ألعاب فيديو

غوغل تتحدى بلايستيشن وإكس بوكس بخدمتها الجديدة "ستاديا"

"اضغط زر البدأ والعب مباشرةً" لكن هل التطبيق واقعي؟
20.3.19
غوغل

رسوم: شادي قبش

مجتمع الألعاب والتكنولوجيا تحمس لإعلان غوغل في مؤتمر مطوري ألعاب الفيديو ليلة أمس. الإعلان الذي ”سيغير مستقبل الألعاب“. فقدموا لنا استعراضًا لما سيبدو أنه الخطوة القادمة في هذا المجال. ماذا لو أردت لعب العابك المفضلة في أي مكان؟ على هاتفك؟ تلفازك؟ بدون تحميل لملفات ضخمة وانتظار ساعات لتبدأ؟ بدون تأخير؟ ماذا لو بدأت لعب أي لعبة بمجرد الضغط على زر بعد مشاهدة إعلانها؟ إجابة غوغل لهذه الأسئلة هي ستاديا Stadia، منصة بث ألعاب الفيديو التي انتظرها الجميع.

1553081206480-Google-GDC-Stadia-14

بدأ مؤتمر غوغل بكلمة من رئيسها التنفيذي، ساندر بيتشاي وكرر مازحًا أنه ليس "جيمر" مع بعض النكات الأخرى عن لعبة الديناصور التي "لعبها الكل| في حال عدم توفر الإنترنت على متصفح غوغل كروم. وانتقل المؤتمر بسرعة للحديث بعمق عن التقنيات الضخمة التي مكنتهم من توفير "ستاديا." "المستقبل ليس جهاز تحكم،" كما قالت غوغل في مؤتمرها، وهو تعبير قوي يهاجم المنافسين، وعلى غوغل أن تفي بوعدها. لكن المشكلة الأكبر في إعلانهم عن تقنيتهم الجديدة أنهم لم يذكروا شيئًا عن المحتوى. كل ما نعرفه هو أن الخدمة ستنطلق هذا العام في الولايات المتحدة، كندا، بريطانيا، ومعظم أرجاء أوروبا (كويس، لأني ما توقعت خدمة سحرية كهذه قد تأتي للشرق الأوسط أولاً)، ولسببٍ ما، لم يُذكر سعرها. لكنهم وعدوا بتوفير معلومات أكثر هذا الصيف (في E3 ربما؟)

تخلل المؤتمر حديثًا عن لعبة Assassin’s Creed: Odyssey ونتائج تجربتهم لبثها عبر متصفح كروم العام الماضي. فقد كانت التجربة (بحسب قولهم) سلسة، وعرضوا بعض التغريدات لحب الجمهور لها. تم تبسيط الحديث عن الخدمة وكأنها نتفليكس لكن للألعاب. شاهدت إعلان اللعبة على يوتيوب؟ لم لا تضغط زر "العب على ستاديا،" وتبدأ فورًا؟

يبدو أن غوغل تظن أن الألعاب الحصرية، وليس جودة التقنية التي ستوفرها، هي العامل الجذاب للاعبين

ثم أعلنوا عن دعم لعبة Doom Eternal (التي ستنطلق لاحقًا هذا العام) لخدمة ستاديا، بدقة 4K وسرعة 60 إطار في الثانية، وحسب. لم نرى أي تجربة ولا لعب ولا شي. ثم عادوا للحديث عن Assassin’s Creed مرة أخرى، مع تجربة للتنقل بين المتصفح، الهاتف والتلفاز "بسرعة" إلا أنهم نسوا أن شعب الإنترنت يحب التفاصيل أكثر، وانتبهوا أن هناك تأخر بين ضغط الزر وحركة الشخصية في اللعبة بمعدل ثانية أو أكثر تقريباً.

وأخيرًا، أعلنت غوغل أنها أسست استديو لتطوير الألعاب الحصرية للخدمة، Stadia Games and Entertainment، والتي ترأسه جايد ريموند، منتجة ومنفذة سابقة في يوبيسوفت، والتي عملت على تطوير لعبة Assassin’s Creed. ويبدو أن غوغل تظن أن الألعاب الحصرية، وليس جودة التقنية التي ستوفرها، هي العامل الجذاب للاعبين. وبعد الحديث المبهم عن الخدمة، كان تركيز غوغل على إطلاق ستاديا بدقة 4K و60 إطار بالثانية، وأنهم يعملون بجد لدعم 8K و120 إطار بالثانية. غوغل فاهمة الموضوع غلط؟ أو ليس لديهم معلومات كافية بعد؟ هناك العديد من الأسئلة التي دارت في رأسي بعد المؤتمر ولم يجيبوا عليها:

  • قالوا أنهم سيدعمون تقنيات اللعبة من خلال مراكز للداتا (البيانات) في أغلب أنحاء العالم. طيب، كم حجم البيانات التي ستستنفذها عند بث لعبة عالية التفاصيل؟ ومن سيدفع ذلك؟ شركات الاتصالات هنا وفي أغلب العالم توهم الناس أن سرعات الإنترنت عظيمة والاستخدام غير محدود، لكن كلنا على علم بوجود "الاستخدام العادل" أو حد أقصى رديء لمقدار البيانات للفرد.
  • قالوا أن ستاديا هي توجههم الجديد للألعاب. إلى متى؟ غوغل معروفة بإغلاق العديد من خدماتها "المستقبلية" و"الواعدة" إلى أن يفشل شيء ما، ويندثر كل شيء إلى تراب.
  • ما نوع وجودة وسرعة الإنترنت المطلوبة لدعم ستاديا؟ لنفرض أن الخدمة وصلت لمنطقتنا، هل ستدفع 600 أو 1000 درهم لـ اتصالات في دولة الامارات لتحصل على إنترنت مثل العالم والناس؟ لول!
  • وين المحتوى؟ استعراض لعبة انطلقت العام الماضي مع تأخر في الاستجابة، وذكر لعبة أخرى ليس كافياً برأيي.

إعلان

بأي حال، سأشتت انتباهكم الآن بما يبدو لي أنه نتيجة التزاوج بين أيدي PS4 وXbox… إنها يد تحكم ستاديا اللاسلكية التي ستدعم الخدمة على كل منصاتها عبر الواي فاي. وطبعًا لم يتم تزويدنا بأي تفاصيل عن كيفية عملها أو سعرها أو… أووووه، شفتوا ألوانها المختلفة؟ *_* … وفيها زر لمساعدة غوغل كي تغششك بنص اللعبة لو علقت في مكان ما.

1553083287450-stadia_article2_cont

إحدى الميزات التي أعجبتني في اللعبة هي "مشاركة اللعب" وهي أن بإمكان اللاعبين مشاركة لعبهم بمرحلة ما، والسماح لأي شخص آخر أن يكمل اللعب من تلك المرحلة. (يا ريتها الخدمة جاهزة الآن، فيه لعبة جديدة من FromSoftware تنطلق هذا الأسبوع وسأخفق فيها…). إضافة لذلك، دعم اللعب الجماعي في نفس الشاشة ودمج البث عبر يوتيوب مع اللعب. وأيضًا دعمهم للعب عبر المنصات، إلا أنهم لم يذكروا أي تعاون مع بلايستيشن أو إكس بوكس أو حتى نينتندو… لكنهم تباهوا بعضلاتهم في التيرافلوبس مع المنافسين. أوكي!

1553083322880-stadia-gpu

المهم، هناك اتجاه جديد (نظريًا) لمستقبل الألعاب عبر الخدمات السحابية، ويبدو أنه سيتم اعتماد البث تدريجيًا، كما نرى أن مايكروسوفت بدأت بالتركيز على Xbox Game Pass، وسوني مع دعمها لخدمة Remote Play وPS Now. هل المستقبل مُبشر؟ هذا ما سنعرفه قريباً.

تابعوا شادي على تويتر iShadi@ لمناقشة هذا الموضوع.