ترفيه

معك 20 دقيقة للرد على الرسالة النصية، وإلا سيتم اعتبارك وقحاً

جميع المستخدمين شعروا بالتوتر عند إرسال واستقبال الرسائل
10.9.18
غوغل

مرحبا، شفت رسالتي ولم ترد، الآن لدي الحق الكامل لكي أخلق مشكلة معك. فحسب دراسة جديدة أجرتها غوغل، الردَّ على رسالةٍ بعد 20 دقيقةً من تلقيها يعتبر "وقاحة" أو "قلةَ ذوق." يعني عيب. وقد تحدثَت الباحثتان من غوغل، جولي أراندا وصافيا بايج مع 19 شخصاً من مختلف الجنسيات في أمريكا وسويسرا، تتراوح أعمارُهم ما بين 18 و65 عاماً لمعرفة علاقتهم بهواتفهم الذكية، كما قامتا بدراسة 112 شخصاً، على مدار سنتين في بحثٍ سابق.

إعلان

وخلصت الدراسة الى أن "جميع المستخدمين وصفوا التوتر عند إرسال واستقبال الرسائل النصية. بعد إرسال رسالة، يواجه المرسل قلقًا متزايدًا أثناء انتظار الرد؛ يمكن أن تبدو الاستجابة المتأخرة وكأنها مؤشر لأهميتك لدى المتلقي."

هذه المخاوف لا تستغرق وقتًا طويلاً لتخرج إلى السطح. "بالنسبة للطرف المستقبِل للرسالة، شعر متلقو الرسالة بالضغط للرد على الفور أو في غضون فترة زمنية معقولة، عادة ما بين 20 دقيقة وحتى نهاية ذلك اليوم، لتجنب الإساءة إلى المرسل،" تضيف الدراسة.

وتأمل Google، التي عرضت هذه الدراسة، في مؤتمر مخصص للتفاعل بين الإنسان والحاسوب، أن تساعد النتائج في تصميم واجهة هاتف أقل إجهادًا وتطلبًا بحسب مجلة فورتشن. إذن، أمامك 20 دقيقة للرد على الرسائل التي ظهرت على شاشتك، قبل أن يبدأ الآخرين بإعتبارك "قليل ذوق."