دليل VICE لما يحدث الآن

شركة صينية تطور تقنية للتعرف على وجوه مرتدي الأقنعة الطبية

يصل معدل التعرف إلى نحو 95 في المئة
11.3.20
privacy

صور مهينة لعامل يرتدي علبة تعقيم في السعودية
تداول رواد وسائل التواصل الإجتماعي صورًا مهينة ولا إنسانية تظهر أحد العاملين في شركة أرامكو السعودية وهو يرتدي مجسمًا مزودًا بعلبة للتعقيم. وبعد انتشار الفيديو، عبّرت أرامكو عن "استيائها الشديد من هذا التصرف" الذي قالت إنه نُفذ من دون موافقة الجهة المعنية بالشركة.

حالة شفاء ثانية من الإيدز عالميًا
أعلن أطباء عن شفاء مريض مصاب بفيروس الإيدز بعد خضوعه لعملية زراعة خلايا جذعية، ما يجعها حالة الشفاء الثانية في العالم من هذا المرض، بعد مرور 10 سنوات على شفاء الحالة الأولى. ولم يظهر لدى المريض الحالي الذي سمي "مريض لندن" أي مؤشر إلى وجود الفيروس منذ 30 شهرًا على الرغم من وقف العلاج. وخضع "مريض لندن" لعملية زرع نخاع العظام لمعالجة إصابته بسرطان الدم، وحصل على الخلايا الجذعية من متبرّعين يحملون تحولًا جينيًا نادرًا يمنع فيروس الإيدز من النمو، تمامًا كما حصل مع "مريض برلين" الأميركي تيموثي راي براون الذي أعلن عن شفائه في العام 2011. وعلى الرغم من شفاء شخصين، إلا أن تطبيق هذه العملية ليس سهلاً كما يشير الدكتور أنطونيو أوربينا ، المدير الطبي في معهد الطب المتقدم في مدينة نيويورك: "تعرض المريض للكثير خلال زرع الخلايا الجذعية وجميع المضاعفات التي يمكن أن تحدث نتيجة لذلك والتي قد تؤدي إلى الموت، لهذا توسيع نطاق هذه العملية لمرضى آخرين سيكون أمرًا صعبًا."

شركة صينية تطور تقنية للتعرف على وجوه مرتدي الأقنعة
حتى بالقناع، يمكن لتقنية جديدة التعرف على وجهك بنسبة 95 في المئة. في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد، طورت شركة "هانوانغ تكنولوجي" الصينية، مؤخرًا تقنية للتعرف على وجوه مرتدي الأقنعة. وأوضحت الشركة أن "التقنية قادرة على تحديد هوية كل شخص في حشد مكون من 30 شخص في ثانية واحد. مضيفةً أنه "حين ارتداء القناع، يمكن أن يصل معدل التعرف إلى نحو 95 في المئة، مما يضمن إمكانية تحديد معظم الأشخاص، أما دون القناع، فإن معدل التعرف يرتفع إلى نحو 99.5 في المئة." وتستخدم الصين عددًا من أكثر أنظمة المراقبة تطورًا في العالم، بما في ذلك تقنيات التعرف على الوجه.

ناسا تطلق مركبتها "المثابرة" إلى المريخ الصيف المقبل
أطلقت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) اسم "المثابرة" Perseverance على المركبة التي سترسلها إلى المريخ هذا الصيف، في أول رحلة ذهاب وعودة مرة أخرى إلى الأرض. وكانت ناسا قد أطلقت مسابقة في المدارس لاختيار اسم المركبة التي ستصعد إلى الكوكب الأحمر، وشارك فيها 28،000 تلميذ. وستتركز مهمة المركبة بصورة أساسية على محاولة العودة إلى الأرض مرة أخرى محملة بصخور من المريخ حتى يمكن دراستها. وفاز التلميذ ألكسندر ماثر، 13 عاما من فرجينيا، بأعلى الأصوات لاختياره اسم المثابرة.