مقابلة

سألنا اليوتيوبر السعودية حصة العواد عن تجربتها مع التدوين المرئي

استقبل الجمهور قنوات الفتيات بهجوم شديد في البداية، قبل أن يدرك أننا نقدم رسالة هادفة وليست مخلة بصورة الفتاة السعودية
18.2.19
IMG-20190203-WA0011
حصة العواد

طبخ وتجميل وكوميديا ونقاشات اجتماعية.. بهذه التوليفة اقتحمت السعوديات قنوات اليوتيوب قبل عدة سنوات، وأسسن لأنفسهن منصات تجذب الملايين من المتابعين والمتابعات. وإلى جانب الحفاوة الشديدة كانت هناك أيضاً انتقادات لاذعة في انتظارهن إلا أن هذا لم يجعلهن يتوقفن عن البث. التقينا اليوتيوبر السعودية حصة العواد (30 عاماً)، مؤسسة قناة Miva flowers، التي تمتلك أكثر من نصف مليون متابع لنسألها عن تجربة إنتاج وتقديم المحتوى عبر يوتيوب، والتحدي الذي يمثله تصدي فتاة لهذه التجربة مع الجمهور السعودي منذ عام 2011.

إعلان

VICE عربية: لماذا قررت إطلاق قناة على يوتيوب؟
حصة: قناتي هي وسيلتي للتعبير عن نفسي وعن شخصيتي وحبي لفن الرسم على الأظافر. أطلقتها أواخر عام 2011 لتقديم محتوى يتعلق بالمواد التجميلية بشكل عام والعناية باليد والأظافر بشكل خاص، كما أناقش خلالها بعض المواضيع الاجتماعية. وأردت إيصال رسالة من خلالها -كوني فتاة منتقبة- وهي أن الحجاب أو العباءة أو النقاب لا يشكلون حاجزًا لمن لديه طموح وشيء يريد تقديمه.

كيف استقبل الجمهور السعودي قناتك في هذه الفترة قبل التحولات الأخيرة بالمملكة؟
في البداية كان هناك هجوم كبير على قنوات الفتيات كافة، ولكن مع الوقت استوعب الجمهور الفكرة، ووجد أننا نقدم رسالة هادفة وليست مخلة بصورة الفتاة السعودية. وأحيانا تضطرنا الظروف أن "نهدي" أو نتوقف، لكن في النهاية أنا أؤمن أن على الشخص أن يكسر الحدود الوهمية التي يضعها لنفسه فلن يفعل ذلك أحد نيابة عنه.

ما طبيعة المحتوى الذي يجذب الجمهور السعودي؟
أكثر المواضيع التي تجذب المتابعين هي النقاشات الاجتماعية والثقافية، ومواضيع العناية بالنفس والموضة وغيرها.

من هو جمهورك؟
أكثر جمهوري من النساء، لكن عندي جمهور أيضاً من الشباب والرجال. يجذبهم المواضيع العامة والاجتماعية ومواضيع النظافة الشخصية وتعزيز الثقة بالنفس فهي لا تركز على النساء فقط. ويتابعني فئات عمرية متنوعة؛ أغلبها من فئة المراهقين وصولا لعمر 25 عاماً. كما أن هناك شريحة من المتابعين في الثلاثينات والأربعينات.

ما هو الفيديو الذي حقق أكثر مشاهدة منذ إطلاق قناتك؟
فيديو بعنوان "ماذا يوجد في حقيبتي؟" هو الأعلى مشاهدة منذ إطلاق القناة وحقق أكثر من أربعة مليون مشاهدة ومازالت تصلني عليه تعليقات حتى الآن رغم أنه كان عفوياً ولم يكن مخططاً له. وقمت بعمل جزء ثاني منه بعد النجاح الكبير الذي حققه.

إعلان

ما أهم ما يحتاجه الشخص لإطلاق قناته على يوتيوب؟
أهم شيء أن يكون لديه محتوى جذاب يقدمه وقوة شخصية وإرادة وقدرة على التحمل إضافة لأداة تصوير واضحة وبرنامج مونتاج. ومع الوقت مع كثرة الفيديوهات وزيادة عدد المشتركين سيوفر لقناته الدعم المادي بسهولة.

هل هناك من يساعدك في صناعة المحتوى وإدارة القناة؟
حتى الآن لا يوجد من يساعدني، فأنا أقوم بنفسي بإعداد المحتوى وتقديمه والتصوير والمونتاج. وأنفق على الأدوات من مصروفي الخاص.

برأيك، ما الذي جد على أجندة اهتمامات المرأة السعودية في السنوات الأخيرة؟
أجندة الاهتمامات لم تتغير لكنها طفت إلى السطح بفعل السوشيال ميديا وانتشارها الكبير في السنوات الأخيرة، وزادت عليها اهتمامات جديدة تتماشى مع تطور المجتمعات. وبشكل شخصي لم تتغير اهتماماتي ولكن استطعت أن أجعل لها صوت بحيث يشاهدها الأخرين. وكذلك الحال بالنسبة للمرأة السعودية فطالما كانت تهتم بالموضة والثقافة والرياضة، ولكن هذه الأمور أصبحت ظاهرة للعيان الآن بسبب السوشيال الميديا.

ما أهم ما تفخرين بتحقيقه أنت وبنات جيلك؟
أفخر بأن المرأة السعودية نجحت في اقتحام العديد من المجالات المختلفة وفاجئت المجتمعات الأخرى بأنها قادرة على فعل هذا الشيء. فعلى سبيل المثال شاركت المرأة السعودية في الأولمبيات وحققت نجاحات ودخلت مجالات عديدة ومختلفة مثل الهندسة والمحاماة ومجلس الشورى وغيرها.

ما هي خططك للمستقبل؟
أطمح لتحقيق مزيد من الانتشار لقناتي. وأطمح أيضاً لدراسة لغات جديدة؛ فقد درست الإنجليزية في الجامعة وأرغب في تعلم لغات أخرى.