حياة

هل اليوجا رياضة روحية أم من عمل الشيطان؟

وقفة محمد صلاح على وضع الشجرة فتحت باب جدل كبير على النجم الكروي
21.4.19
اليوجا

pixabay

احتفالًا بأحد أهدافه الرائعة، في مباراة ليفربول أمام تشيلسي، بعد فترة صيام عن التهديف، قام محمد صلاح بالثبوت على "وضع الشجرة" المعروف في رياضة اليوجا، وكأنه يحيي اليوجا التي مكنته من التركيز واستجماع نفسه ثم التهديف.

لنا حديث مطول عن هذا الفلاح المصري الذي يتطور إنسانيا بسرعة الصاروخ في مناسبات أخرى (برج الجوزاء بقى.. لهم عيوب قاتلة، لكن أحد أهم مميزاتهم هو سرعة التطور والتعلم). أما الآن، فنحن نتحدث عما أثاره محمد صلاح، الذي أختير ضمن أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم، من لغط وشد وجذب، بعد أن اكتشف جمهوره العربي أنه، والعياذ بالله، يمارس رياضة اليوجا!

إعلان

حين سئل محمد صلاح عما قام به أجاب: I am a Yoga man، وأوضح أنه يمارس اليوجا منذ زمن وبانتظام. ربما تناسى عدد من المتابعين أن صلاح سجد سجود المسلمين أولا ثم ثبت نفسه على وضع الشجرة، فانهالوا عليه تعليقات: طب ما تصلي.. اليوجا بتحضر أرواح شيطانية. اليوجا طقس وثني… إلخ.

إذن، هل محمد صلاح وثني؟

هناك نوعان من اليوجا، اليوجا القديمة، واليوجا الحديثة والتي يمارسها أغلب سكان العالم خارج الهند. تعود اليوجا القديمة إلى التراث الهندي القديم، وهي رياضة روحية عقلية بدنية، متأصلة في الديانات الشرقية في الهند. المعنى الحرفي لكلمة يوجا هي "التوحيد". وهي قائمة على فلسفة صوفية عمادها الزهد، والإيمان بوحدة الوجود، وأن الطريق لمعرفة الله يبدأ بمعرفة الذات، والرغبة في التواصل مع المخلوقات والتوحد معها من أجل الوصول إلى الخالق، كما أن فلسفة اليوجا تعتقد بأن الإنسان عليه أن يبحث داخل نفسه ليكتشف قدراته الذهنية والجسمانية والروحية، وذلك من خلال الغوص بداخلها.

تنقسم اليوجا إلى فروع رئيسية وهي: هاثا يوجا، كارما يوجا، جانا يوجا، راجا يوجا، وتعتمد في ممارساتها على شقين، الشق الأول عقلي: وهو تحرر العقل من أي قيود أو أفكار مسبقة ومن كل ما هو مادي ومتصل بالحياة اليومية، ومن الخوف ومن الأحزان ومن الهموم ومن الغرور ومن وجهات النظر… إلخ، وتحرر العقل يؤدي إلى تحرر الروح من العالم المادي. الشق الثاني وهو الجسدي: وهي تمارين بدنية، تبدأ تدريجيا بتنظيم التنفس، والتأمل، ثم التدرج رويدا رويدا في صعوبة الحركات، ومع تحرير العقل من الأوهام والمخاوف والأحزان، يتحرر الجسد، ليبدأ في اكتشاف قدراته ومرونته وطاقاته الكبيرة على الاحتمال.

ما الفارق إذن بين اليوجا القديمة واليوجا الحديثة؟

اليوجا الحديثة لا تشترط إيمانا معين، بل لا تشترط إيمانًا مطلقًا؛ حيث أن اليوجا القديمة تهدف إلى التوحد مع الوجود، أما اليوجا الحديثة فتكتفي بالاتصال مع الذات، واكتشافها وتمكينها من الاسترخاء والتحرر من مخاوفها وأحزانها وأوهامها، وإعداد الجسد للياقة البدنية المرجوة. ولا يخص معلم اليوجا إن كنت هندوسيًا أو مسيحيًا أو مسلمًا أو ملحدًا أو لا دينيًا، هو يدربك على التواصل مع ذاتك ومع جسدك.

لكن اليوجا شيطانية!

هكذا يظن بعض أتباع الديانات الأخرى، خاصة الديانات الإبراهيمية. فمثلاً، قال الأب سيزار تروكوي، أحد كبار الآباء في الفاتيكان والذين يقومون بطرد الأرواح الشريرة، أن أحد أسباب انتشار تسلط الأرواح الشريرة على البشر هو ممارسة اليوجا ومشاهدة هاري بوتر وأفلام مصاصي الدماء. وأضاف الأب تروكوي أن اليوجا تستدعي أرواحا شيطانية أثناء ممارستها.

كما أن موقع إسلام ويب، وهو مرجع لكثير من المسلمين في تلقي الفتاوى، كان قد أصدر فتوى بتحريم ممارسة اليوجا، معللًا فتواه بشروح لليوجا تحتوي على جملة من الأخطاء التاريخية والمعلوماتية. فمثلاً، ادعى الموقع أن كلمة يوجا باللغة السنسكريتية تعني عبادة الشمس، وهذا محض وهم، فكما ذكرت، كلمة يوجا باللغة السنسكريتية تعني التوحيد أو التحكم. كما أن "المانترا"، والتي أشار إليها الموقع بإنها مجموعة من الكلمات التي تمجد الشمس المعبودة، وهذه أيضا معلومة خاطئة، ما هي إلا ما يمكن ترجمته لدى الديانة الإبراهيمية بالتسابيح، ولا يشترط أن يردد ممارس اليوجا بعض الكلمات المعينة كما ادعى الموقع، وإنما قد يقوم المعلم بتوجيه ممارس اليوجا إلى ترديد بعض الكلمات التي تساعده هو على اجتياز مخاوفه أو آلامه، مثل أن يردد: أنا بخير، أو كل شيء سيصبح على ما يرام، أو "حب"، أو "يا الله"… وغيرها، والمانترا يحددها المعلم وفقا لحالة الممارس.

ما أهمية المانترا؟

للمانترا نفس المفعول الذي تقوم به بعض التسابيح أو الكلمات المكررة من تهدئة للأعصاب وتفريغ للعقل من المشتتات. وهي عبارة أو كلمة، يقوم الممارس بتكرارها بثلاثة طرق: إما في مجموعة بصوت عال. (يمكنك مثلا مراجعة الحضرات الصوفية أثناء تكرارهم لكلمة "الله" بشكل جماعي") والهدف من هذا التكرار بصوت عال هو طرد الأفكار السلبية، أو بصوت منخفض، وذلك للتهدئة، أو دون تحريك اللسان، وذلك للغوص في الذات وتنقية الذهن.

أشار موقع إسلام ويب إلى أن ممارسة اليوجا دون الارتباط بالتعاليم الهندوسية يفرغ اليوجا من محتواها ويحولها إلى رياضة سهلة!

إعلان

حقيقة اليوجا ليست رياضة سهلة أبدًا، هي أقرب إلى الجمباز، يمارسه الناس في سن تجاوز السن المناسب لتمارين الجمباز، وتستلزم لياقة بدنية لا تتأتى إلا بتغيير حالة العقل المنشغل بحياته اليومية وأفكاره المسبقة وتحريره من ذلك كله ومن ثم يتمكن الممارس رويدًا رويدًا من تحرير جسده.

هل لليوجا أضرار؟

مثل كل شيء في الحياة، اليوجا لها مخاطر، ولها جوانب سلبية على عدة أصعدة. على صعيد أساسي، فقد تحولت اليوجا إلى تجارة ومصدر لكسب الرزق، مما قد يوقع الراغب في ممارستها ضحية لعملية نصب أو احتيال من معلم لا يفقه الكثير عن اليوجا لكنه كما يقول المصريون: بيقلّب عيشه. كما أن هناك بعض من معلمي اليوجا من يستغل الحالة النفسية السيئة التي يأتيه بها الراغب في ممارسة اليوجا للسيطرة عليه وعلى ذهنه، وهذا شيء في غاية الخطورة.

الخطر الثاني، هو أن يقوم ممارس اليوجا بحركات صعبة، دون إشراف متخصص، مما قد يؤدي إلى مضاعفات بدنية جسيمة. لذلك، فإن ممارسة اليوجا منزليا كرياضة تأمل يجب ألا تتجاوز الحركات السهلة إلا تحت إشراف معلم مدرب ومتخصص وأمين. أما السؤال: كيف لك أن تحصل على معلم يتصف بما ذكرناه أعلاه، فإجابته أن عليك البحث والتقصي والسؤال جيدًا، فليس كل ما يلمع ذهبًا.

هل اليوجا حل سحري لكل المشاكل؟

اليوجا تساعد على تجاوز الأزمات النفسية، وكرب ما بعد الصدمة، وضعف الذاكرة، كما تساعد على تحسين الحالة الصحية العامة ومقاومة بعض الأمراض وتحفيز المناعة. لكن مهلا، اليوجا ليست سحرًا، فهي لا تجلب الحبيب في نصف ساعة ولا ترد المطلقة ولا تعيد الغائب ولا تحيل التراب إلى ذهب.

هي رياضة شأنها شأن أي رياضة، حقيقة أن لها فلسفة روحية، لكن هذه الفلسفة يمكنك اعتناقها والإيمان بها بعيدًا عن تدريبات اليوجا. كما أن الرياضة بشكل عام تحسن من الحالة الصحية العامة وتساعد على التركيز وتفرغ العقل من التفكير، وتفرز هرمون السعادة الذي يقاوم الاكتئاب.

إعلان

أي أنك إن لم تتمكن من ممارسة اليوجا، فيمكنك أن تمارس رياضة الجري، أو المشي، أو بعض تمرينات الأيروبيكس، لتحسن من حالتك النفسية والبدنية. والإيمان بوحدة الوجود وحب المخلوقات لإنها أتت من الخالق، وكما يقول السادة الصوفية في حب الكون: كل ما يأتي من الحبيب فهو حبيب، والتعرف على الذات والتنفس لطرد الأفكار السلبية يمكنك مزاولته عبر التأمل، والذي تستطيع مزاولته منزليا دون اللجوء لمعلم يوجا؛ فاليوجا تشمل التأمل، أما التأمل فلا يشمل اليوجا.

لماذا إذن يمارس محمد صلاح اليوجا؟

يمكنك سؤاله شخصيًا عبر حسابه على تويتر. إلا أن أغلب الرياضيين في العالم يمارسون رياضة اليوجا لأنها تساعدهم على التركيز وتفريغ عقولهم من المشاكل اليومية التي قد تؤثر على أدائهم في الملاعب.

اليوجا رياضة جيدة جدًا، لكنها ليست سحرًا بالمعنى السلبي للكلمة، أي أنها لا تجلب أرواحًا شريرة، ولا أظن أن هناك ممارس لليوجا اشتكى يومًا من ذلك، كما أنها ليست سحرًا بالمعنى الإيجابي للكلمة، بقول آخر، لن يحل مشاكل الإنسان المعضلة سواه، واليوجا ليست مسؤولة عن حل معضلاتك وعليك ألا تتوقع ذلك منها.