with clothes on
مجتمع الميم

ماذا لو كان المعتدي.. امرأة؟

لا تعترف الناجيات من الاعتداء الذي تعرضن له على يد امرأة حتى مرحلة لاحقة أو حتى بعد انتهاء العلاقة بسبب الصور المجتمعية التي تربط العنف الجنسي بالرجال
6.9.21

الاعتداء الجنسي (بحسب تعريف ويكي الجندر) هو أي فعل جنسي يرتكبه أحد الأشخاص بدون رضى من الطرف الآخر، وهو نوع من أنواع العنف الجنسي، ويتضمن الاغتصاب أو محاولة الاغتصاب والتحرش الجنسي والعنف الأسري والتعذيب باستخدام الأفعال الجنسية. كما يتضمن الكشف عن الأعضاء الجنسية أو ممارسة الاستمتاع الذاتي أمام الآخر دون رغبته.

عندما نسمع كلمة "اعتداء" فعادة ما نربطها بالرجل وأنه قام باقتراف فعل جنسي غير رضائي ضد امرأة. بدأنا نرى جانباً إيجابياً مع تشجع مزيد من النساء للحديث عما تعرضن له من اعتداءات جنسية، والتصدي للأصوات التي تلقي اللوم على الضحية المرأة. تركز هذه الحملات بشكل أكبر على الحالات التي يرتكب فيها الرجال في الغالب الفعل أو الاعتداء. وهذا طبعاً واقعي وضروري، حيث تشير الدراسات والاستطلاعات إلى أن نسب التحرش من قبل الرجال أعلى بشكل كبير وأكثر شيوعًا من تلك التي تحدث من قبل نساء على نساء. ولكن وإن كانت النسبة أقل بشكل ملحوظ، ولكن هذا لا يعني أنها لا تحدث.

إعلان

غالباً ما يتم إضفاء طابع جنسي مبالغ فيه أو sexualization على النساء المثليات (Lesbians) وثنائيات الجنس (Bisexuals) أكثر من النساء المغايرات، مما يؤدي إلى تعرضهن للاعتداء والاغتصاب أو التحرش أو حتى المطاردة من قبل الرجال والنساء. كامرأة تعيش ضمن مجتمع الكوير، فقد تعرضت لتحرش النساء بي جنسياً بدون موافقتي، قامت نساء بتحسس مؤخرتي، وأمسكت امرأة بثديي وقالت لي إنني جميلة، وقامت أخرى بتتبعي للحمام وحاولت لمسي بدون رضاي وغيرها من المواقف. التحرش الجنسي من قبل النساء أو الرجال هو بالنهاية تحرش، ويقع ضمن جرائم الاعتداءات الجنسية، وأعتقد أننا يجب أن نبدأ الحديث عن النساء اللاتي يعتدين جنسياً على النساء لرفع الوعي وإعطاء الضحايا صوتاً أعلى.

التهميش ورهاب المثلية
غالباً ما يتعرض أعضاء مجتمع LGBTQ+ للاعتداء أو المضايقة العلنية من قبل أشخاص أو مجموعات معادية للمثليين بدافع الكراهية. بالإضافة إلى ذلك، غالباً ما يواجهون/يواجهن تلك الاعتداءات من شركائهم الحميمين أيضاً حيث تشير تقديرات أن واحداً من كل عشرة أعضاء في مجتمع الميم قد نجا من الاعتداء الجنسي من قبل شريك حميم.

أدرك تماماً أن هناك تداعيات أكبر لفضح معتدي من نفس الجنس. هناك خوف من أن اتهام شخص ما بالاعتداء داخل مجتمع الكوير، المهمش بالفعل، سيعطي المجتمع سببًا للتعرض لهم والتمييز ضدهم بشكل أكبر. كما أن الإبلاغ عن الاعتداء الجنسي قد يعني تعريض علاقاتك المهنية أو العائلية للخطر من خلال الكشف عن توجهاتك/هويتك الجنسية. كما قد يفتح الباب أمام البعض "لتبرير" رهابهم من المثلية. ولكن على الرغم من صحة كل ذلك، السكوت والتستر ليس الحل، ولن يؤدي إلى أي تغيير حقيقي يصب في مصلحة الكويريين، بل قد يزيد من اغترابهم.

ضمن هذه النظرة المحدودة، لا تتعامل السلطات مع اعتداءات النساء على النساء "بجدية" مثلما يحدث عندما يرتكبها الرجال. كما أن الضحايا من المثليات وثنائيات الجنس اللواتي تعرضن لاعتداء جنسي سواء في العمل أو الأماكن العامة يخفن عادة من طلب المساعدة والدعم من المستشفيات أو الشرطة أو المراكز المعنية بحوادث العنف ضد النساء، خوفاً من التمييز المحتمل الذي قد يتعرضن له. وفي كثير من الأحيان، لا تعترف الناجيات بالاعتداء الذي تعرضن له على يد امرأة حتى مرحلة لاحقة أو حتى بعد انتهاء العلاقة بسبب الصور المجتمعية التي تربط العنف الجنسي بالرجال.

الأمر ينطبق على العديد من الرجال المثليين الذين يترددون في إبلاغ أي شخص عن اعتداء جنسي بسبب الخوف من رهاب المثلية أو تعريض الشريك للخطر والعواقب الخطيرة المحتملة للإبلاغ عن مثل هذه الاعتداءات. وقد يقوم ضحايا الاعتداء بإلقاء اللوم على أنفسهم أو اعتبار أنهم لا يستحقون أفضل من ذلك.

عندما يتعلق الأمر بالوقاية، من المهم بالنسبة تثقيف مجتمعنا الكويري العربي حول الشكل الذي يجب أن تبدو عليه العلاقة السليمة والرضائية وغير العنيفة، بغض النظر عن التوجه الجنسي، والاعتراف بالاغتصاب والاعتداء الجنسي من قبل معتدين من نفس الجنس، كما يجب أن تكون خدمات الدعم أكثر وعياً بهذه القضية وكيفية التعامل مع الضحايا. من الضروري أيضاً عدم التقليل من التقارير المتعلقة باعتداءات النساء على النساء أو التستر عليها. بدلاً من ذلك، حاول المساعدة من خلال الإبلاغ عن هذه الاعتداءات، كضحية أو كشاهد.