سوشيال ميديا

يجب أن ترى هذه الصورة لتشريح صدر أنثى وقنواته الحليبية

تبين أن الصورة ليست دقيقة تماماً ولكن هذا لم يمنع انتشارها
30.4.19
مرأة

الصورة من تويتر

"يبدو جميلاً جداً." "تبدو وكأنها مجموعة زهور، هذه رائع."

هذه بعض التغريدات التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي بعد نشر صورة للمنظومة العضلية لجسم الأنثى على الإنترنت، ليكتشف الجميع، وأولهم النساء، أننا لأول مرة نرى كيف تبدو القنوات الحليبية -وهي تبدو أجمل بكثير مما يمكن لنا تخيله.

وتُظهر الصورة التي نُشرت على تويتر عبر تطبيق iPad يسمى التشريح وعلم وظائف الأعضاء Anatomy & Physiology، عضلات الصدر وغدد إفراز الحليب المحيطة بالحلمتين اللتين تتفرعان إلى قنوات -تلك الأنابيب الدقيقة الواضحة في الصورة والتي تم تشبيهها بالزهور.

إعلان

وقد انتشرت الصورة التي حصلت على أكثر من 50 ألف ريتويت وأكثر من 140 ألف إعجاب، بعد قيام مستخدم تويتر بوضع الصورة والتعليق عليها "لقد أدركت للتو أنني لم أر من قبل صورة للجهاز العضلي للأنثى من قبل في حياتي ولم يكن هذا ما تخيلته."

وقد تباينت ردود الفعل على التغريدة بين من وجدها مدهشة وبين عبر عن صدمته من الصورة وآخرين تساءلوا عن سبب عدم معرفتنا بهذه التفاصيل من قبل. فيما كتبت إحدى المُعلّقات تقول: "للوهلة الأولى ظننت أن أحدهم وضع زهوراً على الصدر لغرض فني. والآن يبدو أن هناك كائناً فضائياً غريباً يعيش داخل جسدي وأشعر بالرعب."

لا داعي للاحتفال أو للخوف في الحقيقة، فقد تبين أن الصورة ليست دقيقة تماماً. فقد أشار خبراء الى إنه على الرغم من أن الصورة صحيحة من الناحية التشريحية، ولكن الطريقة التي يتم تصوير هذه القنوات على الجهاز العضلي تعطي فكرة خاطئة.

وقال إريك رودريغيز، مدير التحرير في InnerBody، إن الفصوص الموجودة في قنوات الحليب ليست عضلات وهي عادة تكون بأنسجة الثدي والدهون، ويضيف: "الفصوص ليست عضلة، وربما هذه هي مشكلتي مع الصورة. عندما تقوم بتصوير معظم الأعضاء يميل لونهم للأحمر لأنه لون الدم، لكن عندما تصورها معًا يبدو أن لدى النساء عضلات على شكل أزهار، وهذا ليس هو الحال." ويضيف أن السبب وراء انتشار الصورة هو مدى تناسق الفصوص، وهو ما لا يبدو عليه الأمر إذا تم تصويرهم بشكل طبيعي داخل الثدي.

1556612175931-1556398268882

صورة أكثر دقة للقنوات الحليبية في الثدي. المصدر: MEDICINENET

أما الدكتور دونالد ماتز، رئيس قسم علم التشريح في جامعة دي موينفيشير فقد أشار إلى أن الصورة دقيقة بالنسبة للإناث المرضعات، أما بالنسبة للإناث غير المرضعات، فإن الغدد ستكون أصغر بكثير من تلك التي تظهر في الصورة ويضيف: "تبدو الصورة دقيقة في حال انتفاخ هذه الغدد. لكنها غير دقيقة فيما يتعلق بعدم وجود نسيج حول هذه الغدد،" مشيراً إلى أن الثدي لا يصنف عادةً مع الجهاز العضلي. ولكن رودريجيز يشير الى أنه من الجيد أن تكون الصورة قد انتشرت بشكل واسع: "هذه تفاصيل من أجسادنا التي نتعايش معها ومن الجميل أن نفكر قليلاً في كيفية عملها."

نحن نركز كثيراً على شكلنا الخارجي، وربما نحتاج لمثل هذه الصورة لنتأمل قليلاً بجمالنا الداخلي.