علم

راقب العلماء 631 شخصًا أثناء وفاتهم. هذا ما وجدوه

"بمجرد أن تبدأ عملية الاحتضار، من الصعب جدًا إعادة جسد شخص إلى حالة يمكن له أن يعيش فيها"
Scientists Monitored 631 People As They Died. This Is What They Found
Image: Siqui Sanchez via Getty

لطالما شعر الأحياء بالقلق من عودة الموتى إلى الحياة. وهو السبب الذي دفع العائلات في القرن التاسع عشر إلى تثبيت أجراس في توابيت أحبائهم.

بينما يعمل الأطباء على طمأنة العائلات في وحدات العناية المركزة ومرافق رعاية المسنين بأن النهاية قد حانت بالفعل، يظل الموت لغزًا غامضًا - حتى بين الباحثين الطبيين.

ويشير سوني دهاناني، رئيس قسم العناية المركزة للأطفال في مستشفى الأطفال في أونتاريو في كندا، إن هذه الأسئلة التي لم يتم حلها حول الموت الدماغي وتوقف القلب أدت إلى انتشار "الخرافات والمعلومات المضللة."

إعلان

ويشير: "شعرنا أن القصص عن عودة الموتى إلى الحياة ربما تؤثر على استعداد الناس للموافقة على أن يتم التبرع بأعضاء أحبائهم. لهذا أردنا تقديم دليل علمي لإثراء الفهم الطبي للموت."

في دراسة جديدة نُشرت في مجلة New England Journal of Medicine أبلغ داناني وفريقه عن نتائج أكبر دراسة دولية في فسيولوجيا الموت حتى الآن. بين عامي 2014 و 2018، درس الباحثون وظيفة القلب لـ 631 مريضًا في 20 وحدة رعاية مركزة للبالغين في كندا وجمهورية التشيك وهولندا بعد أن تم سحبهم من أجهزة دعم الحياة. وجد العلماء أن 14٪ من الموتى أظهروا بعض النشاط القلبي - يقاس بالنشاط الكهربائي للقلب وضغط الدم - بعد فترة من انعدام النبض. لكنهم كانوا قد ماتوا.

"لم يعش أحد. مات الجميع. يشير داناني: "لم يعد أحد إلى الحياة في الواقع."

لم يدم هذا النشاط طويلًا - جاء أطول نشاط للقلب بعد 4 دقائق و 20 ثانية فقط من توقف القلب عن النبض في البداية - ولم يكن قوياً بما يكفي لدعم الأعضاء الأخرى مثل الدماغ.

"هذه البيانات تساعدنا على فهم كيفية تعريف الموت طبيًا،" تقول جوانا لي هارت، طبيبة الرئة والرعاية الحرجة والأستاذ المساعد في كلية بيرلمان للطب بجامعة بنسلفانيا.

وكتبت هارت في رسالة بريد إلكتروني إلى Motherboard: "أجسامنا مصممة من الناحية الفسيولوجية للبقاء على قيد الحياة، وبينما تحاول أجسامنا إبقائنا أحياء فإنها ستضخ مواد كيميائية طبيعية للحفاظ على الحياة لأطول فترة ممكنة. ولكن بمجرد أن تبدأ عملية الاحتضار، من الصعب جدًا إعادة جسد شخص إلى حالة يمكن له أن يعيش فيها."

يجب أن يكون هذا مريحًا للعائلات ومقدمي الخدمات الطبية. من بين أمور أخرى، يؤكد البحث أن الممارسات الحالية، التي تطلب عادةً من الأطباء الانتظار 5 دقائق بعد توقف النبض لتحديد وقت الوفاة، هي ممارسة سليمة. في هذه المرحلة، يكون التبرع بالأعضاء آمناً.

بينما لا تزال هناك الكثير من الأسئلة حول الموت والحياة الآخرة، فإن هذه الدراسة - التي من غير المرجح أن تتكرر أبدًا، نظرًا لنطاقها - هي شيء قريب من الكلمة النهائية في مسألة نشاط القلب بعد الوفاة. لا أحد يعيش بعد توقف قلبه.

ويضيف دهاناني: "إن تحديد الموت أمر مؤثر للغاية بالنسبة للجميع. نأمل أن تساعد هذه الدراسة حول للموت في تخفيف الخوف من إجراء هذه المحادثة."