سياسة

"بن آند جيري" توقف بيع منتجاتها في المستوطنات الإسرائيلية

إسرائيل هددت الشركة المالكة بأنها ستواجه عواقب قانونية واقتصادية بسبب هذا القرار
Ben_&_Jerry's_truck

 أعلنت شركة الآيس كريم "بن آند جيري" الأمريكية أنها لن توزع منتجاتها بعد الآن في المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقالت الشركة في بيان: "نعتقد أن (توزيع الآيس كريم) في الأراضي الفلسطينية المحتلة يتعارض مع قيمنا." وبعد إعلان قرارها قالت الشركة إن "عقد الشراكة بينها وبين موزع منتجاتها في إسرائيل سينتهي العام المقبل، وإنها تنوي الاستمرار في بيع منتجاتها في إسرائيل لكن عبر ترتيبات مختلفة."

إعلان

وكانت حركة المقاطعة (BDS) قد شنت حملة لإقناع الشركة بوقف مبيعاتها في المستوطنات والأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفي حين رحب الفلسطينيون بالقرار وشارك كثيرون صورهم وهم يشترون البوظة دعماً لقرار الشركة، هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي نافتالي بينيت، يونيليفر، الشركة المالكة للعلامة التجارية، بأنها ستواجه عواقب قانونية واقتصادية إضافة لعواقب أخرى. وتقول شركة يونيليفر إن القرار اتخذه مجلس إدارة شركة بن أند جيريز، وأنهم سيبقون "ملتزمين" بالوجود في إسرائيل.

وتصنف المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية غير شرعية بحسب القانون الدولي. ويعيش حوالي 700 ألف مستوطن في الضفة الغربية المحتلة.

في وقت سابق من هذا الشهر، أعلن أكبر صندوق تقاعد في النرويج أنه قام بتصفية أصول في 16 شركة تعمل في الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك شركة معدات الاتصالات العملاقة موتورولا. ورفض صاحب امتياز ماكدونالدز الإسرائيلي فتح أفرع في المستوطنات.

ويتوقع البعض أن تتعرض "بن آند جيري" للكثير من الضغوط لتغيير قرارها، كما الحال مع شركة Airbnb التي تعرضت لدعاوى قضائية في الولايات المتحدة وإسرائيل بعد الإعلان عن وقف عملها في المستوطنات الإسرائيلية في عام ٢٠١٨، مما دفع الشركة إلى التراجع عن القرار. وأعلنت عدد من الولايات الأمريكية إنها تدرس حظر منتجات "بن آند جيري" لأن "الشركة قد انتهكت قوانين متعلقة بمحاربة مقاطعة إسرائيل."

وكان أحدث استطلاع للرأي حديث أجراه المعهد الانتخابي اليهودي أظهر أن ربع اليهود الأمريكيين (٢٥٪) يعتقدون أن الحكومة الإسرائيلية تمارس سياسة الفصل العنصري "ابرتهايد" في الأراضي المحتلة، ووافق 22٪ على أن "إسرائيل ترتكب إبادة جماعية ضد الفلسطينيين."