Portrait Corée du Nord
جميع الصور من كتاب "كوريا الشمالية" لـ ستيفان غلاديو. المنشورة من قبل ACTES SUD.
صور

صور نادرة تظهر تفاصيل الحياة اليومية في كوريا الشمالية

يقوم المصور ستيفان غلاديو بتوجيه الضوء على الشعب بعيداً عن الديكتاتور والسياسة
Louis Dabir
إعداد Louis Dabir
26.10.20

ظهر هذا المقال بالأصل على VICE France

الصورة هي أداة قوية في كوريا الشمالية. في جميع أنحاء البلاد - في الشوارع وفي وسائل النقل العام وجدران المتاحف والفنادق - ستجد صور لزعماء ومؤسسي الدولة كتذكير دائم بالقادة من الماضي والحاضر. ذهب المصور الفرنسي ستيفان غلاديو إلى كوريا الشمالية لالتقاط صور من نوع مختلف تمامًا. بين عامي 2016 و 2020، قام بثلاث رحلات من فرنسا إلى كوريا الشمالية لتصوير المواطن الكوري الشمالي العادي. من خلال الصور - التي تم جمعها الآن في كتاب عن كوريا الشمالية -يقوم ستيفان بتوجيه الأضواء على الشعب بعيداً عن الديكتاتور والسياسة.

_DSC1049 - copie.jpg

VICE: لماذا كوريا الشمالية؟
ستيفان غلاديو: مثل الكثير من الآخرين، كنت مفتونًا بالبلد  لمدة طويلة. لكنني لم أعرف حقًا لماذا كنت مفتونًا بها. عندما تفكر في الأمر، فإن كوريا الشمالية دولة صغيرة ، بها 25 مليون نسمة ولا توجد بها موارد طبيعية. لذلك كان هدفي الرئيسي هو معرفة سبب وجود هذه الرغبة بزيارة هذه البلد لدى كثيرين. ربما لأننا لا نعرف شيئًا عنها تقريبًا، بصرف النظر عن تاريخها. كنت بحاجة للذهاب لرؤيتها بأم عيني.

لقد أردت التركيز بشكل خاص على الأشخاص العاديين.
عندما تتحدث وسائل الإعلام المختلفة عن كوريا الشمالية، فإنهم يتحدثون عن سلالة: الجد، الأب، الابن. يتحدثون عن التوترات الدولية والتهديدات النووية، ولكن متى يتحدثون عن الشعب الكوري الشمالي؟ عن تفاصيل هي حياتهم اليومية مثلاً.

_DSC6314 - copie .jpg

هل أخبرت السلطات عن هذا المشروع عند التقدم للحصول على التأشيرة؟
في البداية ، لا. لا يمكنني أن أكون صريحًا إلى هذا الحد. أنت تتعامل مع أشخاص يفكرون في إطار أيديولوجي وثقافي واجتماعي مختلف تمامًا. ولكن عندما التقيت بالسلطات، أظهروا اهتمامًا مفاجئًا بعملي. لقد أوضحت لهم أنني لست في كوريا الشمالية لالتقاط صور لأماكن فارغة وأنني مهتم بالناس. أخبرتهم أن مشروعي كان من أجل الفن فقط وليس من أجل الصحافة.

ما هي بعض القيود التي واجهتك؟
كان لدي مرافق طوال الوقت. عندما تصل إلى المطار، يأتي شخص ليأخذك، يذهب معك عبر الجمارك، ويضعونك في سيارة، ويأخذونك إلى فندقك، ويعطونك جدولك الزمني ويحددون بالضبط ما ستفعله خلال الـ 15 يومًا القادمة. إنهم يعرفون، من أول يوم إلى آخر يوم، إلى أين سأذهب. هذا يعني أيضًا أنهم يعرفون، على الأرجح، ما سأراه وما سأقوم بتصويره. كان القيد الثاني هو حقيقة أن الأيقونات والأنصبة التذكارية كما نعرفها غير موجودة تقريبًا في كوريا الشمالية. أيقوناتهم هي مجرد دعاية، وتتكون أساسًا من صور للمؤسسين. ثم هناك اللوحات الجدارية المطلية والخزفية، والمكرسة أيضًا لمجد النظام وقادته. كل هذا يخضع لقواعد صارمة تنبع من السعي الحثيث نحو الكمال. أيضًا، لا توجد صور فردية - باستثناء القادة - لأن الفرد موجود فقط في سياق المجموعة.

_DSC1236.jpg

هل تم إغرائك في أي وقت للتنديد بالنظام من خلال صورك؟
انتقدني بعض الناس لعدم اظهاري سوء المعاملة والمجاعة. لدي سؤال لهؤلاء الأشخاص: هل يعتقدون بجدية أن سلطات كوريا الشمالية أرادت مني إظهار ذلك؟ إنها دولة شمولية. لم يكن أحد ليأخذني لرؤية هذه الأشياء. يبدو واضحا. أيضًا، كيف يمكنني تعديل نظامهم؟ إنه ليس شيئًا يمكنني تغييره.

هل غيّر المشروع أي أفكار مسبقة قد تكون لديك عن كوريا الشمالية وشعبها؟
حسنًا، ما فعله هو التأكيد على مدى إثارة الديكتاتورية للعقل. لم أشك في ذلك قبل أن أذهب، لكنني الآن أكثر اقتناعًا بسلطة النظام وسيطرته على السكان. ولكن رأيت كذلك أن الكوريين الشماليين قادرين على الشعور بالسعادة والاسترخاء في نزهة يوم الأحد أو حتى الاستمتاع في متنزه. بالطبع، تشعر أيضًا بضغط عميق لدى الأشخاص من حولك، فكما هو الحال في أي دكتاتورية، هناك خوف من النظام.

_DSC4435 - copie.jpg

ما هي وجهة نظرهم عن العالم الغربي؟
تختلف طريقتهم في النظر إلى العالم عن طريقتنا. وأعتقد أنهم يخشون قيمنا. في الوقت الحالي، يشعرون أن بلادهم بدأت في الانفتاح. لقد رأيت بعض التغييرات اللافتة تحدث خلال العامين الماضيين: قواعد اللباس الجديدة، والألوان والملابس الأكثر أناقة ودفئًا، وايضاً ظهور الدراجات الكهربائية. المجتمع الكوري الشمالي في خضم تغيير كبير. بصراحة، ربما لن يكون المجتمع الذي صورته موجودًا بعد عشر سنوات من الآن.

_DSC6729 - copie.jpg