Guadalupe National Park, Texas
لوحة مرسومة على زجاجة قديمة محطمة تم العثور عليها في حديقة جوادالوب الوطنية، تكساس. جميع الصور مقدمة من ماريا ريدينغ. 
بيئة

هذه الفنانة تزور أماكن طبيعية وتعيد رسمها على المخلفات التي يتركها الزوار

أحذية، صنادل، أجهزة الكشف عن الدخان ولوحات المفاتيح القديمة- نفايات العالم تتحول للوحة مع ماريا ريدينغ
SJ
إعداد Shamani Joshi
Mumbai, IN
2.5.21

الفن الغريب المصنوع من المياه الصفراء الملوثة الجالبة للمرض والمنحوتات التي تم إنشاؤها لتصوير ووصف تدمير الطبيعة - لطالما كانت هذه الوسائل طريقة قوية لإثارة ناقوس الخطر والتحذير بشأن القضايا البيئية. هذه هي الأيديولوجية التي التقطتها ماريا ريدينغ، فنانة بيئية من ولاية ماين، نيو إنجلاند، في عملها "الذي يطمس الخطوط بين المناظر الطبيعية ومكبات النفايات."

Mariah Reading eco artist recycled trash landscapes nature photography

رسم أكريليك على مسطح لتربية الأحياء المائية، لوكست جروف إستيت، بوغكيبسي، نيويورك.

أسلوب ريدينغ مباشر إلى حد ما. تزور الأماكن الطبيعية الخلابة والشواطئ والحدائق الوطنية في جميع أنحاء العالم، ثم ترسم تلك المناظر على القمامة التي تركها الزوار وراءهم. تكمن الفكرة في الترويج لالتقاط المخلفات وإعادة تدويرها، ولكن أيضًا التساؤل عما إذا كنا نفاياتنا منفصلين عن البيئة أو مندمجين فيها.

Mariah Reading eco artist recycled trash landscapes nature photography Big Sur California

إطار مهجور في بيج سور، كاليفورنيا.

نشأت ريدينغ في عائلة ذات ميول فنية في ولاية مين، وانجذبت نحو رسم المناظر الطبيعية في أيام دراستها الثانوية، ووجدت نفسها متأثرة بشدة بالرسامين الانطباعيين. ولكن في سنتها الأخيرة في مدرسة الفنون بدأ نهجها الواعي بالبيئة. 

أدركت ريدينغ أن الكثير من المواد المستخدمة في أعمالها الفنية، بما في ذلك الأحواض الكبيرة من الخرسانة والمطاط اللازمة لصنع القوالب، كانت تذهب سدى، كما تقول ريدينغ لـ VICE وتضيف: "في تلك اللحظة قررت تناول الموضوع بشكل آخر، وتجميع كل النفايات التي تم التخلص منها، واستخدام المواد الفنية القديمة في رسم لوحة، ورسمت منظرًا طبيعيًا عليها كمشروع تخرجي."

Mariah Reading eco artist recycled trash landscapes nature photography Zion National Park

ريدينغ تلتقط صورة لعملها الفني في حديقة زيون الوطنية، يوتا.

Mariah Reading eco artist recycled trash landscapes nature photography

مجسم بشري مصنوع من عدة قطع من القمامة البلاستيكية المضغوطة.

في مشروعها الجامعي في السنة الأخيرة، قدمت ريدينغ المفارقة حول كيف كانت المواد المستخدمة من قبل فناني المناظر الطبيعية تغذي مكبات القمامة، كان بحثها وقراءتها حول أراضي السكان الأصليين وجهود الحفاظ على المنتزهات الوطنية هي التي دفعتها إلى المساهمة بشكل إيجابي في جهود المحافظة على الطبيعة. بعد فترة وجيزة من تخرجها، شرعت في رحلة للسفر عبر بعض أجمل الأماكن الطبيعية التي في طريقها للزوال في العالم لالتقاط قطع من مخلفات الأشخاص الآخرين.

Mariah Reading eco artist recycled trash landscapes nature photography Denali Alaska

علبة محطمة في حديقة دينالي الوطنية، ألاسكا.

MReading Stony Dome Camp Stove Lid

غطاء موقد في مخيم في طريق القبة الحجرية في ألاسكا.

من علب البيرة المحطمة ولوحات المفاتيح إلى أجهزة الكشف عن الدخان والزجاجات والألعاب والأشياء المكسورة، فإن كل قمامة العالم عبارة عن لوحة في عيون ريدينغ. بالنسبة لفنانة البيئة، فإن الأحذية المكسورة، والصنادل، والنعال التي يتركها الناس وراءهم في الأماكن الطبيعية هي أيضًا مثيرة للاهتمام لأنها ترى أنها بصمة فعلية للقمامة التي ينتجها الناس. 

Mariah Reading eco artist recycled trash landscapes nature photography

صندل قديم في متنزه زيون الوطني في يوتا - مشروع بعنوان "FLIPPING OUT."

Mariah Reading eco artist recycled trash landscapes nature photography Hawaii

صندل مقطوع في هاواي.

وتشير ريدينغ: "عادةً ما أحمل حقيبة ظهر بها جميع أعمالي الفنية. أمارس رياضة المشي لمسافات طويلة ودائماً ما أجد القمامة على الطريق، وفي حال كانت العناصر من حولي ممتعة وكان الطقس جيدًا، فأنا عادةً أرسم المكان الذي وجدت فيه القمامة في اللحظة ذاتها. هذا يسمح لي بمشاهدة لون وحركة المكان واستخدامه في فني."  في بعض الأحيان، إذا كان المكان باردًا جدًا أو لسبب آخر، تلتقط ريدينغ صورًا للمناظر الطبيعية وتعيد إنشائها في الاستوديو. 

mariah reading eco artist recycled landscapes

تفضل ريدينغ حمل المواد الفنية الخاصة بها ورسم المناظر الطبيعية في المكان الذي عثرت فيه على هذه المخلفات.

حتى الآن، سافرت ريدينغ إلى هاواي والقطب الشمالي، وبدأ بعمليات التنظيف لمساعدة المجتمعات المحلية. كانت تحصل في البداية على وظيفة بدوام جزئي في المقاهي والمطاعم بالقرب من المناظر الطبيعية التي كانت تزورها، ولكن الآن تأخذ دورات اقامة بالقرب من المتنزهات الوطنية حول الولايات المتحدة، من متنزه دينالي الوطني في ألاسكا إلى حديقة زيون الوطنية في يوتا. كما تستضيف ورش عمل فنية صديقة للبيئة خلال فترة إقامتها، حيث تتم دعوة المجتمع لجمع القمامة ثم تعلم تقنيات الرسم عليها.

وتضيف: "المكان الأكثر إلهامًا الذي زرته حتى الآن هو منتزه دينالي الوطني في ألاسكا. لقد جئت من مناخ معتدل جدًا في ولاية ماين، لذا فإن رؤية تلك المساحة الواسعة من البيئة في منطقة التندرا، والتعرف على الدببة، ومشاهدة الزهور البرية التي تخرج في الثلج، والعيش على حافة الترقب والإثارة هو أمر جميل."

Mariah Reading eco artist recycled trash landscapes nature photography Acadia National Park, Maine

قفاز قديم في حديقة أكاديا الوطنية.

Mariah Reading eco artist recycled trash landscapes nature photography broken camera

كاميرا مكسورة في شاطئ جالفستون، تكساس.

Mariah Reading eco artist recycled trash landscapes nature photography coffee cup Antartica

فنجان قهوة قديم في أنتارتيكا.

مشهد آخر ملهم لـ ريدينغ كان زيارتها إلى القارة القطبية الجنوبية، والتي مرت بها خلال الصيف الأكثر سخونة حتى الآن. وقالت : "من السهل أن تنسى تغير المناخ عندما تكون في أماكن معتدلة، لكنك تدرك مدى السرعة التي يحدث بها في القطبين الجنوبي والشمالي عندما تكون قادرًا على رؤية الجليد ينزلق بعيدًا ومشاهدة الحيوانات وهي تفقد منازلها. إنه منظر طبيعي عابر، لذا فإن الرسم هناك يسمح لي بالمحافظة على الطبيعة حسب استطاعتي."

Mariah Reading eco artist recycled trash landscapes nature photography

دمية لمهر أرجوانية بدون رأس.

في النهاية، تشدد ريدينغ على أن "الفن وسيلة قوية حقًا تتيح للمشاهدين التواصل والمشاركة وإجراء تغييرات حقيقة. هذا شيء لا يمكن أن يفعله أي رسم بياني أو إحصائي حول تغير المناخ."

Mariah Reading eco artist recycled trash landscapes nature photography

تبيع ماريا ريدينغ أعمالها وصورها الفنية بسعر يتراوح بين 125 دولارًا و 500 دولار.