صور

صور من ترانسنيستريا.. البلد الذي لا وجود له

على الرغم من أن هذه الدولة لديها حكومتها وعُملتها وجيشها، إلا أنها تعيش على قروض من روسيا ولا تعترف بها الأمم المتحدة رسمياً

إعداد Adina Florea; تصوير Anton Polyako; ترجمة حسين فاروق
2019 12 03, 6:02am

لقد ناضلت جمهورية ترانسنيستريا التي أعلنت نفسها دولة مستقلة بشكل ذاتي، من أجل الاعتراف بها منذ 27 عامًا. في عام 1990، أعلنت الدولة الصغيرة - والتي تقع بين مولدوفا وأوكرانيا وتمتد لحوالي 124 ميلًا - استقلالها عن مولدوفا، بعد أن انفصلت تلك الدولة عن الاتحاد السوفيتي المُنهار. كانت ترانسنيستريا، التي كان بها عدد كبير من السكان الروس، تأمل في تشكيل دولة يمكن أن تبقى جزءًا من الاتحاد السوفيتي. بعد حرب استمرت عامين، منحت حكومة مولدوفا البلاد اعترافًا محدودًا باعتبارها "وحدة إقليمية تتمتع بالحكم الذاتي" مع بعض السيطرة على اقتصادها.

واليوم، على الرغم من أن ترانسنيستريا لديها حكومتها وعُملتها وجيشها، إلا أنها تعيش على قروض من روسيا ولا تعترف بها الأمم المتحدة رسمياً. تبدو الدولة عالقة في الحقبة السوفيتية السابقة. يطل تمثال لينين على مبنى البرلمان الرئيسي، وعملة ترانسنيستريا تحوي صوراً لجنرالات سوفيت وهناك صورة مؤطرة لستالين معلقة في كل منزل ومبنى حكومي رسمي.

يريد المصور أنطون بولياكوف من العالم أن يعرف وطنه بشكل أفضل. وقد فازت سلسلة صوره "Transnistria Conglomerate" مؤخرًا بجائزة المجلة البريطانية للتصوير الفوتوغرافي Bob Books Photobook Award بسبب الطريقة التي "أعطى بها مواطني ترانسنيستريا فرصة للتعبير عن نفسهم وتقريبهم من إدراكنا ووجداننا." تحدثت مع أنطون لمعرفة ما يعنيه العيش في بلد غير موجود، وكيف يأمل أن يغير عمله الطريقة التي ينظر بها الناس إلى دولة يشار إليها غالبًا باسم "الثقب الأسود لأوروبا."

VICE: كيف يتعامل مواطني ترانسنيستريا مع فكرة العيش في بلد غير موجود؟
انطون: إنشاء هوية وطنية أمر صعب للغاية. تاريخياً، كانت الجماعات العرقية المختلفة - الروس والمولدافيون والأوكرانيون والبلغاريون - تعتبر ترانسنيستريا وطنهم. يواجه كل شاب تقريبًا خيار صعب. إذا بقيت، فما الذي يمكنك فعله في بلد لا يستطيع خلق تقاليده خاصة من فنون وثقافة وصناعة؟ وإذا غادرت، إلى أين تذهب؟ معظم الناس يختارون بين روسيا ومولدوفا.

تبدو البلاد إلى حد ما بمثابة متحف سوفيتي مفتوح.
من حيث الرموز والعمارة السوفيتية، لا أعتقد أنه يوجد هنا أكثر من أي جمهورية سوفيتية سابقة أخرى. أنا أُقدّر جماليات العمارة السوفيتية - يجب الحفاظ عليها بدلاً من استبدالها. إنه جزء من تاريخنا الثقافي ومن العار أن نرى أشخاصًا يحاولون التخلص منه. لقد ولدت بعد إعلان ترانسنيستريا الاستقلال؛ لذلك لا أعرف حقًا كيف كانت الحياة في ظل الحكم السوفيتي. لكنني لا أشعر أنه من المستغرب أن تتواجد العقلية السوفيتية. بالنسبة لكثير من الناس، تلك ربما كانت أسعد فترة في تاريخ ترانسنيستريا.

من صورك، يبدو أن هناك حب للعسكرية وكمال الأجسام بين مواطني ترانسنيستريا من الشباب.
لم تتطور ثقافة وتقاليد ترانسنيستريا بعد. لا يزال هناك تركيز كبير على العسكرية وعلى التربية البدنية في محاولة لغرس بعض القيم الوطنية لدى الأطفال وإشباعهم بحب لبلدهم.

في مشروع Mahala الخاص بك، يمكنك استكشاف الحياة الريفية في ترانسنيستريا من خلال زيارة قرية هريستوفايا المنعزلة، لماذا كنت مهتماً بهذا المجتمع؟
أعداد الناس الذين يعيشون اليوم في مناطق ريفية منعزلة آخذة في التناقص شيئاً فشيئاً، لذلك أردت أن أرى كيف يعيش سكان هريستوفايا بشكل يومي، وكيف يؤثر قربهم من الطبيعة على حياتهم وعلى نظرتهم إلى العالم. أردت أن أعرف أكثر عن التحديات التي يواجهها الأشخاص على المستوى الشخصي والمجتمعي.

كيف يقضي الشباب أوقات فراغهم في قرى كهذه؟
لا يوجد الكثير للقيام به في قرية صغيرة في بلد صغير. ومع ذلك، فإن معظم الناس لديهم إمكانية الوصول إلى التكنولوجيا، لذلك فهم يعرفون ما يحدث في مكان آخر. من الواضح أن المراهقين من ترانسنيستريا هم مثل معظم المراهقين في جميع أنحاء العالم - يحبون موسيقى البوب وألعاب الفيديو والثرثرة والقيل والقال.

ما الذي يبقيك في ترانسنيستريا؟
هذا هو وطني. أينما ذهبت، أشعر بانجذاب إلى هذا المكان. وأعتقد أنه من المهم بالنسبة لي أن أفعل كل ما بوسعي لمساعدة جمهوريتنا.

يمكنكم مشاهدة المزيد من الصور من "مجموعة ترانسنيستريا" لأنتون بولياكوف هنا.

ظهر هذا المقال بالأصل على VICE رومانيا