صحة

ما هو البهاق ولماذا نصاب به؟

بعض الأشخاص المصابين بالبهاق يشيرون إلى أن الناس يحدقون بهم أو يخشون لمسهم لأنهم يعتقدون بشكل خاطئ أن البهاق معدي
25.6.20
1545076610984-gettyimages-967403206-1024x1024

ظهر هذا المقال بالأصل على VICE US قبل عامين، صنعت عارضة الأزياء الشهيرة ويني هارلو التاريخ كأول عارضة أزياء مصابة بالبهاق تسير في عرض أزياء فيكتوريا سيكريت. لقد صعدت سلم الشهرة - وأصبح لديها منصة تشمل خمسة ملايين من المتابعين على انستغرام، يتحدثون عن المرض الجلدي الذي يساء فهمه بشكل شائع.

يؤثر البهاق، وهو اضطراب يتسبب في فقدان الجلد للصبغة، على حوالي 1% من الأشخاص حول العالم، حيث يتسبب بفقدان بعض الأشخاص الصبغية في عدد من الأماكن في الجسم. البهاق ليس معديًا ولا يسبب مشاكل صحية، على الرغم من أن بعض الأشخاص أفادوا أن الجلد المصاب يُشعر بالحكة، وفقًا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية. في اليوم العالمي للبهاق، طلبنا من عدد من الخبراء الإجابة عن بعض الأسئلة الأكثر شيوعًا التي يطرحها الناس حول هذه الحالة.

إعلان

لماذا يصاب بعض الناس بالبهاق؟
أسباب البهاق ليست مفهومة تمامًا، ولكن تشير الأبحاث إلى أنه يحدث نتيجة لـ اضطراب في المناعة الذاتية. يقول بريت كينج، الأستاذ المساعد في الأمراض الجلدية في جامعة ييل: "يحدث البهاق بسبب وجود خلل وظيفًي بين الخلايا الصباغية من جهة، وهي الخلايا التي تصبغ الجلد، وجهاز المناعة من جهة أخرى. يحدث شيء ما في الجسم يجعل الخلايا المناعية تهاجم وتدمر الخلايا الصباغية، مما يؤدي إلى ظهور بقع بيضاء على الجلد." على الرغم من أن البهاق يمكن أن يبدأ في أي عمر، إلا أنه يبدأ عادةً بين سن 10 و 30 عامًا، وفقًا لمؤسسة أبحاث البهاق الأمريكية. وتشير الأبحاث إلى وجود صلة بين البهاق واضطرابات المناعة الذاتية الأخرى، حيث أظهرت إحدى الدراسات الحديثة أن 20 بالمائة من مرضى البهاق يعانون من أمراض المناعة الذاتية، وكانت أمراض الغدة الدرقية أكثر شيوعًا، ويليها داء الثعلبة، ومرض الأمعاء الالتهابي، وفقر الدم والذئبة وغيرها.

كيف يتم علاج البهاق؟
العلاج الوحيد المعتمد من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للبهاق هو علاج موضعي يزيل الصبغة من الجلد الذي لا يحتوي عليه، ويؤدي أساسًا إلى إضفاء لون بشرة المريض على لون البقع الفاتحة. (بهذه الطريقة يُعتقد أن مايكل جاكسون عالج البهاق). يمكن لبعض الكريمات المضادة للالتهابات أن تساعد في استعادة الصبغة إلى البقع الفاتحة، وهي فعالة حوالي 45 في المائة من الوقت. كما قد يساعد الليزر أو العلاجات الخفيفة الأخرى أيضًا على استعادة صبغة الجلد لما يصل إلى 70 بالمائة من المرضى. ومع ذلك، يفقد معظم الناس الصبغة مرة أخرى في غضون أربع سنوات.

الخبر السار هو أنه من المتوقع أن تتحسن علاجات البهاق في المستقبل القريب. تشير الأبحاث إلى أن العلاجات الطبية لاضطرابات المناعة الذاتية الأخرى قد تساعد أيضًا بعض الأشخاص المصابين بالبهاق. في عام 2015، كشف كينج أن علاج توفاسيتينيب Tofacitinib، وهو دواء التهاب المفاصل الروماتويدي المعروف باسم Xeljanz، قد أعاد الصباغ المفقود لامرأة مصابة بالبهاق. يثبط هذا الدواء المادتين Janus kinase 1 و 3، وهما مادتان التهابيتان مرتبطتان باضطرابات المناعة الذاتية. يقول كينج: "توفر هذه الفئة من الأدوية فرصة فريدة تمامًا لتحسين البهاق. أعتقد أن السنوات الخمس إلى العشر القادمة من علاج البهاق سُتبنى على هذه الفئة من الأدوية."

بالإضافة إلى العلاجات الطبية، فإن الكريمات الواقية من الشمس هي أيضًا منتجات مهمة للأشخاص المصابين بالبهاق. تقول جولي روساك، أخصائية الأمراض الجلدية في مدينة نيويورك: "أهم ما يجب فهمه بشأن البهاق هو عدم وجود خلايا صبغية في المناطق المصابة بالبهاق مما يعني عدم وجود حماية ضد الأشعة فوق البنفسجية. لهذا يجب على المرضى بعد ذلك وضع كريم واقي من الشمس مع الزنك."

كيف يؤثر البهاق على الناس؟
في حين أن ويني هارلو وآيمي ديانا، كانتا أول عارضتين أزياء تظهران على غلاف عدد من المجلات كسرتا الصورة المنطية المرتبطة بهذه الحالة، إلا أن الوصمة المرتبطة بالبهاق يمكن أن تكون مقلقة لكثير من الناس. (في وقت سابق من هذا العام، قامت هارلو بطلب تصحيح من صحيفة وصفتها بأنها "تعاني" من البهاق، لتشير إلى أنها، بدلاً من ذلك، عارضة أزياء لديها بهاق).

يقول كينج إن البهاق يمكن أن يكون له أثر عاطفي على البعض، مضيفًا أن بعض الأشخاص المصابين بالبهاق يشيرون إلى أن الناس يحدقون بهم أو يخشون لمسهم لأنهم يعتقدون بشكل خاطئ أن البهاق معدي. لحسن الحظ، عندما يكتشف الباحثون المزيد عن البهاق، هناك أمل في رفع الوعي حول هذه الحالة وتوفير عدد من العلاجات الفعالة. يقول كينج: "نحن نتعلم المزيد والمزيد عن البهاق كل يوم، مما يعني أنه يمكننا إيجاد طرق محددة لعلاجه."