دليل VICE لما يحدث الآن

بعد هاشتاغ أريد سمكتي، اللبنانيون يغردون "أين السيلاني؟"

يتعلق الأمر بمصير شحنة من الشاي السيلاني تبرعت بها سريلانكا إلى لبنان
9.9.20
erfan-amiri-pVe0OltV0r4-unsplash

Photo by Erfan Amiri on Unsplash

ما قصة الحريق في بيروت؟ وأين السيلاني
وصف بأنه "فيلم الرعب الجزء الثاني" اندلع حريق في مرفأ بيروت المدمر بعد أكثر من شهر على الانفجار الكارثي الذي نتج عنه مئات الضحايا وآلاف الجرحى والمشردين، الأمر الذي أعاد إلى أذهان اللبنانيين اليوم المأساوي وقت الانفجار، وأشار البعض إلى أنهم ما إن شاهدوا الحريق حتى سارعوا إلى فتح النوافذ والدخول إلى المنزل.

وأصدرت قيادة الجيش اللبناني بياًنا عن أسباب الحريق، وقالت إنه اندلع في الردميات المختلطة بنفايات وبقايا أخشاب وإطارات غير صالحة في المرفأ. وأثار هذا الحريق تساؤلات عند البعض عن تطبيق إجراءات الأمن والسلامة في المرفأ، كما تساءل البعض عن امكانية اندلاع الحريق بفعل فاعل. وكانت منظمة العفو الدولية قد دعت إلى إجراء تحقيق دولي لكشف الحقائق بشأن الانفجار وقالت أن الإجراءات والتحقيقات التي اتخذتها السلطات اللبنانية ليست مستقلة أو محايدة.

إعلان

وفي موضوع آخر، وبعد هاشتاغ "أريد سمكتي" حول مصير 12 طنًا من الأسماك الموريتانية التي تبرعت بها السلطات الموريتانية للشعب اللبناني، عاد اللبنانيين للتغريد والتساؤل عن مصير شحنة من الشاي السيلاني تبرعت بها سريلانكا إلى لبنان تحت هاشتاغ "أين السيلاني؟" وكانت سريلانكا قد قدمت 1675 كيلوغراماً من الشاي السيلاني لصالح المتضررين من الانفجار.

بخصوص الأسماك، قال الجيش اللبناني في بيان إنه "تواصل مع عدد من الجمعيات التي تقوم بإعداد وجبات طعام، لطهو السمك وتوزيعه على متضرري انفجار المرفأ." أما الشاي، فقد صدر عن مكتب الرئاسة اللبنانية جاء فيه أنه "تم توزيع الشاي على عائلات العسكريين في لواء الحرس الجمهوري."

السمكات ومرقناها، كمان الشاي؟

شرطة دبي تلقي القبض على عصابة احتالت على 150 شخصًا بوظائف وهمية
ألقت شرطة دبي القبض على عصابة، استغلت جائحة كورونا (كوفيد-19)، وأنشأت شركة وهمية للتوظيف، واستخدمتها في الاحتيال على الباحثين عن عمل والحصول منهم على مبالغ مالية. وبحسب إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، أنشأت هذه العصابة شركة وهمية للتوظيف، واستخدمتها في الاحتيال على الباحثين عن عمل، عن طريق إيهامهم بتوفير وظائف لهم مقابل مبالغ مالية تفاوتت من 1،000 إلى 3،000 درهم، كرسوم التقديم على الوظيفة وإنهاء الإجراءات، واستطاعت الاحتيال على 150 شخصًا بهذا الأسلوب الإجرامي.

شركة ملابس إسرائيلية تصور إعلانًا في دبي
تم تصوير أول حملة إعلانية إسرائيلية في الإمارات لشركة للملابس الداخلية وملابس النوم. وقامت عارضة الأزياء المقيمة بدبي أناستاسيا بتصوير الإعلان التجاري إلى جانب الإسرائيلية ماي تاغر. واتفقت إسرائيل والإمارات في 13 أغسطس على تطبيع العلاقات بينهما لتصبح الإمارات أول دولة خليجية وثالث دولة عربية تقدم على ذلك. ومن المقرر أن يستضيف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حفل توقيع اتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات يوم 15 سبتمبر.