيا" تعرضت بدورها لانتقادات ردت عليها على صفحتها في فيسبوك قائلة أنها "ليست راضية عن الشكل النهائي للتمثال" مشيرة أنها لم تصنعه بالبداية بهدف عرضه بالمنتدى وقالت "لو معرضي الخاص، مكنتش عرضته غير وأنا راضية عنه."

وليست هذه المرة الأولى التي تثير فيها التماثيل السخرية بمصر، ففي سبتمبر الماضي شهدت صفحات التواصل الاجتماعي بمحافظة سوهاج (جنوب مصر) عاصفة من التعليقات الساخرة بسبب تمثال "أم البطل" والذي يظهر فيه جندي يحتضن سيدة من الخلف وهي ترفع ذراعيها على وضع اعتبر الكثيرون أنه يحمل إيحاءات جنسية. وقبل ذلك كان هناك قصة تشويه تمثال "الفلاحة المصرية" لفتحي محمود بعد دهانه باللون الأبيض، وهذا ما حصل أيضاً مع تمثال نفرتيتي الذي نحته فنان إيطالي مجهول في أوائل العشرينات والذي تم أيضاً تلوينه بالأبيض مما جعله يبدو مختلفاً تماماً.

قد يكون تمثال محمد صلاح سيئاً - لم نسمع تعليقاً من محمد صلاح نفسه حتى اللحظة- ولكن هناك جانب إيجابي لكل شيء وهو التغريدات. استمتعوا.