مرأة

تحدثنا مع سلمى أول مغربية تجري عملية تغيير للون العينين إلى الأبد

اخترت اللون الأزرق مع لمسة بسيطة من الرمادي، حتى يشبه لون عدساتي المفضل
17.4.18

سلمى، الصورة مقدمة منها

"هل تعلم أن بإمكانك تغيير لون عينيك الأصلي واستبداله بلون آخر إلى الأبد؟" لا، الأمر هنا لا يتعلق بإعلان عن تطبيق جديد في هاتفك أو بإحدى تقنيات الفوتوشوب، بل هو تدخل جراحي بات الآن متاحاً لمن لم تمنحه جيناته عيوناً زرقاء أو عسلية بلون البندق. keratopigmentation أو تغيير لون قرنية العين، هي عملية جراحية دخلت لأول مرة إلى إفريقيا عبر بوابة المغرب قبل بضعة أسابيع، يقول طاقمها في تصريح لـ VICE عربية إنها "الأكثر أمانا" من تلك التي تعتمد على زرع العدسات الملونة مباشرة فوق قزحية العين، والتي تسببت للبعض في حدوث التهابات ومشاكل وصلت حدّ العمى. شروط هذه العملية بسيطة: أن يكون الشخص راشداً، وعيناه سليمتان، وأن يجتاز اختباراً نفسياً للتأكد من قراره، وهو ما نجحت فيه سلمى، 21 عاماً، أول فتاة مغربية تقرر تغيير لون عينيها لتصبح من ذوات العيون الزرق، في عملية لم تتعدّى 30 دقيقة.

إعلان

VICE عربية: لماذا قررت تغيير لون عينيك؟ هل كان لون عينيك البني يزعجك حقاً؟
سلمى: على الإطلاق، لم يكن يزعجني لون عينيّ البني، لكنني كنت أفضل وضع العدسات الملونة لأنها تناسبني أكثر، كنت أضع عدسات باللون الأخضر، الرمادي أو الأزرق. وحينما عُرض عليّ إجراء هذه العملية فكرت في أنها ستُغنيني عن وضع العدسات بشكل يومي، وأيضا شراء أخرى جديدة كلّما انتهت مدة صلاحيتها. في البداية لم أكن أعلم أبدا بوجود مثل هذه العملية، إلى أن زرت الطبيب في استشارة طبية عادية، تحدثنا خلالها عن العدسات الملونة، واقترح عليّ تقنية حديثة وآمنة تسمح بتغيير لون العينين، ستُجرى لأول مرة في إفريقيا، فوافقت على الفور.

هل أنت من اختار اللون الأزرق؟
طبعا أنا من فعل ذلك، لقد عرضوا عليّ 4 ألوان، واخترت اللون الأزرق مع لمسة بسيطة من الرمادي، حتى يشبه لون عدساتي المفضل، التي كنت أضعها باستمرار.

كيف شعرتِ حينما فتحت عينيك ورأيت وجهك في المرآة؟
كنت في حالة من الذهول وعدم التصديق، اختلطت مشاعري بين السعادة والدهشة والحماس. وبعد مرور دقائق قليلة تيقنت أن العملية نجحت وأن النتيجة كانت مُرضية جداً، وقلت في نفسي: هذا اللون يناسب مَلامحي جداً.

ما رأيك في الدعوات النسوية التي تدعو الى تقبل المرأة بنفسها كما هي؟
هذا أمر يتعلّق بالقناعة الشخصية لكل شخص، لكنّي أدعم حتماً أي شخص يرغب في إجراء عملية تجميلية مهما كانت، فليس من العيب أن يرى المرء نفسه بشكل أجمل.

كيف كانت ردة فعل أسرتك حينما رأوك بعد العملية؟
في البداية، كان والداي متخوفان بشدة من احتمال فشل العملية، غير أنه بعد إزالة الضمادات من عينيّ تبدّد كل ذلك الخوف والقلق وأُعجبا بهذا التغيير. لقد اقتنعوا بالنتيجة وراقتهم رؤيتي سعيدة بـ"اللوك" الجديد.

إعلان

من تكفل بمصاريف العملية؟
صراحة، لم أدفع تكاليف العملية لأنها كانت مجانية، على اعتبار أن الدكتور أجراها عبر بث مباشر في مؤتمر خاص بأطباء العيون. لكنني في المقابل تلقيت العديد من التساؤلات حول سعر العملية، لأعلم لاحقا أنها تكلف حوالي 1500 دولار للعين الواحدة.

سلمى قبل العملية - الصورة مقدمة منها

ألم تتخوفي من فكرة أن تكوني "الأولى" التي تُجرى لها هذه العملية على الصعيد الإفريقي؟
رغبتي في تغيير لون عيني كانت أكبر من أي شكوك كانت تساورني، وضعت كامل ثقتي في ما قاله الطبيب وأيضا في سمعته الجيدة، كما أنني امتلكت حينها الشجاعة الكافية للمضيّ قدما في طريقي، وأحمد الله أنه تمّم الأمر على خير.

كيف كانت ردة فعل الناس من هذا التغيير؟ سلبية أم إيجابية؟
لن تصدقي إن قلت لك إنّ كلّ التعليقات التي تلقيتها كانت "إيجابية" وكان الكثيرون يسألونني بشغف عن تفاصيل العملية ومُدتها وسِعرها. لقد وصل الأمر أن طلب مني البعض التقاط "سيلفي" معي بعدما انتشرت صوري وتحدثت عني الصحف ومختلف وسائل الإعلام في المغرب، كما لاحظت أن الناس يتهامسون حولي حينما يرونني في الشارع. لقد عزّز هذا الأمر من ثقتي بنفسي، بل جعلني أحس أنني فعلا نجمة شهيرة.

هل بحثت واستفسرتِ جيدا عن الأضرار التي قد تتعرضين لها جراء هذه العملية؟
حتى أكون صريحة معك، فأنا لم أسأل ولم أبحث عن أي معلومة قبل إجراء هذه العملية حتى لا أتردّد. كلّ ما فعلته هو أنني أنصتّ إلى كلام الطبيب واقتنعت به، لقد أخبرني أن هذه التقنية منتشرة جداً في أوروبا وخاصة في إسبانيا منذ سنوات، وأكد لي أنها آمنة وغير مؤلمة، ولن تتطلب الكثير من الوقت.

ألم تفكري في الأعراض الجانبية التي قد تظهر بعد مدة؟ ألم تتخوفي من فشل العملية؟
صحيح أن الجميع حذّرني من أن أصاب بالعمى، أو بمضاعفات قد تؤثر على رؤيتي، ونصحوني بالتفكير في الأمر ملياً، لكنني كنت أرغب بشدة في إجراء هذه العملية، ولا أعتقد أن أحدا كان بإمكانه الوقوف في طريقي حينها، فأنا فتاة أحب المغامرة واكتشاف أشياء جديدة.

بعد العملية، ما هي الاحتياطات التي بات عليك التقيد بها؟
إنها احتياطات مؤقتة تنتهي بعد أسابيع قليلة فقط من إجراء العملية، وهي ألا أدع الماء يلمس عيناي لمدة شهر واحد، وأن أتجنّب الذهاب إلى حمام البخار التقليدي، وأن أغسل شعري بطريقة معينة أيضاً، كما نصحني بالابتعاد عن مصادر الضوء الشديدة، وارتداء نظارات شمسية.

سلمى بلون العينين الجديد -الصورة مقدمة منها