pawel-szvmanski-l_5eBV-KER4-unsplash
unsplash
صحة

لماذا قمت بإجراء جراحة تصغير الثدي؟

قد يكون وجود أثداء ثقيلة أمرًا مزعجًا، ولكن الطريقة التي يتصرف بها الناس حيال ذلك هي أكثر إزعاجًا
12.10.20

في الماضي، تعودت أن أسمع تعليقات ذكورية على حجم ثديي، قد يصرخ رجل ما لصديقه "اللعنة، انظر إلى ثديها" بينما كنت أهم بعبور الشارع. كثيراً ما تجاهلت هذه التعليقات ولكن بعد عشر سنوات من محاولة التعامل مع كل هذا الضغط، قررت في النهاية أن أجري عملية تصغير الثدي Breast Reduction Surgery.

يتم إجراء عملية تصغير الثدي بمعدل أقل بكثير من عملية تكبير الثدي. وفقًا للجمعية الدولية لجراحة التجميل، فإن مليون و300 ألف امرأة في جميع أنحاء العالم قد خضعن لزراعة الثدي بالسيليكون في عام 2015 وحده، مما يجعله أكثر أشكال الجراحة التجميلية شيوعًا في العالم. وبلغ عدد عمليات تصغير الثدي في جميع أنحاء العالم في نفس العام 423 ألف عملية.

إعلان

كان صدري مسطحًا مثل فطيرة حتى وصل عمري 16 عامًا. بلغت سن البلوغ متأخرًا ولم أضطر أبدًا إلى ارتداء حمالة صدر من قبل. سخر الأولاد في المدرسة من حقيقة أنه ليس لدي ثديين، لكنني لم أهتم - أحببت صدري بهذه الطريقة. اعتقدت أنني أبدو مثل عارضة أزياء. ولكن تغيرت الأمور فجأة، وبدأ في ثديي بالنمو بمعدل هائل، وهو أمر مؤلم حقًا. في ستة أشهر صعدت ثلاثة أحجام من حمالات الصدر. ليس من المفترض أن يكون هذا مفاجئاً، في الواقع، كل النساء في عائلتي لديهن أثداء كبيرة، فمثل لون الشعر أو لون العين فإن حجم الثدي وراثي. لكن في عائلتي لم يكن ذلك أبدًا مصدر فخر.

أن يكون لديك أثداء كبيرة ليس أمراً ممعتاً، وخاصة إذا لم تكوني كيم كارداشيان - أو واحدة من المشاهير أو أنك لا تكسبين المال من مظهرك بطريقة أو بأخرى. في الواقع، اعترفت كيم كارداشيان نفسها بعدم حبها لثدييها عندما كانت مراهقة. وقالت في تصريح لها لموقع Shape في 2010: "أتذكر أنني بكيت في حوض الاستحمام. أخذت منشفة، وجعلتها ساخنة جدًا، ووضعتها على صدري وصليت: رجاءً لا تدعهما يكبران! أشعر بالإحراج بسببهما."

الصدور الكبيرة ثقيلة - يمكن أن يزن حجم الصدر الكبير حوالي 1.5 كجم، أو 3.3 رطل. هذا مثل وجود بطيخة كبيرة مربوطة بصدرك طوال اليوم. لن يشكرك ظهرك على حمل هذا النوع من الوزن. لهذا السبب، في فرنسا، تغطي الخدمات الصحية عمليات تصغير الثدي إذا كان وزن ثدييك يزيد عن 300 جرام لكل منهما، وفي المملكة المتحدة تغطي هيئة الخدمات الصحية الوطنية NHS عمليات تصغير الثدي في الحالات التي تعاني فيها النساء من آلام الظهر وآلام الرقبة وتهيج الجلد.

قد يكون وجود أثداء ثقيلة أمرا مزعجًا، لكن الطريقة التي يتصرف بها الناس حيال ذلك أكثر إزعاجًا، حيث يجد العديد من الرجال والنساء أنه من الطبيعي تمامًا أن ينظروا إلى الأشخاص ذوي الأثداء الكبيرة أو التعليق عليهن. ولا يقتصر الأمر على الغرباء الوقحين - بل الأشخاص المقربون منك أيضًا.

إعلان

تخبرني مانون، 26 عامًا التي انتقلت من مقاس 36E إلى مقاس B في حمالات الصدر عن تجربتها الشخصية: "كانت أسوأ تجاربي في المدرسة. الأولاد كانوا يرفهون عن أنفسهم بفك صدريتي. لقد كان شعورًا فظيعًا. لم أدرك في ذلك الوقت أنه كان تحرشًا جنسيًا فعليًا وحقيقًيا."

فكرت مانون في القرار لمدة خمس سنوات قبل أن تقرر إجراء العملية. وقالت: "إن الأمر متعب، إنه ينهكك في النهاية. كثيرًا ما سمعت شخصًا ما وراء ظهري يقول إن لدي" ثديين رائعيين" ثم يسرد كل ما يودون فعله بي."

إما ستيفاني التي خضعت لعملية تصغير الثدي منذ فترة، فتقول أن المضايقات والتعليقات هي جعلتها تشعر بالاشمئزاز من جسدها: "لا أحب أن ينظر إلي الرجال - حتى بعد إجراء عملية تصغير الثدي". وأضافت: "لا أريد إرضاء أو الحصول على إعجاب الرجال بجسدي، لأنهم لا يعجبونني أصلاً."

الأمر لا يختلف في بيئة العمل كذلك، حوالي نصف النساء في المملكة المتحدة تعرضن للتحرش الجنسي في مكان العمل. وإذا كان لديكِ صدر كبير، فمن المحتمل أنكِ واحدة من هؤلاء النساء. تقول ليوني، 35 سنة، التي تعمل في شركة كبيرة في القطاع الخاص أنها اضطرت إلى ارتداء ملابس ذات حجم كبير حتى لا تلفت النظر إلى ثدييها. وتتذكر مانون أن زملائها أخبروها أنها غبية عندما أخبرتهم أنها تخطط لإجراء عملية تصغير الثدي: "قالوا إن امتلاك ثدي كبير أمر رائع - لإرضاء الرجال والرضاعة الطبيعية."

هذا على افتراض طبعاً أنها تريد أصلاً إرضاء الرجال، أو أن جميع الرجال يحبون الأثداء الكبيرة أو أنها تريد الإرضاع أو حتى إنجاب الأطفال. وحتى في حال أرادت ذلك، فهذا ليس له أي علاقة - إذا سارت عملية تصغير الثدي بطريقة صحيحة- فلن يكون لها تأثير على قدرتها على الرضاعة الطبيعية.

جميع النساء اللواتي تحدثت معهن لا يندمن للحظة على قرارهن. تقول جوانا: "لقد غيرت عملية تصغير الثدي حياتي." أما ستيفاني فقد كانت الوحيدة التي أصيبت بخيبة أمل طفيفة. فقد طلبت أن يكون ثدييها بعد العملية مقاس B، ولكن أيا كان السبب انتهى الأمر بها  بالحصول على ثديين مقاس D، وقالت: "لا يزال لدي مشكلة في هذا الأمر. أعتقد أن الجراح أعطى الأولوية لمعايير الجمال الحالية على راحتي. الآن علي أن انتظر عامين لإجراء العملية مرة أخرى."

كان لدي الكثير من الشكوك قبل إجراء عمليتي. فكرة أن يقوم شخص ما بقطع جزء حساس من جسدي شكلت مصدر قلق كبير بالنسبة لي. لم أكن متحمسة لفكرة الجلوس على طاولة العمليات لمدة ثلاث ساعات تحت التخدير الكلي مع وجود خطر تلف أنسجة الحلمة. وكان هناك أشخاص يخبرونني أنني مجنونة وأنهم يحلمون بامتلاك ثديين كبيرين. في النهاية، تجاهلت كل ذلك، وقمت بالعملية وكنت أبلغ من العمر السادسة والعشرين. اليوم، أنا متأكدة من أنه كان أحد أفضل القرارات التي اتخذتها على الإطلاق في حياتي.

ظهر هذا المقال في الأصل على VICE France