الاوسكار

جاليتزا أباريسيو تصنع التاريخ بترشحها لجائزة أوسكار

علق كثيرين على الشبه بين أباريسيو والنجمة المصرية شيرين عبد الوهاب
24.1.19
اوسكار
Photo by Amanda Edwards/Getty Image

جاليتزا أباريسيو أصبحت مرشحة رسمياً للأوسكار. في صباح يوم الثلاثاء، تم الإعلان عن ترشيح الممثلة المكسيكية، البالغة من العمر 25 عامًا، لجائزة أفضل ممثلة في دورها في فيلم ألفونسو كوارون "روما." ترشيح أباريسيو يجعلها أول امرأة من السكان الأصليين يتم ترشيحها لدور رئيسي في تاريخ جوائز الأوسكار.

ووفقاً لـ Entertainment Tonight فإن هذا الترشيح التاريخي يمثل أيضًا المرة الأولى التي يتم فيها ترشيح ممثلة لاتينية لجائزة أفضل ممثلة خلال 14 عاماً. آخر امرأة رشحت في هذه الفئة كانت كاتالينا ساندينو مورينو عن فيلم Maria Full of Grace في عام 2005. أباريسيو هي رابع ممثلة لاتينية تم ترشيحها في الفئة ككل، وتعتبر الممثلة المكسيكية الثانية التي تترشح للجائزة بعد سلمى حايك عن دورها في فيلم "Frida" عام 2002.

إعلان

أباريسيو حصلت على هذا الدور مباشرة بعد تخرجها بشهادة تدريس، ولم تمثل أبداً في حياتها قبل فيلم "روما" لكنها تأمل أن تلقي شخصية كليوديغاريا "كليو" غوتيريز الضوء على محنة السكان الأصليين. ويحكي الفيلم قصة "كيلو" التي كانت تعمل خادمة لدى عائلة ثرية في حي "روما" وتتداخل حياتها بصورة كبيرة مع حياة العائلة التي تعمل لديهم، وهي قصة شخصية بالنسبة لمخرج الفيلم حيث يقدم قصة حياة مربيته التي كانت تدعى "ليبو." كما يلقي الفيلم الضوء على ما أحداث "الحرب القذرة Dirty War" في المكسيك التي تسببت بمقتل وإختفاء الآلاف من المعارضين السياسيين والطلاب والنشطاء في الستينيات والسبعينيات وأوائل الثمانينيات. وقد حصل "روما"على صدارة الأفلام المرشحة لنيل جوائز الأوسكار بعشرة ترشيحات.

ويمثل السكان الأصليين في المكسيك حوالي 12.6٪ من مجموع عدد السكان، ويعتبر 80.6٪ من السكان الأصليين "فقراء للغاية" وفقاً لتقرير صادر عن الأمم المتحدة في عام 2015. وفي مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز، قالت أباريسيو أنها تأمل أن تكون "قد غيرت الصورة النمطية لأننا للسكان الأصليين بأنه لا يمكننا القيام بأمور معينة بسبب لون بشرتنا."

في العالم العربي، علق الكثيرين على الشبه "الكبير" بين أباريسيو والنجمة المصرية شيرين عبد الوهاب وتداول عدد من المستخدمين على تويتر صوراً تظهر الشبه الكبير بين كل من النجمتين المصرية والمكسيكية.

ظهر هذا المقال بالأصل على Broadly.