شباب

لوحة "بانكسي" تدمر نفسها ذاتيًا بعد بيعها في مزاد بمليون دولار

اكتشف منظمو المزاد تزويد إطار اللوحة بآلة فرم مزقت اللوحة الشهيرة بمجرد الإعلان عن بيعها
Nicole Clark
إعداد Nicole Clark
7.10.18
لوحة شبيهة بتلك التي دمرت في المزاد. الصورة من Peter Macdiarmid/Getty

في "مقلب" موجه ضد النظام الرأسمالي، قام فنان الجرافيتي المعروف باسم "بانكسي" بتدمير إحدى لوحاته الشهيرة "الفتاة والبالون"، إذ فاجأ حضور مزاد علني لبيع اللوحة بتمزقها ذاتيًا لقطع صغيرة لحظة بيعها في المزاد العلني بلندن بسعر 860,000 جنيه إسترليني أو حوالي 1.1 مليون دولار أمريكي. وحسب ما أفادت صحيفة الفاينانشل تايمز الأمريكية، فإن اللوحة الشهيرة انتقلت لإدارة المزاد منذ العام 2006 تم تمزيقها عبر آلة فرم مخبأة بكعب اللوحة، حيث بدأت عملها بمجرد محاولة إخراج اللوحة من الإطار."

"أكلنا الضرب البانكسي" قال أليكس برانزيك، المدير الأعلى في مزاد سوثيبيز، بحسب جريدة أرت. "هو ربما أهم فنان شارع بريطاني، والليلة تذوقنا قليلاً من براعته." برانزيك قال أنه لم يستمتع بالمقلب ولا يفهم تحديداً كيف حصل الأمر. طريقة معقولة أن بانكسي، الذي لا يعلم أحدًا اسمه الحقيقي أو هويته، بنفسه أطلق الآلة من داخل قاعة المزاد. جريدة أرت قالت أن "شوهد رجلاً مرتدياً نظارات شمس سود وقبعة يتعارك مع رجال الأمن على مدخل المزاد بعد وقوع الحادثة بقليل."

وتقضي قواعد المزادات بإلغاء عملية الشراء حال تدمير القطعة قبل خروجها من المزاد، بحسب الفاينانشل تايمز، ولكن البائعون والمهتمون بعملية المزاد يقولون أن عملية التدمير أو التمزيق شيء إيجابي. "يمكنك القول أن العمل الفني الآن أصبح أكثر قيمة،" يقول برانزيك. "فهي الآن أول قطعة يتم تمزيقها لحظة شرائها في مزاد."

ظهر هذا المقال في الأصل على VICE الولايات المتحدة