أخبار

عريضة تدعو للسماح بشرب ماء تابوت الإسكندرية

البعض يعتقد أن شرب عصير التابوت سيؤدي إلى نهاية العالم
Lauren Messman
إعداد Lauren Messman
21.7.18

يوم الخميس، قرر بعض علماء الآثار في مصر أن يتناسوا تهديد لعنة نهاية العالم وقاموا بفتح تابوت أسود يبلغ عمره 2000 عام في الإسكندرية. وقد عُثِر على بقايا 3 مومياوات "متحللة" بعد فتح التابوت يعتقد أنها تابعة لمسؤولين عسكريين. وقد تم اكتشاف سائل أحمر داخل التابوت، أوضح أمين عام المجلس الأعلى للآثار، مصطفى وزيري، خلال مؤتمر صحفي أنه عبارة عن مياه صرف صحي تسربت من المنزل الذي كان قائمًا أعلى المقبرة إلى داخل التابوت.

إعلان

التابوت ليس الشيء الوحيد الذي تم اكتشافه، بل تم اكتشاف أيضاً بضع مئات من الأشخاص الذين يرغبون الآن في شرب "عصير" التابوت الأحمر. فقد تم رفع عريضة على موقع Change.org تحت عنوان "دع الناس يشربون السائل الأحمر من التابوت المظلم" بعد يوم واحد فقط من فتح التابوت وهدفه بسيط: "نحن بحاجة لشرب السائل الأحمر من التابوت المظلم الملعون كنوع من مشروب الطاقة الغازية حتى نتمكن من الحصول على قوتها ونموت في النهاية."

في وقت نشر هذا الخبر، حصلت العريضة على أكثر من 1،000 توقيع وسرعان ما اقتربت العريضة من تحقيق هدفها الذي يبلغ 1500 توقيع. ليس من الواضح كيف أن هذه العريضة سيقنع وزارة الآثار المصرية بالسماح للناس بشرب جزء من هذا الاكتشاف، لكن يبدو من تلك التوقيعات تعتقد أن الشرب منها سيؤدي إلى نهاية العالم ويضع نهاية للبؤس الذي يمثله عام 2018.

أما فيما يتعلق بمكونات السائل الأحمر، فإن مبتكر العريضة، المستخدم innes mck طرح نقطة جيدة: "من فضلك توقف عن محاولة إخباري أن عصير الهيكل العظمي هو في الغالب مياه الصرف الصحي، هذا مستحيل، يعلم الجميع أن الهياكل العظمية لا تستطيع أن الذهاب للحمام."

في صحتكم.

نشر هذا الخبر بالأصل على VICE US.