Refugees are seen at the Medyka pedestrian border crossing fleeing the conflict in Ukraine.
لاجئون فروا من الحرب في أوكرانيا ينتظرون السماح لهم بالمرور من معبر ميديكا الحدودي مع بولندا. الصورة: WOJTEK RADWANSKI / AFP/ Getty Images
سياسة

طلاب أفارقة يتعرضون للاعتداء أثناء محاولتهم الخروج من أوكرانيا

"لم يكن المجيء إلى بولندا سهلاً، كان جحيمًا بالنسبة لي"
FI
إعداد Festus Iyorah
Ben Makuch
إعداد Ben Makuch

مع تصاعد هجوم روسيا على أوكرانيا، سارع جيسي غوغوي، طالب الطب البالغ من العمر 24 عامًا من غانا والذي كان يدرس في إيفانو فرانكيفسك، مدينة في غرب أوكرانيا، مع أصدقائه للعثور على سيارة حتى يتمكنوا من الاندفاع إلى حدود بولندا، على بعد حوالي 200 كم.

قال غوغوي لـ VICE World News أنه كان من شبه المستحيل العثور على سيارة، لأن الآلاف كانوا يحاولون فعل الشيء نفسه بالضبط. في النهاية، سمح لهم سائق بشاحنة صغيرة تتسع لـ20 مقعدً بالركوب معه ودفع حوالي 600 دولار، ووافقوا على ذلك.

إعلان

قال غوغوي إن الشاحنة قادت نحو أربع ساعات قبل أن تَعلق في أزمة المرور الشديدة بينما حاول آخرون الهروب من الحرب. ويضيف: "يمكن أن تبقى في نفس المكان لمدة خمس ساعات ولا تتحرك."

في النهاية تركوا الشاحنة في قرية مجهولة وساروا 12 ساعة سيرًا على الأقدام للوصول إلى الحدود. هناك، انتظروا لمدة 15 ساعة ورأوا كيف أن حراس الحدود الأوكرانيين يفضلون المواطنين الأوكرانيين على الرعايا الأجانب وخاصة أولئك الذين لم يكونوا من البيض.

قام الحراس الأوكرانيون مرارًا وتكرارًا بالسماح للأوكرانيين بعبور الحدود، بينما كانوا يعيدون غوغوي وأصدقائه. ولكن عندما أصبح هناك حشد من الآلاف الذين ينتظرون العبور، تمكن غوغوي وأصدقائه من المضي قدمًا وشق طريقهم. حتى أن البعض حاول القفز على أسوار الأسلاك الشائكة للوصول إلى الجانب البولندي.

"كان الجميع متعبين وبدأ المدنيون بفتح البوابات بأنفسهم والاندفاع. وبسبب ذلك فقد الناس أغراضهم وهناك من تعرضوا للاختناق،" يقول غوغوي مشيراً إلى أنه فقد كل أمتعته التي حملت معه بما في ذلك جهاز ماك بوك وملابسه وحذاءه الرياضي. "كانت تجربة سيئة ومؤلمة للغاية."

غوغوي هو واحد من عشرات الآلاف من الطلاب من البلدان الأفريقية - بما في ذلك غانا ونيجيريا والكاميرون - الذين كانوا يدرسون في أوكرانيا، وهي دولة تقدم دروسًا بأسعار معقولة نسبيًا للطلاب الدوليين. نيجيريا وحدها لديها حوالي 4،000 طالب يدرسون في جميع أنحاء أوكرانيا. بينما تواصل روسيا هجومها على أوكرانيا، من غير المعروف عدد الطلاب الأفارقة الذين فروا بالفعل أو ينتظرون الفرار.

حتى يوم الاثنين هذا الأسبوع، تمكن 500،000 لاجئ بالفعل من الفرار من أوكرانيا، مع انتظار عشرات الآلاف الآخرين للعبور عبر الحدود. يقول أولئك الذين ليسوا مواطنين أوكرانيين، إنهم قضوا أيامًا عالقين على الحدود، حيث منعهم عناصر الحدود الأوكرانية من العبور وصرخوا واعتدوا عليهم.

إعلان

أمضت كوندا زيمبا ثلاثة أيام في محاولة للوصول إلى بولندا. طالبة الطب في السنة الثالثة من زامبيا اضطرت للمشي مسافة 15 كيلومترًا جنبًا إلى جنب مع 20 طالبًا أفريقيًا آخرين لساعات من لفيف إلى بلدة حدودية تتصل ببولندا.

قالت زيمبا لـ VICE World News: "كنا نتحرك سيرًا على الأقدام لأنه كان من المستحيل البقاء في الطابور وانتظار السائق الذي يقود الناس إلى الحدود." حاولت المجموعة العبور عند نقطتي تفتيش حدوديتين بدون نجاح، لهذا عادوا إلى لفيف. "لم أستطع المشي بشكل بمفردي، وكنت أشعر بالبرد الشديد، ولم نتمكن من البقاء في البرد لفترة أطول، كانت درجة الحرارة بالخارج تبلغ -5 درجات تقريبًا، وكان علينا أن ننام على الطريق."

يقول جيمس تشيديبير، وهو مواطن نيجيري كان يدرس في أوكرانيا، إن حراس الحدود الأوكرانيين كانوا قاسيين معه أيضًا. انتظر على الجانب الأوكراني من الحدود لمدة أربعة أيام - مع قليل من النوم والماء - قبل أن يتمكن من العبور.

قال تشيديبير: "لم يكن المجيء إلى بولندا سهلاً، كان جحيمًا بالنسبة لي."

ويشير تشيديبير إنه حاول القفز على السياج لكن الحراس أمسكوا به ودفعوه إلى الخلف، ويضيف: "أمسكوا بي وأمسكوا بيدي…. "يضيف وهو يظهر جروحًا عميقة في إصبعه، "لقد ضربوني."

قال تشيديبير إنه اضطر في النهاية إلى اجتياز الحشود حتى يتمكن من العبور، وبينما هو آمن في بولندا الآن، لن ينسى أبدًا كيف تمت معاملته. "إنهم لا يعاملوننا على قدم المساواة. أعتقد أنهم عنصريون ... عندما تحاول أن تشرح لهم موقفك، يقومون بصفعك. إنهم لا يعاملون مواطنيهم بهذه الطريقة."

كان أولابي غبولاهان، وهو طبيب يُجري دراساته العليا في الجراحة العامة في مدينة إيفانو فرانكيفسك بغرب أوكرانيا، في غرفته عندما قصفت غارة جوية روسية المطار على بعد أميال قليلة من منزله. نظم غبولاهان، الرئيس السابق لاتحاد الطلاب النيجيريين في إيفانو فرانكيفسك، حافلة خاصة تتسع لـ 100 مقعد للمساعدة في نقل الطلاب الأفارقة إلى الحدود الأوكرانية الرومانية. لكنه قال إن المجموعة تعرضت لاعتداء جسدي من قبل ضباط الهجرة الأوكرانيين على الحدود.

إعلان

قال غبولاهان لـ VICE World News: "إنهم يطلبون حرفياً من الأجانب الركوع للسماح لهم بعبور الحدود في وقت الحرب."

في أعقاب المعاملة غير المتكافئة للطلاب الأفارقة، أصدر الاتحاد الأفريقي بيانًا دامغًا، قال فيه إنهم "يتابعون عن كثب التطورات في أوكرانيا ويشعرون بالانزعاج بشكل خاص من التقارير التي تفيد بأن المواطنين الأفارقة على الجانب الأوكراني من الحدود يُحرمون من حقهم" لعبور الحدود إلى بر الأمان."

جاء في البيان أن لكل الناس الحق في عبور الحدود الدولية أثناء النزاع للوصول إلى بر الأمان، بغض النظر عن العرق والجنسية. ويقول: "إن التقارير التي تشير إلى التعامل مع الأفارقة بشكل مختلف غير مقبولة وتعتبر عنصرية بشكل صادم وتنتهك القانون الدولي."

قال أحد الطلاب، الذي يُطلق عليه اسم Nze على تويتر، إن السلطات الأوكرانية منعته في البداية مع آخرين من الدخول عبر الحدود، وعاد بعض الأفارقة إلى لفيف بعد الانتظار لأيام على الحدود. قال إنزي إنه وآخرون تعرضوا للتهديد من قبل جنود أوكرانيين بالبنادق، لكنهم تمكنوا في نهاية المطاف لعبور الحدود. وأكد لـ VICE World News أنه وصل إلى بولندا بأمان وهو الآن في وارسو.

وكتب على تويتر: "أنا سعيد لأننا رفضنا هراء الجيش الأوكراني في صباح اليوم التالي وأكملنا طريقنا."

سافرت طالبة أخرى تدعى كوكو إلى الحدود الأوكرانية الرومانية حيث انتظرت قرابة 24 ساعة. وقالت على تويتر إن بعض السكان المحليين هددوا مجموعتها قائلين إنهم لا يستحقون العبور. وفي وقت لاحق، قالت إن ضباط الحدود الأوكرانيين فصلوا الأوكرانيين عن الرعايا الأجانب وسمحوا للمواطنين الأوكرانيين بالعبور أولاً، تمامًا كما هو الحال على الحدود البولندية.

إعلان

تولولوب أوشو، صاحب شركة نيجيرية يبلغ من العمر 30 عامًا، حَول مكتبه في مدينة ترنوبل إلى مأوى مؤقت لمئات الأفارقة الذين يتطلعون إلى شق طريقهم عبر الحدود القريبة إلى بولندا أو المجر.

وقال أوشو لـ VICE World News: "لا يمكنني إحصاء عدد الأشخاص الذين ساعدتهم، لا يمكنني عدهم. في الوقت الحالي نستقبل كل أولئك الذين جاءوا لتوهم من منطقة الحرب."

Refugees are seen at the Medyka pedestrian border crossing fleeing the conflict in Ukraine.

لاجئون فروا من الحرب في أوكرانيا ينتظرون السماح لهم بالمرور من معبر ميديكا الحدودي مع بولندا. الصورة: WOJTEK RADWANSKI / AFP/ Getty Images

خلال الأيام الماضية، سافر السفراء الأفارقة إلى بولندا والمجر لمساعدة مواطنيهم في عبور الحدود بأمان. أكد وزير الخارجية النيجيري، جيفري أونياما، أن حرس الحدود الأوكرانيين تلقوا تعليمات بالسماح لجميع الرعايا الأجانب بالمغادرة.

"إنه قرار رسمي: لا توجد قيود على الرعايا الأجانب لمغادرة البلاد،" قال أونياما مشيراً إلى إن المشكلة هي نتيجة الفوضى على الحدود ونقاط التفتيش المؤدية إليها.

يحاول البعض عبر وسائل التواصل الاجتماعي وفي محادثات واتس أب الجماعية دعم أقرانهم الذين يحاولون الفرار. تمكن إيمانويل أفريي، طالب الهندسة من غانا، من الفرار من أوكرانيا إلى غانا في الخامس عشر من فبراير، قبل أن الغزو الروسي. وقال إنه غادر لأنه كان قلقًا بالفعل من التهديدات القادمة من روسيا. منذ ذلك الحين، يساعد الأفارقة الذين تقطعت بهم السبل في معرفة كيفية الخروج من أوكرانيا والعودة إلى الوطن.

قال أفريي: "العالم كله يصلي من أجل أوكرانيا، ومن المروع أن يقوم الجنود الأوكرانيون بذلك على الحدود. إذا كان من الصعب ترتيب عبور الكثير من الأشخاص عبر الحدود في وقت واحد، نفهم ذلك. إذا كان هناك طابور، بالتأكيد مفهوم. لكن طريقة المعاملة غير مقبولة."

وفقًا لـ أفريي، يحاول الفارين العبور إلى بلدان أكثر أمانًا حتى يتمكنوا من حجز الرحلات الجوية والعودة إلى بلدانهم الأصلية. العديد من الرحلات الجوية محجوزة بالكامل، ولهذا تعمل السفارات على ضمان حصول مواطنيها على أماكن للإقامة في بلدان مثل بولندا أثناء انتظارهم عدة أيام لرحلات العودة المتاحة إلى بلدانهم الأصلية.

إعلان

وأضاف أفريي: "بينما نتحدث، ترتفع التذاكر كل ثانية لأن الجميع يحاول حجز تذكرة" مضيفًا أن الهدف الرئيسي هو إعادة المواطنين إلى الوطن "سالمين وبصحة جيدة." "نحن جميعًا نبذل قصارى جهدنا." أجلت الحكومة الغانية حوالي 460 غانيًا من أوكرانيا عبر بولندا والمجر ورومانيا وسلوفاكيا وجمهورية التشيك.

"لقد كان التنسيق من غانا مثيرًا للإعجاب للغاية استنادًا إلى حقيقة أن الدبلوماسيين كانوا حاضرين، وكان القنصل وقادة الطلاب متعاونين للغاية، وفي الواقع، كان لدينا الكثير من الغانيين الذين يعيشون في البلدان الحدودية الذين يساعدون أيضًا في هذه الجهود،" يقول جوناس نيابور، الصحفي المقيم في غانا لـ VICE World News.

غوغوي الموجود الآن في وارسو يقول إنه "اندهش" من الدعم الذي تلقاه بمجرد عبوره إلى البلاد. "لقد ساعدونا وقدموا لنا طعامًا مجانيًا ومشروبات مجانية. لقد فقدت أمتعتي على الحدود وكنت بحاجة لملابس مجانية، لذا حصلت على بنطلون وقميص."

في بولندا، زيمبا هي واحدة من حوالي 60 زامبيًا عبروا الحدود إلى بولندا، ويستعدون للعودة إلى ديارهم.

قالت زيمبا: "سأسافر إلى زامبيا بشكل مستقل، لكن حكومة زامبيا تعتني بأصدقائي حاليًا، لقد تم نقلهم إلى العاصمة وتم حجزهم في فندق بينما ينتظرون باقي الطلاب."