مجتمع

سألنا شباب عرب عن الأمور التي يحبون القيام بها لو أنها لم تقلل من مفهومهم للرجولة

وماذا ستفعل لو كنت امرأة ليوم واحد
7.12.17
معتز

قد يشعر العديد من الشباب بالتقيد والضغط في العالم العربي بسبب العادات والتقاليد والتوقعات المطلوبة منهم لانهم "رجال" ولكن ماذا لو تجاهلنا كل هذا وسألناهم عن الأمور التي يهتمون بها أو يحبون القيام بها ولكن ما يمنعهم من القيام بها هو نظرة المجتمع إليهم كرجال أو لأن هذه الأمور عادة ما تكون مرتبطة بالنساء. وفي حين يبدو أن الكفة تميل دائماً لصالح الرجال وخاصة في المجتمعات العربية التقليدية، حيث عبر عدد من الشباب العرب الذين التقيناهم على أن الحياة هي أسهل بالنسبة للرجل، الا أن هذا لا يعني عدم وجود أمور يحسدون النساء عليها. سألنا مجموعة من الشباب العرب من مختلف الخلفيات عدداً من الأسئلة عن الأمور التي يودون القيام بها لو عاشوا كإمرأة ليوم واحد. سؤال غير تقليدي جعل العديد منهم يترددون لوهلة ويجاوبوا ويعيدوا الاجابة مرة أخرى.

ابراهيم ،29، رجل أعمال

VICE عربية: لو استيقظت كامرأة يوما ما، ماذا سيكون أول شيء تفكر أن تفعله؟
ابراهيم: أن أنجب أطفال، أعتقد أن علاقة الطفل بأمه علاقة مميزة لا يمكن أن يفهمها الأب. هناك أمر آخر أود معرفته حول النساء، وهو أن أفهم كيف تنظر المرأة للرجل وما الذي يعجبهن فيه فليس من السهل أن نفهم كرجال ماذا يدور في خلد المرأة التي تُعجبنا وما الذي يجعلها تقرر بأن هذا الشخص هو الرجل المناسب لها.

عادة ما تميل الكفة لجهة الرجل، ولكن هل هناك أمر معين ترى أنه أسهل بالنسبة للنساء؟
صحيح، بشكل عام أعتقد أنه في مجتمعنا العربي من الأسهل أن تكون رجلاً. ولكن من جهة أخرى، هناك فرق بين الرجال والنساء في طريقة التعامل. باستطاعة النساء مثلاً أن يتحدثن بأريحية مع الشخص الذي يُعجبهن على عكسنا نحن الرجال، فيجب علينا أن نتوخى الحذر عند الحديث والتعامل مع النساء. مثلاً في ثقافتنا ومجتمعاتنا، ليس من السهل أن يتقرب الرجل من المرأة لوجود حواجز وتوجس من الطرفين، إذ يخاف الرجل من رفض المرأة له، وتخاف المرأة من نوايا الرجل تجاهها.

مهند، 29، محاسب

VICE عربية: لو كنت امرأة ليوم واحد، ماذا تود أن تفعل؟
مهند: سأعمل في مجال المبيعات، سيكون من السهل أن أبيع أي شيء خاصة إن كنت امرأة جميلة (يغَمز). هناك نقطة ضعف عند الرجل العربي وهي المرأة، لهذا يحاول الكثير من الرجال أن يكونوا لطيفين عند التعامل مع النساء. ولكن الطريقة تختلف تماماً بين رجل وآخر.

يبدو أنك ترى أن الأمور أسهل للمرأة؟
بالتأكيد، أعتقد أنه يتم التعامل مع النساء بطريقة تعامل أفضل بكثير من الرجال في منطقتنا، حيث تجد المرأة دائماً من يساعدها إن احتاجت الى مساعدة في فتح الأبواب أو حَمل الأغراض مثلاً، ودائما ما تحظى بفرص عمل أفضل من الرجال وبمقابلات عَمل أسهل من الرجال. عدا عن مبدأ أن النساء هن الحرائر في البيوت، وأن البنت في البيت جَوهرته، أما الرجل فيجب أن يكون صعباً وخشناً ليستطيع التعامل مع بيئة العمل وتحديات الحياة.

نادر، 26، رجل أعمال

VICE عربية: هل هناك أي أمر تحب فعله ولكنك لا تستطيع لأنك رجل؟
نادر: لا، أحاول جاهدا أن أُعرف عن نفسي كإنسان، لا ذكر أو أنثى. أُشعر الجميع بحبي لهم دون التخوف من نظرتهم لي. أشعر أن العديد من أصدقائي لا يعبرون عن أنفسهم ومشاعرهم خوفاً من التهكم والتعرض للسخرية. هناك تلك النظرة النمطية للرجل في عالمنا العربي بأن الرجل صخرة للبيت وسَند لكل من حوله، وأن عليه أن يُخفي مشاعره ويدفنها وأن لا يشاركها مع أهله أو أصدقاءه. تَربينا على مبدأ أن الرجال لا يتأثرون وليس من الممكن أن يَبكوا، بل يواجهون الصعاب والتحديات دون خوف أو قلق، وهو أمر مستحيل على أرض الواقع.

ما الذي تود فعله لو كنت امرأة ليوم واحد؟
سأحاول أن أستكشف جسدي ومشاعري كأمرأة. سيكون من الرائع أن أفهم ما الذي يُحرك المرأة ويَجعلها مرتاحة ومُستمتعة مع الرجل، لأطبق ذلك في حياتي العاطفية لاحقاً (يبتسم). حسناً، برأيي أن هذا ما يميز النساء عن الرجال، فباستطاعة النساء أن يتحدثن عن مشاعرهن وأحاسيسهن براحة تامة دون الخوف من أن يتم انتقادهن ونَعتهن بالضُعف، كما الحال مع الرجل.

معتز، 29، مهندس

VICE عربية: هل هناك ما يَحدك كرجل؟ ما الذي تود فعله لو أنه لا يرتبط بمفهوم المجتمع للرجولة؟
معتز: أعتقد أنني سأكون مغامراً أكثر في خياراتي المهنية، أشعر أنه بسبب الضغوطات الاجتماعية على الرجل العربي ينتهي به المطاف بالبحث عن عمل مجدي مادياً ويوفر مكانة اجتماعية مرموقة، مما يترتب عليه عدم قدرتنا على اتباع أهواءنا وما نريد تحقيقه لو كان لدينا الخَيار. لا أعتقد أن المفهوم هو ذاته في المجتمعات الأخرى ويرجع ذلك للعديد من العوامل كمفهوم الشراكة بين الرجل والمرأة، والمحاولات الجاهدة لتثقيف الشعوب وتأكيد مفهوم الكفاءة والموهبة لا الجنس.

هل هناك ما تغار منه من النساء؟
multitasking قدرتهم على التفكير والعمل على أكثر من شيء في وقت واحد.

إعلان

هل تحصل النساء على بعض الأمور بطريقة أسهل من الرجال؟
كوني تربيت ببلد عربي، أشعر أن النساء يحظين بمعاملة أفضل من الرجال بشكل عام مثل انجاز معاملاتهم الحكومية أو حصولهم على تأشيرات سفر- يمكن أن يكون سبب ذلك أن أغلب الجرائم تحصل على أيدي الرجال! لكن هذا لا ينفي أن الرجال حياتهم أسهل بكثير في كل شيء في العالم العربي، فالنظرة النمطية أن الرجل هو سيد البيت مثلاً. شاهد أيضا: عشرة أسئلة لطالما أردت أن تطرحها على والد مقيم بالمنزل

وائل،30، محلل مالي

VICE عربية: هل هناك أي شيء تريد أن تفعله لكن لا تفعله لأنك رجل؟
وائل: لا شيء.

ماذا ستفعل لو كنت امرأة؟
سأختبر معنى الأنوثة بكافة مراحلها وتفاصيلها وأحاول أن أفهم أحاسيسهم ومشاعرهم.

هل هناك أي شيء تحسد النساء عليه؟
نعم، قدرتهم على تخطي الألم العاطفي، أنظر للنساء وكيف يتعاملن مع الألم العاطفي وفقدان الأحبة مثلاً، فأرى أنهم في البداية أكثر تأثراً وأكثر تعبيرا ًعن مشاعرهم. لكن مع مرور الزمن يتخطين الألم ويَعشن حياتهن من جديد وكأن شيئاً لم يكن. أما الرجل، فيظن أنه بخير ويعبر عن سعادته عند إنتهاء علاقة مثلاً، ومع مرور الزمن يتحول الفرح لفراغ عاطفي يؤثر عليه كثيراً ولا يجد من يشاركه مشاعره، ويبقى الألم وهذا الشعور في قلبه لفترة طويلة جداً.

زيد، 28، مدقق داخلي

VICE عربية: هل هناك أي شيء تريد أن تقوم به لكن لا تستطيع لأنك رجل؟
زيد: لا، فكرت في الموضوع كثيراً في الواقع، لكنني لم أجد شيء أود القيام به ولا أستطيع لأي سبب. أن تكون رجلاً، برأيي الشخصي، يسُهل عليك كل شيء ويُمكنك من فعل ما تريد على عكس المرأة.

يبدو أنه لا يوجد أي شيء تحسد النساء عليه؟
يوجد، شعرهم.

هل هناك أي شيء تحصل النساء عليه بطريقة أسهل من الرجال؟
هناك أمر واحد أرى أن النساء يحصلون عليه بشكل أسهل، وهو يتعلق بالزواج. فالرجل هو المسؤول عن التكفل في كل نفقات الزواج من تجهيز العرس والتكفل بنفقات النشاطات الاجتماعية وفرش البيت ودفع الفواتير، هكذا هو الوضع في عاداتنا وتقاليدنا، وهو ما يشكل عبأً كبيراً على الرجل، لا تواجهه المرأة. لا شك أن هذه الصورة هي صورة نمطية لا تعكس كل بيوت العرب. مثلاً في عائلتي أمي وأختي وخطيبتي هم نساء عاملات ونتشارك بشكل عام في كل شيء. أنا أؤمن أننا كرجال ونساء شركاء في السَراء والضراء، واننا متساويين في كل شيء، إلا المَلامة طبعاً (يقول ساخراً).