أخبار

هاتفك أقذر من مقعد المرحاض ولكنك تعرف ذلك

شاشات الهواتف الذكية حملت أكثر من عشرة أضعاف من الاوساخ مقارنة بمقعد المرحاض
Joel Golby
إعداد Joel Golby
26.8.18

الصورة من فليكر

النظرية تقول أن آخر مرة قام فيها شخص بالذهاب للحمام دون هاتفه المحمول المفتوح على تطبيق انستغرام كانت في عام 2011 أو 2012. من الغريب كيف تغير استخدام التطبيق: في البداية استخدمناه فقط لتغيير لون الصور الرقمية والآن التطبيق أصبح رفيقنا في كل الأوقات وفي كل الأماكن وخاصة عند الذهاب للحمام والنتيجة لهذه التصرفات: أن الهاتف الخاص بك - الهاتف الذي تملكه في يدك، أو على الأقل الهاتف الذي ضمن نطاق رؤيتك - مغطى بجسيمات من الأوساخ والبكتيريا. أهلاً بكم في المستقبل.

إعلان

لسبب ما، الشكل المقبول عند قياس القذارة هو مقعد المرحاض (مقعد مرحاض واحد = وحدة واحدة من القذارة وهو مقياس قد يكون غير صحيح: فألواح التقطيع في المطبخ هي أقذر تقنياً من مقاعد المرحاض مثلاً). أنت تعرف بالتأكيد أن هاتفك الذكي ولوحة مفاتيح الكمبيوتر المحمول الخاص بك تحمل على الأقل واحد أو اثنين من الاوساخ الموجودة في المراحيض. ولكن هذا لم يمنعك أبدا من استخدام الهاتف، لكن الأن الخبر الجديد هو أن حجم الأوساخ الموجودة على هاتفك تعادل تلك الموجودة على ثلاثة مقاعد مراحيض (هذا لن يمنعك أيضاً من استخدام الهاتف).

أفاد بحث حديث أن متوسط شاشة الهاتف الذكي هي أوسخ بثلاث مرات من مقعد المرحاض، فقد قام متخصصون في شركة Insurance2go بفحص كمية الأوساخ التي تجمعت على ثلاثة أجهزة مختلفة - iPhone 6 ،Samsung Galaxy S8 و Google Pixel - ووجدوا كميات من الخميرة والعفن والبكتيريا الهوائية في جميع الهواتف. وهو أمر لا يثير الدهشة عندما تدرك أنه في المتوسط يقوم الفرد بلمس شاشة هاتفهم حوالي 3،000 مرة في اليوم.

وقالت الشركة: "وجد اختبارنا أن شاشات الهواتف الذكية تحتوي على أكبر قدر من البكتيريا والخميرة والعفن، مع وجود 254.9 وحدة من التلوث لكل سم 2." وأضافت الشركة: "شاشات الهواتف الذكية التي تم اختبارها حملت أكثر من عشرة أضعاف من الاوساخ مقارنة بمقعد المرحاض وهذه أخبار سيئة عند التفكير بأننا نضع على شاشات الهاتف على وجوهنا طوال الوقت."

(via Insurance2go)

هل يعجبني فكرة وجود هذه الكمية من الأوساخ على أكثر شيء ألمسه في حياتي؟ أكيد لا. في بعض الأحيان أقوم بلمس هاتفي مع أطراف أصابعي، لأن الإحساس بالهاتف البارد يهدئني. كل صباح أول ما أفعله هو النظر للهاتف، وهو آخر شيء أراه في الليل قبل النوم؟ الهاتف. والآن يبدو أن جميع من تلك اللمسات هي تشبه وضع أصابعي، أصابعي الثمينة، وفركهم على ثلاثة مقاعد مراحيض دفعة واحدة.

على أي حال، الحل بسيط: قم بتنظيف هاتفك. استخدم قطعة قماش ناعمة ورش القليل من محلول الكحول على شاشة الهاتف مرة واحدة في الأسبوع وستحل القضية. ولكن توصل استطلاع Insurance2go أن واحدًا فقط من بين كل 20 بالغًا ينظف هواتفه كل ستة أشهر أو أقل، والباقي منا يتجول فقط بهذه الأوساخ دون اهتمام. دعونا نكون صادقين. ربما ستقوم بتنظيف هاتفك مرة واحدة، ربما بعد قراءة هذا الخبر. ولكن بشكل أساسي سوف تعود إلى حياتك وتنسى كل ذلك. نحن نتساءل كيف أصاب الطاعون الأسود الناس في العصور الوسطى، لكن انظروا إلينا، هنا، في المستقبل، مع أجهزتنا الجيبية الصغيرة الخاصة التي نحملها، والمغطاة بكل تلك القاذورات. هل هذا تقدم. هل نحن حقيقة تقدمنا؟