فيروس كورونا

ما الذي نعرفه حتى الآن عن فيروس كورونا الجديد

تجنب الاتصال الوثيق مع أي شخص يظهر عليه أعراض بَرد
23.1.20
corona-virus
ILLUSTRATION BY PRIANKA JAIN.

ظهر في الصين في بداية العام مرض غامض يصيب الجهاز التنفسي، تسبب هذا المرض حتى الآن بوفاة أكثر من مئة شخص وإصابة أكثر من 6,000. وفي محاولة لعدم تكرار ما حصل مع فيروس سارس الذي ضرب البلاد فى عام 2003 والذي راح ضحيته أكثر من 700 شخص، أعلنت الصين عن إغلاق مدينة ووهان والتي تعتبر مركز انتشار هذا الفيروس. كما تم إغلاق وسائل النقل العام مؤقتاً في محاولة لوقف تفشي العدوى بفيروس كورونا الجديد. ولم تعلن لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية بعد إذا كان الفيروس يشكل تهديدًا عالميًا على الصحة، ولكن حذر علماء من أنه ربما يكون من المستحيل احتواء انتشار فيروس كورونا داخل حدود الصين.

إعلان

ما هو الفيروس الجديد؟
ينتمي هذا الفيروس ينتمي إلى عائلة الكورونا التي ينتمي إليها فيروس "سارس" إلا أن فيروس (كورونا) الذي ظهر مؤخرًا هو فيروس جديد لا يُعرف حتى الآن الكثير عن خصائصه وطرق انتقاله. وقد وصفت منظمة الصحة العالمية فيروسات كورونا أو الفيروسات التاجية بأنها "مجموعة كبيرة من الفيروسات التي تسبب مرضا يتراوح من نزلات البرد الشائعة إلى أمراض أكثر حدة." وقال مركز إم آر سي للأمراض المعدية عالميًا - ومقره لندن - إنه يتم انتقال المرض من الإنسان للإنسان، مقدراً أن كل شخص مصاب يمكن أن ينقل العدوى لشخصين آخرين على الأقل. كما تبين أن المرض ينتقل من شخص لآخر أثناء فترة حضانته، أي قبل ظهور أعراض المرض على من يحمل الفيروس.

هل تم تسجيل حالات إصابة بالمرض خارج الصين؟
قد ظهرت سلالة فيروس كورونا الجديدة، التي تشبه الإنفلونزا، في سوق للأطعمة البحرية في وسط مدينة ووهان في الصين، ولكن بحسب التقارير الحكومية فقد وصل الفيروس إلى نصف المحافظات الصينية تقريباً، بينها مدن كبرى مثل شنغهاي وبكين. كما أكدت تايلاند وجود أربع حالات إصابة، في حين أعلنت كل من الولايات المتحدة وتايوان وكوريا الجنوبية واليابان وكندا وأستراليا ظهور حالة واحدة في كل منها، كما أعلنت فرنسا عن حالتين على أراضيها. في العالم العربي، أعلنت السعودية عن إصابة ممرضة هندية بفيروس كورونا، كما بدأت بعض الدول العربية في اتخاذ تدابير وقائية وإخضاع القادمين من الصين للفحص الطبي.

ما الذي تسبب في هذا المرض؟
وفقاً لتحليلات جينية قام بها باحثون صينيون، تم التوصل إلى أصل الفيروس القاتل انتقل من ثعابين وخفافيش إلى البشر. وكشفت دراسة إلى أن الفيروس الجديد يرتبط ارتباطاً وثيقاً بعينتين من الفيروس التاجي الشبيه بالسارس من الخفافيش من الصين، مما يشير إلى أن الخفاش هو أيضاً مصدر الفيروس الجديد. وغالباً ما تبحث الثعابين عن الخفافيش في البرية. وتشير التقارير إلى أن الثعابين قد بيعت في سوق المأكولات البحرية المحلي في "ووهان" مما زاد من احتمال أن يكون فيروس كورونا قد انتقل من الخفافيش إلى الثعابين ثم إلى البشر عند بداية تفشيه.

إعلان

وتشير التقارير إلى أن معظم الحالات الأولى للإصابة بالفيروس كانوا من العمال أو عملاء سوق الجملة للمأكولات البحرية، التي تبيع أنواع عديدة من اللحوم المصنعة والحيوانات مثل الدواجن والأغنام والخنازير، والقنافذ والزواحف والخفافيش، والحشرات والأفاعي. وتعد "شوربة الخفافيش" ولحم الأفاعي من الأكلات الشعبية فى الصين.

ما هي أعراض الإصابة بالمرض؟
تتشابه أعراض هذا المرض مع تلك التي يعاني منها المصابون بالبرد أي الحمى وارتفاع درجة الحرارة وصعوبة التنفس والسعال. وفي الحالات الأكثر شدة، يمكن أن تسبب العدوى الالتهاب الرئوي والفشل الكلوي.

كيف يمكن أن أحمي نفسي؟
لم يتم التحقق بعد من أي نوع من الحيوانات هو السبب في انتشار فيروسات الكورونا، ينصح بالبقاء بعيدًا عن الحيوانات قدر الإمكان. وأشار علماء أنه تم انتقال العدوى من إنسان إلى آخر، مما يعني أن الفيروس الجديد يمكن أن ينتشر عن طريق الاتصال البشري. لحماية نفسك من هذا الفيروس من المهم الحفاظ على النظافة:

  • غسل الأيدي بانتظام
  • تغطية الفم والأنف عند السعال والعطس
  • طبخ اللحوم والبيض جيدًا
  • تجنب الاتصال الوثيق مع أي شخص يظهر عليه أعراض برد أو أمراض الجهاز التنفسي، مثل السعال والعطس.

هل هناك علاج؟
لا يوجد علاج أو لقاح محدد للمرض الذي يسببه فيروس "كورونا" الجديد، غير أن العديد من أعراضه يمكن معالجتها، ولكن يعتمد العلاج على الحالة السريرية للمريض. حالياً يتم عزل مرضى الفيروس في المستشفيات أو المنازل لمنع انتشاره، فيما يتم العمل على تطوير لقاح للفيروس. وبحسب وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية فإن الطريقة الرئيسية للتعامل مع هذا المرض هي الرعاية المكثفة للمصابين. والأهم، في حال ظهور أعراض الإصابة بعدوى تنفسية، يجب على الأشخاص البقاء في المنزل، وتجنب الاختلاط بالآخرين، وطلب الرعاية الصحية على الفور.