والد عهد التميمي: لون شعر عهد الأشقر ضرب عنصرية العالم الأبيض الغارق في العنصرية
ألبرتو هوغو روجاس من خلال فليكر
سياسة

والد عهد التميمي: لون شعر عهد الأشقر ضرب عنصرية العالم الأبيض الغارق في العنصرية

أفتقدها وافتقد أمها في كل ثانية تمر

تناقل الفلسطينيون والعرب فيديو يظهر الفتاة عهد التميمي وهي تركل وتصفع جنديين إسرائيليين اقتحما ساحة منزلها في قرية النبي صالح قرب رام الله، بكثير من الفخر والاعتزاز. ودفع الفيديو الذي انتشر حول العالم وتحولت معه الفتاة البالغة من العمر 16 عاماً إلى أيقونة وطنية، فيما ردت السلطات الإسرائيلية بإعتقالها مع والدتها ناريمان التي صورت الفيديو وابنة عمها نور التي شاركتها في طرد الجنديين. تم محاكمة عهد في محاكمة عسكرية ووجهت النيابة الاسرائيلية لها لائحة اتهام تتضمن 12 تهمة في مقدمتها ضرب جنود وعرقلة عمل جنود والتحريض. التقينا بسام التميمي، والذي يُعرف نفسه بـ"ابو عهد" في منزله في النبي صالح وسألناه عن ما تمثله عهد اليوم.

إعلان

VICE عربية: 12 تهمة ضد فتاة تبلغ 16 عاماً، كيف هي حالة عهد بعد تقديم لائحة الاتهام وقرار تمديد اعتقالها؟
بسام التميمي: تخطت اليوم ابنتي عهد المرحلة الأصعب والتي هي مرحلة التحقيق معها من قبل الإسرائيلين لأكثر من ثلاثين ساعة متواصلة وتم منعها من النوم وقاموا بوضعها في العزل الانفرادي، طبعاً إضافة الى التخويف والإرهاب وكل أنواع التعذيب النفسي. ولكنها لا تزال قوية، اعتدت على قوة عهد بالسابق وهذه التجربة زادتها قوة ولم تُضعفها. تهامست معها خلال المحاكمة وقالت لي: "بابا، هذا المحقق (مشيرة إلى أحد الجالسين في المحكمة) حقق معاي امبارح وبآخر التحقيق صار يصيح لأنو ما أخد مني ولا معلومة." هي تشعر بأنها قامت على الرغم من صغر سنها بالانتصار على المحقق.

ما هو شعورك كأب وزوج فيما تقضي عهد وزوجتك ناريمان أيامهما في السجن؟
إبنتي عهد استطاعت أن تفعل ما لم يفعله الكثير، وأن قضيتها تشرفني وتشرف عائلتها، فهي قاومت المحتل وطردته من منزلها. أفتقدها وافتقد أمها في كل ثانية تمر، لكن فلسطين بحاجة للتضحية، والتضحية لها ثمن دفعته أنا شخصياً، والآن زوجتي وابنتي، ولكن بالنهاية "كلنا مصيرنا واحد في هاي البلد."

هل من مؤسسات دولية أو جهات محلية تقوم بمساعدتكم؟
في الوقت الحالي يقوم المحامي بمهمته بالدفاع عن عهد ووالدتها، والمحكمة جولات ونحن لا نزال بالجولة الأولى، ولكننا لا نتوقع أي عدالة من القضاء الإسرائيلي لأننا إعتدنا على أحكامه الظالمة.

تم وصف عهد بأنها أيقونة المقاومة وجان دارك الثائرة، كيف هي عهد في الحقيقة؟
عهد هي مجموعة تراكمات، ولدت في قرية وبيئة مقاومة، عمتها وخالها شهداء، أغلب أفراد عائلتها إما أسير أو جريح أو شهيد. القصص التي سمعتها من والدتها وجدتها خلال نشأتها كلها متعلقة بالمقاومة والتاريخ وما تعرض له الشعب الفلسطيني على مدار عقود من الاحتلال الإسرائيلي. شهدت عهد على اعتقالي واعتقال أعمامها وشقيقها الذي تم اعتقاله والتحقيق معه وهو لم يتجاوز الرابعة عشر من عاماً، كل هذه الوقائع صَقلت شخصية عهد التي يراها العالم اليوم وجعلت منها فتاة قوية الشخصية ولا تهاب أحداً. اهتمامات عهد هي كأي فتاة بعمرها، تحب قراءة الكتب والروايات وممارسة الرياضة وتحب أن تخرج مع صديقاتها، كما تشارك في مؤتمرات ونشاطات تطوعية.

إعلان

كيف تصف التغطية الإعلامية التي صاحبت اعتقال عهد في داخل وخارج فلسطين؟
غباء المحتل الذي هاجم هذه الطفلة واعتقلها من بيتها وجه الفجر ساعد عهد في إيصال قضيتها ورسالتها لكل العالم. الإعلام في الحقيقة دعم بأغلبيته قضية عهد واستطاع إيصال الرسالة الإنسانية التي قدمتها هذه الفتاة الفلسطينية بطريقة مقاومتها وطردها للجندي المدجج بسلاحه الذي اقتحم منزلها ليطلق النار على أبناء بلدها وعائلتها وأصاب ابن عمها الذي يبلغ 14عاماً برصاصة برأسه.

عهد تقبع في السجن ظلماً، هي لم تفعل شيء يستحق سَجنها، هي دافعت عن أرضها وبيتها

هناك من يرى أن الشكل الخارجي لعهد ساعد في دعم قضيتها، ما ردّك على ذلك؟
هذا الحضور والإهتمام بعهد يرجع لعدة عوامل، في اللحظة التي صَفع فيها الرئيس الامريكي دونالد ترامب العالم العربي والإسلامي بقراره المتعلق بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، جاءت هذه الفتاة الشقراء الصغيرة وصَفعت الاحتلال الإسرائيلي. هناك اختلاف حول عهد وما تمثله، هناك من يرى في شعر عهد الأشقر مشكلة، وهناك من يراه تحرراً، لكن هذه الفتاة بلباسها وتحررها عبرت عن جيل شاب غاضب من الواقع المرير الذي يعيشه الفلسطيني اليوم. لون شعر عهد الأشقر ضرب عنصرية العالم الأبيض الغارق في العنصرية، فلربما لأول مرة يرى العالم ضحية بيضاء اللون، مما كسر الصورة النمطية عن الطفل الفلسطيني الذي يروج له الاحتلال. هناك مقولة مشهورة عن عهد قالتها في إحدى المقابلات التلفزيونية عندما سألها المذيع عن مقاومتها للاحتلال أجابت: "أنا أقوم بما يقوم به جميع أطفال فلسطين، لكنني محظوظة بوجود كاميرا خلفي."

يرى البعض أيضاً أن نشر فيديو عهد وهي تصفع الجندي الإسرائيلي لم يكن خياراً سليماً، باعتباره اُستخدم كأداة ضدها، هل تشعر بالندم على نشره؟
في اللحظة التي نشرنا فيها الفيديو كنا على علم بأنه من الممكن أن يتم اعتقال عهد، لكن نحن أصحاب رسالة ونؤمن أنه يجب أن يكون هناك تضحيات. ثقافة الهزيمة ليست خياراً. عهد الآن تقبع في السجن ظلماً، هي لم تفعل شيء يستحق سَجنها، هي دافعت عن أرضها وبيتها، وهذا هو الهدف من هذا الفيديو. عهد هي واحدة من الكثير من الأطفال الفلسطينيين الذين يتم اعتقالهم ومحاكمتهم من قبل اسرائيل، الحل ليس بإخفاء حقيقة ما يجري، الحل الوحيد لمساعدة هؤلاء الأطفال هو إنهاء الإحتلال. يجب أن نتوقف عن التوهم بأن القرارات التي تخرج من الأمم المتحدة ستُغير أي شيء على أرض الواقع، فإسرائيل لا تلتزم بأي قرار دولي، هي تَعتبر نفسها دولة فوق القانون. السلطة الفلسطينية اليوم تنتصر في الأمم المتحدة ولكنها تنهزم في بيت أيل (المقر العام للإدارة المدنية الاسرائيلية المسؤولة عن إدارة شؤون الضفة الغربية-في رام الله).

برأيك ما الذي حققته عهد، الإعلام بالنهاية سينساها؟
عهد تخدم قضيتها بنضالها ومقاومتها على أرض الواقع وبنفس الوقت تذهب إلى المدرسة وتريد أن تكمل تعليمها الجامعي، وبالرغم من اعتقالها إلا أنها ما زالت تقرأ كتبها الدراسية وسُتكمل تعليمها من داخل السجن. ابنتي لديها أحلام مثل أي فتاة، لكن الاحتلال سلب منها أسمى معاني الحياة وهي الطفولة، وقام بإعتقالها وهي تدافع عن بيتها ووطنها. عهد ببساطة حققت حُلم الكثير من الفلسطينيين وهو صفع جندي اقتحم بيتهم. الإعلام لن ينسى عهد، وإن نسي نحن موجودون هنا لنذكر العالم أن أكثر من سبعة آلاف أسير فلسطيني ما زالوا يقبعون في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

@AlaaDaraghme