صحة نفسية

لماذا لا أشعر بالسعادة تجاه نجاح أصدقائي؟

عدم القدرة على الشعور بالسعادة لمشاهدة صور خطوبة صديق أو حصوله على وظيفة جديدة لا يجعل منك شخصًا سيئًا
Anna Goldfarb
إعداد Anna Goldfarb
2.9.20
1598297758757-8242020friend-successhfdoubl
VICE STAFF | GETTY IMAGES

قد نشعر أحيانًا بالغيرة والحقد عندما يشارك صديق مقرب أخبارًا شخصية أو مهنية جيدة - مثل الحصول على ترقية أو الدخول في علاقة جديدة أو إعلان خطوبة، أو سداد قرض كبير. أنت ترغب بالاحتفال مع صديقك، ولكنك غير قادر على ذلك بداخلك. قد يكون من الصعب أن تظهر بوجه سعيد بشكل شخصي إذا كنت تشعر بالوحدة أو التجاهل أو عدم الأمان بشأن حياتك.

على الرغم من أنك قد تشعر بالخجل من هذه المشاعر في الوقت الحالي، إلا أن الشعور بالتضارب بعد سماع الأخبار الجيدة لصديقك أمر طبيعي جدًا. وتوضح ميريام كيرماير، أخصائية علم النفس السريري وخبيرة الصداقة لـ VICE: "من الطبيعي تمامًا أن يكون لديك مشاعر متضاربة من السعادة والحقد والغيرة، والفخر، والقلق بشأن مستقبلنا أو أهدافنا."

إعلان

لنكن واضحين: عدم القدرة على أن تستجمع حماسك من أجل الشعور بالسعادة عمد مشاهدة صور خطوبة صديق أو سماع أخبار الشقة الجديدة لا يجعل منك شخصًا سيئا. وكما قال عالم النفس أوشي أوكوكو: "هذا يجعلك إنسانًا."

ولكن إذا كنت تريد تجنب رد الفعل السلبي على الأخبار الشخصية أو المهنية الإيجابية لصديق، أو تحاول معرفة السبب وراء أن إنجازات أصدقائك تجعلك تشعر بالكآبة، فإليك بعض الأسباب المحتملة.

أنت تفترض أن النجاح هو الهدف النهائي

قد تشعر  بأن حصول صديقك على شيء جيد، فهذا يعني أن الأشياء الجيدة المتاحة لك قد أصبحت أقل. هذه الطريقة في التفكير ليست صحيحة. وتشير أيانا أبرامز، عالمة النفس لـ VICE: إنه من المهم أن تضع في اعتبارك أن نجاح شخص آخر ليس له تأثير على نجاحنا الشخصي.

من الطبيعي أن تتطور حياتنا بطرق مغايرة وفي جداول زمنية مختلفة. بالطبع قد يبدو الأمر مزعجًا عندما يصل أحد الأصدقاء إلى ترقية أو وظيفة جيدة قبلك، لكنها أمور شائعة للغاية، خاصة بين الأصدقاء الذين هم في مراحل حياتية ومهنية متشابهة. 

قد تشعر أنك يجب أن تحصل على ذات الأشياء التي حققها صديقك

تميل شخصية الفرد إلى التداخل مع الأشخاص الذين تربطهم بهم روابط قوية، وتقول ماريسا ج.فرانكو، عالمة النفس وخبيرة الصداقة لـ VICE: "عندما نقترب من الناس، نبدأ في تضمينهم في إحساسنا بالذات، بحيث نشعر أن فرحتهم تماثل فرحتنا وألمهم مثل ألمنا."

عادة ما يكون هذا أمرًا جيدًا، لأنك تشعر أنك على نفس الموجة مع أصدقائك. ومع ذلك، قد تعتقد أيضًا (بشكل غير صحيح) أنه نظرًا لأن صديقك حصل على وظيفة أحلامه خلال فترة انتشار البطالة، أو لديه 20،000 متابع على انستغرام ومجموعة من صفقات العلامات التجارية، فيجب أن تكون قادرًا على الحصول على نفس الإنجازات أيضًا.

إعلان

وتضيف أبرامز: "لسوء الحظ، نقضي الكثير من الوقت في اشتهاء ما لدى الآخرين ونشعر أن لنا الحق بالحصول على نفس هذه الأشياء، ولكن في الواقع، لا يمكن أن نضمن حصولنا على أفضل الأشياء في الحياة.. ويمكن أن يكون هذا أمر من الصعب تقبله." 

أنت تستخدم المواعيد النهائية التي حددتها لنفسك كمقياس للنجاح

من المهم أن نطور قيمنا وخططنا ورغباتنا، لكن كيرماير تشير إلى أننا يجب أن نكون حذرين من ربط هذه الأهداف بموعد نهائي خارج عن سيطرتنا إلى حد كبير. مثلاً أن تحدد تاريخًا لكل شيء: أخطط للزواج في سن الخامسة والعشرين، أريد أن يكون لدي أطفال في سن الثلاثين، يجب أن أحصل على ترقية بحلول سن الـ 35. 

وفي حال احتفل صديق بهذا النوع من الإنجازات في السن الذي كنت تأمل في تحقيقه، فقد تشعر بالغضب أو الاستياء. وتضيف كيرماير: "كلما أصبحنا أكثر تشددًا مع الجداول الزمنية، أصبح من السهل علينا أن ننشغل في المقارنات الاجتماعية وطريقة التفكير المضللة." وتضيف أن هذا التباين يمكن أن يجعل المناقشات حول نجاح أحد الأصدقاء غير مريحة: "من المرجح أن نركز على الطريقة التي نقيم بها أنفسنا، وأن نشعر كما لو أن  انجاز هذا الصديق يوثر أو يقلل من قدرتنا على النجاح."

تقوم بالتقليل من جهودك

من السهل أن تركز بشكل كبير على حياة صديقك بحيث تتجاهل انتصاراتك الأخيرة في العمل والمنزل، كما تقول كيرماير: "عندما نحاول إغفال أو التقليل من إنجازاتنا الخاصة، في كل مرة نسمع فيها عن نجاح صديق سنشعر  بالغيرة أو الحقد أو الإحباط أو القلق."

توصي أبرامز بتدوين ملاحظات حول ما أنجزته كل يوم، والتفكير بانتظام فيما تحبه في نفسك وما هي الأماكن أو الأشخاص الذين يساعدونك على الشعور بأفضل ما لديك، قراءة هذه الملاحظات ستعطيك صورة أوضح (وأكثر إيجابية) لحياتك. وأضافت: "تذكر إن ما لديك يمنحك وقتًا أقل في التفكير فيما ليس لديك."

إعلان

للمضي قدمًا، كن صادقًا مع نفسك (وربما مع صديقك)

لا تقارن حياتك بحياة أي شخص آخر. تقترح أبرامز ممارسة هذا التحول في التفكير كلما لاحظت مشاعر الغيرة والحقد تتصاعد. قل ذلك بصوت عالٍ إذا كان ذلك سيساعدك. نحن جميعًا في رحلتنا الخاصة. لا يؤثر نجاح الصديق في مجال ما على فرصك في النجاح في مجال مماثل.

إذا كنت تعتقد أن التعبير عن غيرتك بشكل واضح تجاه صديقك سيساعدك، قم بذلك، كما تنصح فرانكو: "قمع أفكارنا ومشاعرنا ليس فقط سيئ على صحتنا العاطفية، ولكنه قد يؤدي أيضًا إلى ظهور أفكارنا الغيورة بقوة أكبر." في حال قررت الإعتراف لصديقك، تقترح فرانكو قول شيء حميمي مثل: "أنا أحبك كثيرًا، وأريد أن أكون سعيدًا من أجلك، لكنني أعاني في الوقت الحالي لأن حياتي المهنية لا تسير على ما يرام."

إذا كنت لا تزال تشعر بالغيرة والغضب، فكر في التحدث مع متخصص للتعامل مع مشاعرك. وتنهي أبرامز بالقول: "المعالج المناسب يمكنه مساعدتك في تعلم تحمل ضغوطك بشكل أفضل .. حتى تكون الصديق الداعم الذي تريده."