utahmonolithfeat
ترفيه

كل ما تحتاج معرفته عن الجسم المعدني الغامض الذي يظهر ويختفي حول العالم

كائنات فضائية؟
6.12.20

في اللحظة التي تعتقد أنك مررت بكل شيء هذا العام، تعود ٢٠٢٠ وتثبت أننا على خطأ. خلال الأيام الماضية تم تداول صور لمجسمات معدنية ضخمة monolith في مناطق مختلفة من العالم، تظهر فجأة.. وتختفي فجأة. شو القصة؟

نوفمبر ١٨  صحراء يوتا -الولايات المتحدة
تم العثور على أول مجسم معدني لامع في صحراء يوتا في الولايات المتحدة. تم رصد الهيكل، الذي يزيد ارتفاعه عن ثلاثة أمتار، لأول مرة من قبل بريت هاتشينجز، طيار مروحية يساعد في عد الأغنام في المنطقة النائية. وقال لقناة محلية: "لقد كان هذا أغرب شيء صادفته هناك طوال سنوات الطيران التي أمضيتها."

إعلان

نشر مكتب الطيران في يوتا التابع لإدارة السلامة العامة صورة للمجسم على إنستغرام لكن لم يكشف عن موقعه بالضبط. ولكن بدأ الأشخاص في التحقيق وبدأت الإحداثيات في الانتشار على مواقع التواصل، دون التأكد من دقتها. وفي الأسبوع الماضي تمكن العديد من المتنزهين من معرفة موقعه ونشر صورهم مع المجسم. بعد الاقتراب من المجسم أشارت تقارير إلى أنه من شبه المؤكد أنه تم وضعه في الأرض عن قصد. وفقًا للتقارير، فقد تم تثبيته بقوة في الأرض وهو قوي بما يكفي لتسلقه.

النظريات 
قال البعض أن المجسم قد يكون عملاً فنياً للنحات الأمريكي جون مكراكين، وأكد معرض David Zwirner الذي يُقال أنه يمثل ممتلكات مكراكين، في تغريدة ذلك، وارفق صورًا لمجسم شبيه جداً ضمن معروضاتها. ولكن مكراكين توفي في عام 2011، وتشير صور Google Earth إلى أن المجسم لم يظهر سوى بين عامي 2015 و 2016.

ولكن تبدو أن هذه النظرية هي المنطقية، وقال نجل الفنان، باتريك مكراكين، لصحيفة نيويورك تايمز إنه أجرى محادثة مع والده عام 2002 قال فيها إنه يود ترك عمله الفني في أماكن نائية ليتم اكتشافها، "وهذا الاكتشاف يتماشى إلى حد كبير مع رؤيته الفنية."

 آخرون اعتبروا أن المجسم هو تكريم لفيلم 2001: A Space Odyssey  للمخرج ستانلي كوبريك من عام 1968 حيث أن المجسم يشبه المسلة الغريبة التي تظهر في الفيلم باستثناء أنها ليست سوداء، بل فضية. وطبعاً كان هناك بعض نظريات المؤامرة حول ما إذا كان من الممكن أن يكون من صنيعة الكائنات الفضائية، مع وجود الكثير من الميمات على الإنترنت حول ذلك. 

٢٧ نوفمبر - رومانيا
ظهر المجسم مجدداً في شمال رومانيا، بالقرب من قلعة داتشيان الجبلية القديمة، قبل أن يختفي بعد ذلك بأربعة أيام. ولا يعلم  كيف ومن قام بنقل بالجسم المعدني الغامض إلى قمة الجبل. ولكن يُعتقد أن الهيكل المعدني هو نسخة مقلدة من هيكل يوتا. وقال رئيس بلدية المدينة، أندريه كارابيليا، مازحًا، إن المجسم قد احضرته كائنات فضائية مراهقة، وأضاف: "يشرفني أنهم اختاروا مدينتنا."

بعد ظهوره في رومانيا، اختفى الهيكل المعدني من موقعه في يوتا في نفس اليوم، ولم يتم العثور على أي أثر له. وقال مكتب يوتا لإدارة الأراضي في بيان: "لقد تلقينا تقارير موثوقة تفيد بأن المجسم الذي تم تركيبه بشكل غير قانوني قد تمت إزالته من قبل جهة غير معروفة."

لاحقاً، كشف المصور روس برناردز وصديقه، مايكل جيمس نيولاندز، النقاب عن صور حصرية تظهر مجموعة من أربعة رجال ينزعون المجسم ويخرجونه من المنطقة. وبعد ذلك، قام الرجال أنفسهم بالاعتراف في فيديو على يوتبوب بأنهم أزالوه: "تمت عملية الإزالة في محاولة لمنع تدمير الأراضي المحيطة، حيث كان الناس يزورون المكان لرؤية المجسم دون الاهتمام بالبيئة."

ولزيادة الغرابة أعلن موقع Ripley's أنه سيدفع 10،000 دولار لأول شخص يتقدم بصفته المالك القانوني للمجسم أو يقدم معلومات دقيقة (حصريًا للموقع) حول مكان العثور عليه. وتنتهي هذه المكافأة في نهاية هذا العام، 31 ديسمبر 2020.

٢ ديسمبر- كاليفورنيا
ظهر ذات الهيكل المعدني مجدًدا وفي ظروف غامضة فوق جبل بوسط كاليفورنيا، وفقًا للتقارير فيبدو أن المجسم مصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ، ولكنه على عكس يوتا، غير متصل بالأرض. ولكن بعد انتشار الصور على وسائل التواصل، اختفى مجدداً.

تبين لاحقاً أن المجسم في الواقع لم يختف بل تم تدميره. وأظهر مقطع فيديو نُشر على الإنترنت مجموعة من الشبان وهم يطيحون بما يبدو أنه كتلة صلبة من المعدن، بينما كانوا يهتفون "المسيح هو الملك" و "أمريكا أولاً" كما سُمع رجل يقول للكاميرا: "لا نريد أجانب غير شرعيين من المكسيك أو الفضاء الخارجي." وقد استبدل الرجال المجسم بصليب خشبي، قبل أن يختفي أيضًا.

لا نعرف بالضبط من الذي وراء هذا المجسم، هل هو فنان أم كائن فضائي؟ ولماذا اختار هذه الأماكن وما هي الرسالة أو الهدف؟ لحين حصولنا على إجابات، يبدو أن مفاجآت هذا العام لا تتوقف ولا تنتهي.