هوية
هوية

ما معنى أن ينمو لديكِ ثدي واحد فقط

كان أسوأ يوم في حياتي عندما سقطت المحرمة التي أضعها في صدريتي أثناء حصة التربية البدنية
23.7.19

أدركت ليزلي روبرتس أن هناك مشكلة ما في جسدها عندما بلغت ونما الجانب الأيمن من صدرها دون الأيسر. "لبضع سنوات تجاهلتْ أمي والطبيب الأمر، اعتقاداً بأن هذا الجانب سينمو لاحقاً، لكنه لم يفعل،" تقول روبرتس، 24 عامًا. تم تشخيص روبرتس بمتلازمة بولاند، وهي حالة نادرة تتطور في الرحم وتؤثر على جانب واحد من الجسم. يعني ذلك لدى النساء عادة أن ثدي واحد فقط سينمو. وتعتمد الأعراض على مرحلة المرض عند التشخيص - فقد تضم الأعراض نمو عضلات غير طبيعية في الذراع أو الصدر، وأصابع قصيرة أو ملتصقة.

إعلان

يقول الطبيب المتخصص في الجراحة الترميمية، جيمس كلاركسون، أن هذه الحالة غالباً ما تظهر مرتين أكثر على الجانب الأيمن من الجسم، وتؤثر على الرجال أكثر من النساء. لكن نظرًا لأن متلازمة بولاند تعني عادة تطور ثدي واحد فقط لدى النساء؛ فإن العديد من النساء يكتشفن أنهن مصابات بالمتلازمة فقط عندما يبلغن. وغالبًا ما يكون لهذا الاكتشاف تداعيات نفسية هائلة.

تقول الكاتبة ميليسا أمايا، 36 عامًا: "لم يتطور الجانب الأيمن من جسدي على الإطلاق، مما تسبب في انعدام ثقتي بنفسي أثناء دخولي في مرحلة المراهقة". وتضيف أمايا: " لم يعلق أحد على هذا الموضوع، لكنني غالبًا ما كنت أشعر أن جسدي غير المتناسق كان واضحاً للعالم."

على عكس ليزلي، تم تشخيص ميليسا في طفولتها، وخضعت لعملية جراحية في يدها اليمنى لتحسين أدائها الوظيفي. توضح ليزلي: "أفتقد صدري الأيمن أيضًا. فالجانب الأيمن من جسدي بالكامل، الذراع والصدر، أضعف قليلاً. عندما كنت طفلة لم أنتبه لحالتي، لكن عندما دخلت مرحلة المراهقة، أصبح الأمر واضحًا بالنسبة لي."

كنت أتعرض للكثير من المضايقات. كان الأطفال يطلقون علي أسماء فظيعة، وقد تصل المضايقات إلى حد تحسس جسدي أو النظر من تحت قميصي

يقول الدكتور كلاركسون، الذي قام جده الإنجليزي بالتعرف على المتلازمة وأطلق عليها هذا الإسم في الستينات من القرن الماضي، أن سبب هذه المتلازمة غير معروف، لكن يعتقد أن الحالة ناجمة عن إصابة عشوائية في الأوعية الدموية أو عن تجلط الدم عندما يكون الجنين على شكل مضغة. يؤدي ذلك إلى خلل في النمو على جانب واحد من الجسم. ولا يُعتقد أن تكون هذه المتلازمة وراثية.

هذه المتلازمة نادرة نسبيًا، حيث تؤثر على واحدة من بين 30.000 - 100.000حالة ولادة، مما يعني أنه من غير المرجح أن تكون الفتيات المراهقات المصابات بمتلازمة بولاند قد سمعن بها أو قابلن أي شخص مصاب بها، مما يؤدي إلى زيادة نسبة العزلة والقلق لديهن.

إعلان

وتقول الأستاذة الجامعية ديانا هاركورت، وهي مديرة مشاركة في مركز الأبحاث المتعلقة بالمظهر في جامعة غرب إنجلترا في بريستول أن المصابين بمتلازمة بولاند "قد يشعرون بالخجل الشديد، وسيقوم الناس بمضايقتهم أو يسخرون منهم. لذلك من المحتمل أن يكونوا خجولين جدًا في غرف تغيير الملابس حيث ستظهر أجسادهم للعلن."

ووفقاً لبحث الدكتورة هاركورت، فإن المظهر الخارجي يعد من أحد أهم العوامل المؤثرة بثقة الشباب بأنفسهم واحترامهم لهويتهم؛ ففي كثير من الأحيان تتجنب المرأة لفت الانتباه إلى نفسها إذا كان مظهرها الخارجي مختلف. "في هذا العمر، يبدأ الشخص بالاهتمام بالعلاقات الرومانسية والحميمة، وذاك الجزء من الجسم يزيد من المخاوف والقلق،" قول هاركورت.

ويتعرض الأشخاص المصابون بهذه الحالة في أغلب الأحيان للتنمر، كما تشير لويز نايت، 27 عامًا، من المملكة المتحدة: "أثناء السباحة يتوجب علي الخروج مبكرًا حتى لا يراني أحد. وكان أسوأ يوم في حياتي عندما سقطت المحرمة التي أضعها في صدريتي أثناء حصة التربية البدنية." خاضت ليزلي تجربة مماثلة. تتذكر قائلة: "كنت أتعرض للكثير من المضايقات. كان الأطفال يطلقون علي أسماء فظيعة، وقد تصل المضايقات إلى حد تحسس جسدي أو النظر من تحت قميصي."

بشكل عام، لست متأكدة من أنني سأخضع للجراحة. أعتقد أنني سأختار ارتداء حمالة مع صدر اصطناعي كبديل للجراحة

تختار العديد من النساء المصابات بمتلازمة بولاند القيام بجراحة تجميلية لزرع ثدي على الجانب المصاب. خضعت النساء الثلاث اللاتي تحدثن إلى برودلي لجراحة تكبير الثدي. تقول ليزلي التي أجرت العملية الجراحية في الرابعة عشرة من عمرها: "ساعدتني العملية الجراحية في بناء ثقتي بنفسي طوال فترة الثانوية. لم يعد العيب الخلقي الذي ولدت به واضحاً بعد الآن، ولم أكن مضطرة لإخبار أحد عن الأمر إذا لم أرغب بذلك. كما تحسن الأمر عندما قمت بتغير مدرستي، لأنه لم يعلم أحد عن الأمر إطلاقًا هناك. أشعر بالراحة أكثر الآن عند ارتداء قميص دون أكمام أو بدلة للسباحة، على الرغم من أنني مازلت أقلق بشأن ما إذا كان شخص ما سيلاحظ أو يعلق شيئاً ما."

مع ذلك، ومثل أي عملية جراحية، يمكن أن يكون لجراحة الثدي مضاعفات ونتائج غير مرضية. فقد خضعت لويز الآن لثلاث عمليات جراحية ترميمية للثدي، في اثنتان منها تم زراعة الثدي بحجم خاطئ، وواحدة تم فيها نقل العضلات وتوسيع الأنسجة. تقول ليزلي، "أتمنى لو أنني لم أفعل ذلك مطلقاً. مع كل يومٍ أعيشه أحس بالألم. فعندما أرادوا إجراء العملية الجراحية، لم أكن في سن يسمح لي بإدراك ما يحدث."

إعلان

عندما كانت لويز في سن المراهقة، تم استخدام موسع الأنسجة لتمديد الجلد على صدرها. ولكن بعد 11 عامًا، أصيبت بتصلب من ندبة في الأنسجة كما أن عضلة الصدر لديها التوت بشكل مستمر (تم استخدام عضلة ظهرها لترميم عضلة الصدر).

تحاول لويز حاليًا إقناع هيئة الخدمات الصحية الوطنية لإزالة موسع الأنسجة والعضلة المنقولة، وإيجاد طريقة أخرى لترميم الثدي. وتضح أن "هيئة الخدمات الصحية الوطنية صنفت الجراحة على أنها تجميلية ورفضت أن تلمسني. عَلِقت مع الألم طوال حياتي وهذا يشعرني بالبؤس الشديد. آخذ حالياً مضادات للاكتئاب بسبب القلق الناجم عن مشكلة الثدي."

خضعت ميليسا أيضًا لعملية زرع للثدي في جانبها المصاب، وأكدت أن ثدييها أصبحا متناظرين، لكنها لا تزال تعاني من ألم في جانبها الأيمن حيث توجد العضلة الظهرية العريضة، نتيجة لإزالتها أثناء عملية ترميم الثدي. وسبب قيامها بعملية رفع للثدي في الجانب غير المتأثر، لجعل ثدييها أكثر تناسقاً، إلى وقف قدرتها على الرضاعة الطبيعية. تقول ميليسا: "بشكل عام، وبعد معرفة كل هذه المعلومات الآن، لست متأكدة من أنني سأخضع للجراحة. أعتقد أنني سأختار ارتداء حمالة مع صدر اصطناعي كبديل للجراحة."

بالنسبة لميليسا فإن "الأمور العاطفية" هي الجزء الأصعب فيما يتعلق بالإصابة بـمتلازمة بولاند: "بسبب تأثر شكل الثدي أشعر بأنني إمرأة ناقصة.. عند مصافحتي لشخص ما أشعر بالقلق ما إذا كان سيخاف من شكل يدي أم لا.. ما تراه هو حقاً جزء صغير جدًا من معاناتي الكبيرة."

في الجامعة، ذهبت ميليسا لرؤية معالج نفسي لمدة ثمانية أشهر، ما ساعدها على التأقلم مع حالتها: "كانت المرة الأولى التي أشعر فيها بأن هناك من يسمعني ويفهمني. كانت المرة الأولى التي أصرح فيها عما يجري بداخلي وأعترف بالصعوبات التي واجهتها. أدرك أن عائلتي تحبني وأنهم فعلوا كل ما بوسعهم، لكنهم لم يجيدوا التعامل معي لتجاوز هذه المرحلة. أنا حقًا ممتنة للمعالج النفسي."

وجدت ليزلي العلاج النفسي مفيداً لها أيضًا: "لم يساعدني ذلك فقط على التصالح مع عيبي وتعزيز ثقتي بنفسي، بل ساعدني أيضًا في الكشف عن الكثير من المشاكل المتعلقة بالصحة العقلية. بشكل عام لقد ساعدني العلاج كثيرًا."

ظهر هذا المقال بالأصل على VICE US