أغرب الأسئلة التي تم سؤالها لنساء خلال مقابلات العمل

رسوم ديمة الذرمان

المرأة

أغرب الأسئلة التي تم سؤالها لنساء خلال مقابلات العمل

هل أنت مستعدة لخلع حجابك، هل تخططين للانجاب وهل تُحبين خطيبك؟
21.11.17

من منا يُحب الذهاب لمقابلات العمل والجلوس في كرسي "الاعتراف" والإجابة على الأسئلة المتنوعة عن التعليم والخبرة المهنية وخططك للخمس سنوات القادمة؟ ليس الكثيرين. ولكن في حين أن الأسئلة المتوقعة خلال مقابلات التوظيف قد تشعرك بالضيق، تخيلي أن يتم سؤالك عن سبب ارتدائك للحجاب أو إذا تربطك علاقة حب بخطيبك، وإذا كنت قد تقدمت للعمل للبحث عن زوج؟ لا تستغربي، هذه بعض من الأسئلة "الغريبة" والتمييزية على أساس الجنس التي تم سؤالها خلال مقابلات العمل كما ترويها لنا سيدات من العالم العربي.

إعلان

اعتقدنا أنك شاب
"واحدة من مقابلات العمل التي أتذكرها كانت قبل أربع سنوات، كنت تقدمت للعمل في أحد الصحف في الأردن. الوظيفة كانت "مدير تحرير" عندما دخلت لغرفة الاجتماعات رأيت المفاجأة على وجوه ثلاث أشخاص الذي كان من المفروض أن اقوم بالمقابلة معهم، اعتقدوا انني ساكون شاباً بسبب اسمي طبعاً. تحدثنا قليلا حول تعليمي وخبرتي المهنية، ولكني لم أشعر أنهم مهتمون بما أقول، لم تستمر المقابلة أكثر من عشر دقائق. خرجت من غرفة الاجتماعات وجاء مدير الصحيفة معي ليوصلني للباب وأخبرني في الطريق أن خبرتي جيدة ولكنهم اعتقدوا أنني شاب "ما رح نوظف مدير تحرير بنت" قال ذلك لي والابتسامة تعلو وجهه وكأنها مزحة، لحسن حظه أنني لم أكن أحمل رشاش الفلفل معي." مجد، 35، الأردن

هل تبحثين عن زوج؟
"سئلت في مقابلة عمل عن ما إن كنت مرتبطة أم لا، وعندما أجبت بـ"لا" قال لي مدير الموارد البشرية أتمنى أنك لا تقومين بالتقدم للعمل على أمل أن تجدي زوجاً." صفاء، 34، وكالة إعلانات، مصر

هل ترتدين الحجاب عن قناعة؟
"خلال تقدمي لوظيفة في مجال كتابة المحتوى، اندهشت من سؤال المقابل عن سبب ارتدائي للحجاب، وإن كنت مستعدة لخلعه. أخبرته أنني لست مستعدة لخلع الحجاب، فقال: "إذاً فأنت ترتدينه عن قناعة؟" فأجبت بنعم، ثم سألني إن كنت متمسكة بقراري هذا حتى إن كان ارتدائي للحجاب قد يُشعر العملاء بعدم الارتياح، فأخبرته أن كل من تعاملت معهم احترموا تمسّكي بعقيدتي وما أؤمن به، وأن الأمر يتعلق بكفاءتي العملية بصرف النظر عن الحجاب على رأسي. كانت الأسئلة عنصرية بنظري على أصعدة مختلفة، خصوصا أن عملي ككاتبة لاعلاقة له بمظهري أو بكوني أرتدي الحجاب." نور، 28، كاتبة محتوى، فلسطينية-أمريكية

إعلان

لم نعرف طائفتك
"خلال تقديمي لوظيفة في مستشفى، كان علي ملء استمارة بيانات قبل مقابلة العمل، وكان أحد حقول الاستمارة عن الديانة، قمت بتعريف ديانتي ولكن أُصبت بالدهشة عندما وجدت حقلا آخر يسأل عن طائفتي تحديداً. تركت حقل الطائفة فارغاً وتابعت في إجابة باقي الأسئلة، عندما اتجهت لأُعيد الاستمارة، أشار أحد الموظفين بأن حقل الطائفة لايزال فارغا وأن علي الإعلان عن طائفتي لكي أتمكّن من التقدم للعمل. رفضت ذلك وقررت ترك المقابلة. إنو شو بدكن بطائفتي؟" زبيدة، 36، طبيبة نسائية، سوريا

تُحبين خطيبك؟
"بإمكاني فهم ضرورة معرفة معلومات عن حالتي الاجتماعية لمتطلبات التأمينات الاجتماعية والصحية التي توفرها بعض الشركات، وما إلى ذلك، ولكن لا عذر يبرر سؤال أحد المقابلين لي عن ما إن كنت قد اتخذت قرار ارتباطي بخطيبي آنذاك بناءً على رغبة وحب، أم أنها كانت خطوبة تقليدية عن طريق الأهل. استغربت السؤال وشعرت أن صاحب العمل يود توظيف نساء عزباوات "ليعملوا جو". رشا، 26، مجال العلاقات العامة، فلسطين

مع النظام أم ضده
"بعد تخرجي من الجامعة، قمت بالتقديم على عمل في مجال الإعلانات، وخلال أول مقابلة لي مع رب العمل السوري الجنسية أيضا، وبعد الحديث عن مؤهلاتي العلمية وطبيعة العمل، سألني عن موقفي من النظام السوري "مع أو ضد؟". استغربت السؤال الذي طُرح بجدية وليس من باب المحادثة الخفيفة. ارتبكت واستغربت الموقف، سألت ما علاقة السؤال بالعمل وقدرتي على تأديته، فقال لي أن لاعلاقة لهذا بذلك ولكنه يعمل على مساعدة اللاجئين من خلال منظمات مختلفة، فقلت أنني أُقدّر المساعدات الإنسانية ومستعدة للمساهمة وكان ذلك لكي أغير اتجاه الحديث، ولكني لم أصدقه." يارا، 28، التسويق، سوريا

إعلان

لا تفكري بإنجاب أطفال
"في واحدة من مقابلات العمل سألتني مديرة العلاقات العامة إن كنت مخطوبة أم لا، وإذا ما كنت أنوي الإقدام على الزواج ومتى أريد إنجاب الأطفال، لأنني عندما أنجب أطفالا لن أستطيع القيام بالعمل على أكمل وجه لأن أطفالي وزوجي سوف "ينكدون علي حياتي" وتابَعت في هذا السيناريو من دون إعطائي مجالاً للجواب على سؤالها." مارينا، 27، أبحاث السوق، مصر

شو بتشوفي بالمراية؟
"أتذكر واحد من الأسئلة الأكثر غرابة التي تم سؤالها لي خلال مقابلة عمل في مجال البحوث، كان السؤال "شو بتشوفي لما بتطلعي بالمراية؟ كيف بتشوفي حالك؟" وما كان مني إلا ان أجبت السائل: هل أنا في مقابلة عمل لوظيفة باحثة أم لمعالجة نفسية؟ ماري-جوزيه، 23، لبنان

تتزوجيني؟
"حدث أن شهدت حادثة مزعجة خلال عملي في الموارد البشرية، حيث قام أحد كبار المدراء بسؤال شابة خلال المقابلة عن رأي والدها في حال تقدم هو (المدير) لطلب يدها في الزواج. وقبل أن أسمع ردّ الشابة طالبة العمل قمت بمقاطعتهما والتنويه إلى أن السؤال ليس له صلة بالوظيفة. كان هذا أحد أغرب الأسئلة الغير لائقة التي شهدتها خلال مسيرة عملي. في وقت لاحق، قمت بسؤال المدير عن الموقف، وأخبرني أنه أراد أن يعرف ردة فعل الشابة، وحتى يومنا هذا، لم أفهم الهدف من ذاك السؤال." سارة، 29، الموارد البشرية، الامارات العربية المتحدة

لا نريد مشاحنات
"أتذكر مقابلة عمل غريبة، حيث سألني مدير التسويق متى أعتقد أن بإمكاني الحصول على ترقية، فأجبت ربما بعد عامين من الانضمام للعمل وكان جوابه من أغرب ما سمعت في حياتي، فقد قال: تبدين طموحة جداً وأنا لدي سيدة أخرى تعمل في نفس القسم ولا أريد مشاحنات ومنافسة هنا، لا أريد مصارعة (WWE)، لذلك أفضّل توظيف شاب حتى لا تكون المنافسة واضحة جداً وتؤدي لمشاكل." -سالي، مساعدة تسويق، مصر

@hindmustafa