طعام

تناول هذا الرجل طعاماً منتهي الصلاحية لعام كامل ولم يمت

أراد إثبات وجهة نظر حول كمية الطعام التي نقوم بإهدارها
26.3.19
هدر الطعام

Getty Images

أراد سكوت ناش من ولاية ماريلاند في الولايات المتحدة الأمريكية أن يثبت وجهة نظره حول كمية الطعام التي يتم إهدارها بسبب تواريخ انتهاء الصلاحية، كيف فعل ذلك؟ عن طريق تناول طعام منتهي الصلاحية لمدة عام كامل. وصرح ناش، وهو مؤسس MOM’s Organic Market، لـ WTOP قائلا: "نحن جميعًا نهدر الكثير من الطعام بسبب عبارات تاريخ انتهاء الصلاحية والتي يتم وضعها على كل شيء نشتريه. بعض الطعام يَفسد بسرعة، صحيح، ولكن هناك الكثير من الطعام الذي يتم التخلص منه يأتي بسبب هذه تواريخ الانتهاء التعسفية والمشوشة. هذه الجملة شديدة الغموض، ماذا تعني "من المفضل استخدمها قبل هذا التاريخ، ماذا سيحدث بعد هذا التاريخ؟"

إعلان

لإثبات وجهة نظره، أمضى ناش عام كامل وهو يتناول طعاماً منتهي الصلاحية، لكنه لم يمرض ولم يمت. ويضيف ناش: "لقد أكلت بعض التورتيلا التي انتهت صلاحيتها العام الماضي، وتناولت بعض اللحوم التي انتهت مدتها من أسابيع قليلة، وشربت حليباً كان قد مر على تاريخ صلاحيته سبعة أو ثمانية أو تسعة أشهر."

في منشور على مدونته Scott's Compost Heap، قال ناش إن هذه التجربة التي استمرت لمدة عام، بدأت عندما وجد علبة لبن قديمة في الجزء الخلفي من الثلاجة، على الرغم من حقيقة أنه كان قد مضى ستة أشهر على تاريخ انتهاء الصلاحية، فقد خلطها مع عصير فواكة وشربها - ومرة أخرى، لم يمت. بعد ذلك قام بالكثير من التجارب الأخرى على الطعام الذي يتم التخلص منه، بما في ذلك الزبدة، التي كان عليه أن يكشط العفن من فوقها، والخس الذي مر عليه أيام.

تشير الدراسة إلى أن هناك قدر كبير من الطعام الذي يتم التخلص منه دون داع

في الواقع، ما اكتشفه ناش يوافق عليه العديد من الخبراء - خاصة حول مقدار إسهام تواريخ انتهاء الصلاحية في هدر الطعام. فقد أشارت دراسة نشرت في وقت سابق إن هناك سوء فهم "شبه عالمي" للتواريخ على الملصقات الغذائية والذي يرتبط بكمية الطعام الذي يتم اهداره. في هذه الدراسة، قام الباحثون في مركز Johns Hopkins Center for a Livable Future في كلية الصحة العامة بجامعة جونز هوبكينز باستطلاع لحوالي 1،029 من البالغين حول كل شيء بدءًا من عدد المرات التي يقومون فيها بالتخلص من الطعام وتفسيرهم لتواريخ الملصقات الغذائية وما إذا كانوا يعتقدون أنها خاضعة لضوابط من جانب الحكومة الفيدرالية الأمريكية أم لا (وهو غير صحيح).

وكانت النتائج واضحة بشكل كبير، قال 84٪ من المبحوثين أنهم "يقومون بالتخلص من الطعام إذا اقترب من تاريخ إنتهاء الصلاحية، أو تجاوزه،" وكان الدجاج النئ والأطعمة المُحضرة واللحوم المشوية أكثر الأطعمة التي يتم التخلص منها إذا اقتربت من تاريخ إنتهاء الصلاحية أو تجاوزتها، بينما البضائع المُعلبة والحبوب والجبن الطري تعتبر الأقل احتمالاً في التخلص منها.

"العديد من النتائج تتشابك وتتلائم مع توقعاتنا، لكن كان من المثير رؤية الأرقام التي تشير بوضوح إلى أن الكثيرين ينظرون إلى علامات تاريخ إنتهاء صلاحية الطعام على أنه أمر يعكس السلامة والحفاظ على صحتهم، واعتقادهم أن تلك التواريخ يتم ضبطها من جانب الحكومة الفيدرالية ومن المرجح أن التخلص من الطعام يتم استنادا إلى هذه الملصقات." وبحسب مؤلف الدراسة، د. روني نيف: "بالنظر إلى مدى انتشار هذين التصورين، تشير هذه الدراسة إلى أن هناك قدر كبير من الطعام الذي يتم التخلص منه دون داع." هذا ما حاول ناش أن يؤكد عليه أيضاً، إلا أنه كان على استعداد لتناول علبة زبادي قديم لإثبات ذلك.

ظهر هذا الخبر بالأصل على Munchies