دليل VICE لما يحدث الآن

الجزائر تسترجع رفات 24 مقاومًا جزائريًا للاستعمار الفرنسي

كانت جماجم بعض هؤلاء الثوار معروضة في متحف في باريس
6.7.20
فرنسا الاستعمار

الجزائر تسترجع رفات 24 مقاومًا جزائريًا للاستعمار الفرنسي
بعد أكثر من 170 عاماً، استعادت الجزائر رفات 24 مقاتلا قتلوا في مقاومة القوات الاستعمارية الفرنسية في القرن التاسع عشر، وقد كانت جماجم بعض هؤلاء الثوار معروضة في متحف في باريس. وقد حصلت الجزائر على استقلالها عن فرنسا عام 1962 أنهت أكثر من قرن من الحكم الاستعماري الدموي استشهد خلالها ما يزيد عن مليون شهيد. ومن بين المقاومين الذين تم استراجعهم، الشيخ بوزيان، الذي قاد ثورة في الجنوب عام 1847، وقد اعتقله الفرنسيون عام 1849 ثم أطلقوا عليه الرصاص وقطعوا رأسه.

إعلان

وقال الرئيس عبد المجيد تبون خلال استقبال النعوش إن مقاتلي المقاومة "حرموا من حقهم الطبيعي والإنساني في أن يدفنوا لأكثر من 170 عاماً." وتابع أن "هذه الأرواح سرقها الاستعمار وهرّبها منذ أكثر من قرن ونصف قرن دون حياء ولا اعتبار ولا أخلاق وهو الوجه الحقيقي البشع للاستعمار."

وقد نُقلت جماجم ما يقرب من 37 مقاتلا جزائريًا إلى فرنسا في القرن التاسع عشر وعُرضت لاحقا في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في باريس. وقد طالب الجزائريون فرنسا منذ سنوات بإعادة هذه الجماجم إلى الجزائر. عرض جماجم لثوار قطعت رؤؤسهم في متحف، شو هالاجرام يا فرنسا؟