صور

جميع الصور من تود ميدلر

صور

حياة مشجع كرة سلة في صور

أعشق فريق نيويورك نيكس مع أنهم لم يفوزوا بأية بطولة منذ عام 1973
22.5.19

ستَظهر مجموعة الصور هذه في قسم Photo Issue القادم في مجلة VICE، نريد في هذا العدد أن نحتفي بما هو سخيف وطريف وفكاهي؛ فنحن بحاجة للضحك والترفيه عن أنفسنا بقدر حاجتنا للاطلاع والتأثير والوعي؛ ونريد دعم منْ يصنعون الفن باستخدام روح الدعابة. انقر هنا للإشتراك.

تود ميدلر هو مصور أمريكي يعيش في مدينة نيويورك نُشرت أعماله في أهم الصحف العالمية مثل نيويورك تايمز ونيويوركر، ونستطيع القول إنه يبلي بلاء حسناً، حيث أنه حصل على شهادة بكالوريوس في التصوير الفوتوغرافي من كلية الفنون البصرية العام الماضي. يخبرنا ميدلر أن التصوير الفوتوغرافي وكرة السلة والتصوير الفوتوغرافي المرتبط بكرة السلة هي أكثر الأشياء التي يحبها، وقد يبدو كل هذا منطقياً حين رحنا نقلب الصور التي شاركها معنا- واحدة من هذه الصور اختيرت غلافاً لمجلة VICE. سلسلة ميدلر مستوحاة من علاقة الحب/ الكراهية مع نيويورك نيكس؛ فريق كرة السلة الأمريكي المفضل لديه. تواصلنا مع ميدلر للتعرف أكثر عليه، وفهم سبب ولعه بكرة السلة.

1558524984823-mad1-copy

VICE: حدّثنا عن القصة الكامنة وراء صورة الغلاف والوجه البرتقالي.
تود ميدلر: لقد أصبحتُ مهووساً بثقافة مشجعي كرة السلة، فقررتُ دراسة مشاهدي اللعبة بدلاً من مشاهدة اللاعبين. لقد كنتُ شديد الاهتمام بأساليب المشجعين المختلفة في التعبير عن ولائهم لفرقهم المفضلة؛ فهناك من يبدي الحب والهوس والإخلاص في حين يبدو على آخرين التشاؤم واليأس، وأردتُ صنع صورة تمزج كل هذه الأفكار معاً: صورةٍ مشجع متحمس لدرجة أنه رسم كرة السلة على وجهه. أنا متعاطف تماماً مع الرجل الموجود في الصورة؛ فهي في الأساس صورة ذاتية لرجل يرتدي ملابسه كاملة - مع طلاء الوجه وكل شيء - وفي النهاية يشاهد مشاهدة فريق نيويورك نيكس يخسر أمام كليفلاند بفارق 24 نقطة.

1558525058389-mad2
1558525081307-mad3
1558525119133-mad4

مجموعتك الصورية مستوحاة من علاقة الحب/الكراهية مع نيويورك نيكس؛ فمتى وكيف بدأ حبك للفريق؟
والدي هو سبب حبي لفريق نيويورك نيكس؛ فعندما كنتُ طفلاً، كنت أرتدي قمصانه بفناء منزلنا متظاهراً أني واحد من لاعبي الفريق؛ وكان لدى أبي تذاكر لواحد من مواسم فريق نيويورك نيكس في التسعينيات، وأتصور أنه ربما تخلص منها عندما ولدتُ في سنة 1995. حتى يومنا هذا، على يقين أن لو كان لي أن أولد في سنة 1994 وسمحت أمي لوالدي بإحضار طفلهما ذي الستة أشهر إلى المباراة السادسة من نهائيات الدوري الاميركي للمحترفين لكان نيويورك نيكس قد فاز في البطولة ذلك العام، ولكان كل ما في عالم نيويورك نيكس في أحسن حال. ولكني أحب هذا الفريق، حتى وإن لم يفوزوا بأية بطولة منذ عام 1973؛ فهذا الفريق فريقي.

1558525166674-mad6

يركز عملك على الصور الثابتة؛ فهل يمكنك أن تتنقل معنا عبر مجموعة الصور؟ يبدو أنها مزيج من أرشيفك الخاص؛ من الرسائل ورسومات الطفولة الممزوجة مع صور تحمل دلالات أكبر.
في مجموعة العمل المحددة هذه تحت عنوان "نفايات ساحة ماديسون،" Madison Square Garbage أردتُ التركيز على إنشاء صور محددة للغاية؛ وكان هذا أول أعمالي التي دونتُ فيها أفكار الصور المختلفة؛ حتى أني أنشأتُ قائمة تفصيلية. كنتُ قبل ذلك مصوراً التقط صوراً عشوائية، أما في هذا المشروع، فقد قمتُ بصنع صور شبيهة بتلك التي كنت سأرسمها لو أنني ابن ثمانية سنوات. فاستخدمتُ نماذج إطارات صور قديمة تشبه الإطارات التي كانت أمي تصنعها عندما كنت طفلاً، وجمعتُ بعض الصور من الإنترنت، وكل ذلك بهدف صنع صور محددة. كانت الغاية أن يكون المشروع بمثابة أرشيف صور فوتوغرافية مفبركة لمشجع كرة السلة.

1558525217788-mad8
1558525247459-mad9
1558525281362-mad10

ما الذي تعمل عليه حين لا تلتقط صوراً لوجهك المطلي على شكل كرة السلة؟
باعتباري من محبي التصوير، أقوم ببعض الأعمال الشخصية، فضلاً عن المساعدة في تصوير بعض الأعمال التحريرية هنا وهناك؛ وما زلت أسعى إلى تحسين وتطوير نفسي كمصور؛ فغايتي هي أن أخلق صوراً تبقى للأبد.

1558525316537-mad11

ظهر هذا المقال بالأصل على VICE US