دليل VICE لما يحدث الآن

ترك عشرات العاملات المنزليات الأثيوبيات في لبنان أمام قنصلية بلادهن بعد طردهن من قبل كفلائهن

تقتل عاملة منازل في لبنان كل أسبوع، غالبًا عن طريق الانتحار أو خلال محاولة الهروب
4.6.20
عنصرية

في الوقت الذي يتضامن العالم مع مقتل الأمريكي جورج فلويد، تظهر إلى العلن مجدداً قضية العاملات المنزليات في لبنان اللواتي يتعرضن للاضطهاد والعنصرية ضمن قانون الكفالة الذي تطالب جمعيات حقوق الإنسان بإلغائه. مساء أمس، تقطعت السبل بحوالي 30-40 عاملة منزلية أثيوبية في لبنان بعد قيام العائلات اللواتي يعملن عندهن بطردهن تعسفياً بدون دفع مستحقاتهن. وبحسب بعض المغردين، فإن ّهولاء العاملات موجودات منذ أيام أمام مبنى القنصلية الأثيوبية في الحازمية، في العاصمة اللبنانية بيروت ويطالبن بدفع مستحقاتهن وإرجاع جوازات سفرهن ومساعدتهن على العودة إلى بلادهن.

ونضم صوتنا إلى جميع الدعوات المطالبة بتوفير الحماية لهؤلاء العاملات، ودفع مستحقاتهن التي استحقوها بالعمل تحت ظروف مأساوية، والمشاركة في إيصال صوتهن وتوفير جميع الحاجيات لهن من طعام وأدوية ومواد صحية، ومحاسبة الكفلاء الذين سلبوا حقوقهن، والمساعدة بإعادتهن لبلادهن بعد تسديد رواتبهن.

وبحسب الأرقام، هناك حوالي 250،000 عامل مهاجر مسجل في لبنان ازدادت معاناتهم مع الأزمة الاقتصادية والمالية التي تشهدها لبنان إلى جانب القيود التي فرضت بسبب فيروس كورونا. ونتيجة لهذه الأزمة، لم يحصل العديد من العاملين على رواتبهم منذ شهور، كما أن قيمة هذه الرواتب انخفضت بأكثر من النصف مع انخفاض سعر الليرة واختلاف سعر الصرف للدولار. كما فقد عدد آخر وظائفهم وقام أصحاب العمل بتركهم في الشوارع أو خارج سفاراتهم.

ولا يوجد قانون عمل في لبنان ينظّم استقدام العاملات الأجنبيات، يحدد بشكل واضح حقوقهن وواجباتهن، وإنما يخضعن لنظام الكفالة، ويبقين تحت رحمة المكاتب المعنية باستقدام العاملات، وتحت رحمة أرباب المنازل التي يعملن فيها. ويعمل العمال الأجانب في لبنان في ظروف وصفتها مجموعات حقوقية بأنها "استغلالية" بسبب الأجور المنخفضة وساعات العمل الطويلة وغياب حماية لقانون العمل.

وقد وثقت هيومن رايتس ووتش ومنظمات حقوق الإنسان اللبنانية الكثير من الانتهاكات بحق عاملات المنازل الوافدات بما في ذلك عدم دفع الأجور، والحبس القسري، ورفض منح إجازة والإساءة اللفظية والبدنية. وتقتل عاملة منازل في لبنان كل أسبوع، غالبًا عن طريق الانتحار أو خلال محاولة الهروب.

كيف يمكنكم المساعدة؟

  • يمكنكم التواصل مع الجميعات المعنية منهم مجموعة "إنيا لينيا" لمساعدة العاملات المنزليات وهي منظمة من النساء تقوم بتوزيع المساعدات على العاملات اللواتي تأثرن بالأزمة الاقتصادية في لبنان وأزمة فيروس كورونا. كما يمكن التواصل مع حركة مناهضة العنصرية في لبنان التي تعمل على هذه القضية.
  • يمكنكم أيضاً الضغط على وزارة العمل اللبنانية والقنصلية الأثيوبية في لبنان للمطالبة بإعادة هؤلاء العاملات إلى بلادهن بعد الحصول على كافة مستحقاتهن.
  • المطالبة بالتحقيق ومحاسبة الكفلاء الذين قاموا بطرد هؤلاء العاملات تعسفياً وأخذ مستحقاتهن.