بيئة

الولايات المتحدة تنسحب رسميًا من اتفاقية باريس

تستطيع الولايات المتحدة أن تنضم إلى الاتفاقية مرة أخرى في المستقبل، إذا اختار رئيسها الجديد ذلك
5.11.20
ella-ivanescu-JbfhNrpQ_dw-unsplash
Photo by Ella Ivanescu on Unsplash

أصبحت الولايات المتحدة أول دولة في العالم تنسحب رسمًيا من اتفاقية باريس للمناخ. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن الخطوة في يونيو عام 2017، غير أن لوائح الأمم المتحدة تعني أن قراره لا يسري إلا اليوم، الذي يوافق صبيحة يوم الانتخابات الأمريكية -حيث لا تستطيع أي دولة تقديم إخطار بالانسحاب من الاتفاقية إلا بعد مرور ثلاث سنوات من تاريخ التصديق.

وتستطيع الولايات المتحدة أن تنضم إلى الاتفاقية مرة أخرى في المستقبل، إذا اختار رئيسها ذلك. ووُضعت اتفاقية باريس عام 2015 لتعزيز الاستجابة العالمية لخطر تغير المناخ. وتهدف الاتفاقية إلى الحفاظ على انخفاض معدل ارتفاع درجة الحرارة العالمية خلال القرن الحالي إلى ما دون درجتين مئويتين، ومواصلة الجهود للحد من زيادة درجة الحرارة. وقد صادق على الاتفاقية 189 دولة.

عندما انضمت الولايات المتحدة إلى اتفاقية باريس، تعهدت بخفض انبعاثاتها بنسبة 26 إلى 28٪ مقارنة بمستويات عام 2005 بحلول عام 2025. لكن التحليلات تظهر أن الولايات المتحدة ليست قريبة من تحقيق تلك الأهداف. وتعتبر الولايات المتحدة ثاني أكبر مصدر للغازات المسببة للاحتباس الحراري في العالم.