سياسة

الأمم المتحدة: نصف الأطفال اليمنيين يعانون من سوء التغذية الحاد

قد يموت مئات الآلاف منهم بسبب نقص المساعدات الإنسانية
3_Kids_in_San'a

حذرت وكالات تابعة للأمم المتحدة من أن نصف الأطفال اليمنيين سيعانون من سوء التغذية العام الحالي، وقد يموت مئات الآلاف منهم بسبب نقص المساعدات الإنسانية. وتسبب النزاع بأسوأ أزمة إنسانية في العالم وفقا للأمم المتحدة، مع سقوط عشرات الآلاف من القتلى وملايين النازحين.

وحذرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية من أن "سوء التغذية الحاد يهدد نصف الأطفال دون سن الخامسة في اليمن في 2021"، وهذا يشمل ما يقرب من 2,3 مليون طفل.

إعلان

وقالت المنظمات في بيان مشترك إنه "من المتوقع أن يعاني 400 ألف من هؤلاء الأطفال من سوء التغذية الحاد الشديد ويمكن أن يموتوا إذا لم يتلقوا علاجًا عاجلاً." ويمثل هذا الرقم زيادة قدرها 22% عما كانت عليه الحال عام 2020.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيسلي على أن "هناك حلاً للجوع وهو توفير الغذاء وإنهاء القتال."

وتعاني الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية من نقص التمويل، وخصوصًا في ظل جائحة كورونا. وتلقت وكالات الأمم المتحدة العام الماضي 1,9 مليار دولار فقط من 3,4 مليارات دولار مطلوبة لتنفيذ المشاريع الإنسانية.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أعلن مؤخرا عن وقف الدعم، الذي تقدمه بلاده لعمليات التحالف العربي في اليمن، والعمل على وقف اطلاق النار وفتح حوار سياسي، بين السعودية والإمارات والحكومة المعترف بها دوليًا من جهة، وجماعة الحوثيين من جهة أخرى.