10 أسئلة

عشرة أسئلة لطالما أردت طرحها على شيخ طريقة صوفية

بعض المريدين المحبين لمشايخهم يتداولون كرامات وأشياء خارقة عنهم لم تحدث من الأساس، وإن حدثت فهي بين العبد وربه ولا يجب ذكرها
21.2.19
10 أسئلة لطالما أردت طرحها على شيخ طريقة صوفية
الشيخ علاء أبو العزائم - التقطت جميع الصور بواسطة أحمد النجار

على الرغم من انتشار الطرق الصوفية في المنطقة العربية وتخطي عدد مريديها الملايين، إلا أنها طوال الوقت أقرب لجماعات مغلقة وغير معروفة لغير أتباعها ومريديها، فيما تقتصر المعلومات المتوافرة عنها لمن هم غير ذلك على ما تقدمه الدراما أفلام السينما عن بعض احتفالاتهم خاصة الموالد. ربما ساعد على ذلك اختلاف نمط هذه الطرق القائمة على فلسفة التصوف، أو في تسميتها من الأساس استنادًا لمصطلح "الطريقة" وطبعًا بسبب الأساطير التي ينسجها البعض حول كرامات الأولياء الصالحين المنتسبين لبعض الطرق الصوفية، ومعجزات التبرك بأضرحتهم. التقينا بالشيخ علاء أبو العزائم، الذي يرأس واحدة من أكبر الطرق الصوفية في مصر (الطريقة العزمية) فضلًا عن ترأسه سابقًا المجلس الأعلى للطرق الصوفية، الذي يضم تحت مظلته معظم الطريق الصوفية المعروفة، للتعرف عن قرب على هذا العالم.

إعلان

VICE عربية: ماذا يعنى مصطلح الطرق الصوفية؟
الشيخ علاء أبو العزائم: نشأت الطرق الصوفية منذ القرن الثالث الهجرى مع بداية الدولة العباسية، وهي فترة استقرار سياسي واقتصادي انعكست على مستوى الحياة الذي عاشه المسلمون آنذاك، فانتشر الفسق والفساد، لذلك بدأ منهج الصوفية في الظهور لإعادة المسلمين إلى ديدنهم الأول، عن طريق العبادة والذكر الذي يستمر لساعات مع حركات جسدية أقرب للتمارين الرياضية الخفيفة بشكلها الحالي "السويدي" بهدف تفريغ طاقة الإنسان، ليخلد للنوم ليلًا، بدلًا من ارتكاب المعاصي. فى العالم لا يقل عن 100 طريقة صوفية، يوجد 75 طريقة منها في مصر تقريبًا. وتتميز الطرق الصوفية عن غيرها من الجماعات الإسلامية بتقبلها الآخر، فلا يوجد لديها مشاكل مع اليهود أو المسيحيين فى مصر، ولا تحمل أي أفكار تدعو إلى العنف، فلم يخرج من عباءة الصوفية فى يوم من الأيام إرهابى واحد حتى اليوم.

كيف يتم اختيار قادة الطرق الصوفية؟ وما طبيعة العلاقة بين شيخ الطريقة وأتباعها أو مريديها؟
فى قانون الطرق الصوفية ابن الشيخ يصبح شيخًا؛ لأن الناس تحب شيوخهم فلن ينقسموا على أبنائهم، والبعض يطالب بأن يكون منصب شيخ الطريقة عن طريق الانتخاب، ولكن هذا سيؤدي إلى انقسام الطريقة بين المرشحين، لذلك فإن توريث مشيخة الطريقة يجنبها هذا الانقسام. وشيخ الطريقة كالملك أو رئيس الجمهورية وله نواب فى كل محافظة (مدينة)، ونواب فى كل مركز من مراكز المحافظة، وفى كل قرية هناك خليفة خلفاء، وفى العزب الأصغر من القرى هناك خليفة؛ يعنى التسلسل كالتالي: مريد ثم خليفة ثم خليفة خلفاء ثم نائب مركز ثم نائب محافظة ثم شيخ الطريقة. ومنزل الشيخ عادة يكون مقر الطريقة، وهناك بعض القائمين على الأعمال الإدارية من المتطوعين وأغلبهم من المتقاعدين، وبعض الطرق لديها بعض الموظفين بأجر لتنظيم بعض الأعمال. أما العلاقة بين الشيخ ومريدي الطريقة فهي علاقة محبة، هم يحبون شيخهم ويقدرونه، وإن كان هناك بعض المشايخ الذين يعتقدون أنهم أصبحوا فى مرتبة الآلهة ولا يجوز لأحد أن يناقشهم أو يعارضهم، وهذا يحدث نتيجة جهل الشيخ وبعض المحيطين به.

ماهى المصادر الرئيسية لتمويل طريقتكم وأنشطتها المختلفة؟
قبل 1952 كان هناك أوقاف للطرق الصوفية خصصها بعض الباشوات لكل طريقة تنفق منها على أنشطتها، ولكن تم مصادرة تلك الأوقاف فى عهد الرئيس جمال عبد الناصر، وضم ممتلكاتها لوزارة الأوقاف. فاعتمدت الطرق الصوفية على التمويل الذاتي. وفى عام 1976 ذهب الشيخ محمد محمود السطوحي، شيخ مشايخ الطرق الصوفية في نهاية سبعينيات القرن الماضي، للرئيس السادات، ليطلب منه إصدار قانون للطرق الصوفية، وهو ما حدث بالفعل بالإضافة إلى إصدار ترخيص لإصدار مجلة التصوف الإسلامى، فضلًا عن منحة سنوية للإنفاق على المجلة بقيمة 30 ألف جنيه، وما تزال المنحة بنفس القيمة حتى يومنا هذا، ربما بسبب أن نظرة الدولة للطرق الصوفية والشعب أنهم "بتوع فتة ولحمة"، أو أنهم "بتوع الله حي" وإنهم بيفقروا، وهذا نتيجة تشويه صورة الطرق الصوفية على يد السلفيين والإخوان. هناك أيضًا بعض مشايخ الطرق الصوفية الميسورين، ممن لديهم أملاك أو مشاريع خاصة بهم، ما يمكنهم من الإنفاق على الطريقة، بالإضافة إلى الميسورين من مريدي الطرق الذين يساهمون في الإنفاق على أنشطتها قدر الإمكان. وفقًا للقانون المصري هناك مخصصات مالية للطرق الصوفية ومصدرها حصيلة صناديق النذور (صناديق توضع فى مساجد الأولياء يدفع فيها الناس فلوس وفاءًا لنذورهم)، إذ يخصص القانون نسبة 10% من حصيلتها للطرق المختلفة، وتمثل هذه النسبة أقل من 800 ألف جنية سنويًا توزع على أكثر من 70 طريقة، بواقع حوالي 700 جنيه شهريًا (حوالي 40 دولار)، وهو رقم لا يكفي مصروفات الشاي والقهوة في المقر.

1550742358540-B28A4327-01

هل تختلف طقوس التعبد والإنشاد باختلاف الطريقة؟
نعم. هناك طرق ممتازة فى الإنشاد الديني عندهم فرقة موسيقية خاصة بالإنشاد مثل الطريقة الجازولية، وهناك طرق تهتم بعلوم التصوف والشريعة، وهناك طرق تهتم بالإنشاد والعلوم، وهناك طرق لا تهتم لا بالعلوم ولا الإنشاد ويجمعهم فقط محبة الشيخ. وكل طريقة لها أذكارها وأرادها التي وضعها مؤسس الطريقة ولا يتم تغييرها، وهناك طرق مختلفة للذكر، هناك التمايل يمينًا ويسارًا، أو للأمام وللخلف، وهناك طريقة يقوم فيها المريد بالدوران حول نفسه، وتتكون الأذكار من أدعية مقتبسة أو مستوحاة من القرآن الكريم، وصلوات على النبي، وذكر لله بأعداد محددة وضعها مؤسس الطريقة، ويتم ترديدها بشكل جماعى خلال "الحضرة" والتى تعقد مرة أسبوعيًا أو شهريًا حسب كل طريقة.

يتهم البعض الطرق الصوفية بمخالفة تعاليم الدين الإسلامي بالاعتقاد في كرامات الأولياء وأنهم ينفعون ويضرون؟
لا يوجد أحد يعبد الأولياء أو يصلى لهم كما يحاولون تشويه صورتنا، وإنما فقط هم قدوة لنا ونعتقد أنهم أناس صالحين ونقتدي أثرهم. ومن يردد هذه الأمور ويحاول تشويه صورتنا وصورة الأولياء، لأن هدفهم هو ضياع القدوة، حيث لا يرغبون أن يرتبط الناس بهؤلاء الأشخاص الذين يمثلون قدوة لهم، حتى تتوه الأمة.

إعلان

وماذا عن نشر الخرافات مثل قدرة بعض الأولياء على شرب السم أو المشي على الماء؟
الإمام الجنيدي قال "إذا كان شيخك يمشي على الماء ويطير فى الهواء ويخترق الجدران ولم يكن على الشريعة فأنت متبع لشيطان." والإمام أبو العزائم قال "الاستقامة خير من ألف كرامة" ومن الممكن أن يكون هناك بعض الأولياء قاموا بأشياء خارقة - بإذن الله - ولكن هذه الأشياء لا يجب ذكرها ويجب أن تكون بين العبد وربه. الحقيقة أن هناك بعض البسطاء من مريدي الطرق الصوفية يحبون مشايخهم، فيقوموا بتأليف كرامات وأشياء خارقة لم تحدث من الأساس، والكتب المذكور فيها بعض القصص الخارقة عن الأولياء تم تحريفها ودس هذه القصص عليها. وكما قلت لك، حتى لو ظهرت كرامة لأحد المشايخ أو الأولياء فلا يجب تداولها أو ترديدها، وقد أقسم لي أحد الأشخاص، أنه كان يراقب شيخه لكثرة حبه له، وفي يوم من الأيام وجد شيخه قبل صلاة الفجر وقد مشى على الماء، فلما أبلغ شيخ بما رأه منه، رد الشيخ قائلًا إن القشة تعوم على الماء، كنوع من أنواع تحقير العمل وأنه عمل بسيط وليس خارق، ولكن هذه الحكايات لا يجب تداولها.

ما سر ارتباط الصوفية بالقبور وتبرك مريديها بقبور المشايخ التى يسمونها أضرحة؟
القبر إما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار، ونحن نعتقد أن أهل بيت رسول الله والصالحين قبورهم من رياض الجنة، ولذلك يستحب الدعاء بها.. ومثال على ذلك أن النبى زكريا دعا ربه فى المكان الذى كان يتم رزق السيدة مريم فيه، كما ذكر القرآن، وذلك لأنه علم أن هذا المكان مبارك، واستجاب له ربه. ونحن نعتقد أن مقابر الصالحين أماكن مباركة وفى حضور ناس مباركة، فقد تكون عامل فى استجابة الدعاء.

1550742386037-B28A4296-01

ما ردكم على انتقاد البعض لما تشهده احتفالات الموالد من حفلات رقص وألعاب وبعض العادات التى يعتبرونها مخالفة للدين الاسلامي؟
المولد إما يكون فى جامع أو سرادق، ولا يوجد أي أخطاء تحدث فى الجامع أو السرادق، وهما المكانين المسؤول عنهما الطرق الصوفية فى الموالد، أما خارج السرادق او الجامع، فهذا مسؤولية الدولة وهي التى تنظمه، وتسمح لأصحاب الألعاب أو الراقصات بالتواجد وتحصل منهم على رسوم مقابل تواجدهم. ومن يذهب للألعاب ومشاهدة السيرك أو الراقصات ليسوا صوفيين، ونحن لا نملك سلطة منعهم. أما مظاهر احتفال الطرق الصوفية بالموالد فتكون بكلمات طيبة عن صاحب المولد وتاريخه وأخلاقه، وبعض الإنشاد الصوفي في مديح النبي وأحاديث عن الأخلاق.

ما هي أسباب الخلافات الكبيرة بينكم وبين الجماعات السلفية؟
ليس بيننا وبين أي أحد خلاف، هم يفتعلون ذلك لأنهم يهدفون لتفريق الأمة وإشاعة أن المدرسة المحمدية لم ينجح منها أحد، فيزعمون أن المسلمين إما كافر أو مبتدع أو مشرك، ويتهموننا بأننا نعبد القبور، على غير الحقيقة، فضلًا عن تكفيرهم الشيعة الذين ينطقون الشهادتين - حتى لو فيهم "ناس خايبة" يعتقدون أن لسيدنا على مكانة أخرى، لكن هذا لا يخرجهم من الإسلام.

لماذا تظهر الطرق الصوفية دائماً بمظهر المؤيد للسلطة أي كانت؟
هذا الكلام غير صحيح، فقد انتقدت الرئيس الأسبق حسني مبارك، وعندما قامت ثورة يناير، شاركت الطريقة العزمية في أحداث الثورة وأعلنت موقفها، كما كان لنا موقف واضح ومعارض لسياسات الرئيس الأسبق محمد مرسي.