BREAST
ALL ILLUSTRATIONS: PREEYA VADGAMA
مرأة

تحدثنا إلى خمس شابات خضعن لعملية استئصال الثدي

ما زلت امرأة بغض النظر عن عدم وجود ثديين أو حلمات
Milly McMahon
إعداد Milly McMahon
20.10.19

باعتباري امرأة تبلغ من العمر 31 عامًا، فإن فكرة استئصال ثديي العزيزين عليّ، هي واحدة من أكبر مخاوفي. لكن بالنسبة لبعض النساء، يكون هذا خياراً لا مفر منه؛ مع وجود أورام سرطان الثدي الأكثر عدوانية، فإن إزالة الأنسجة أو الثدي بأكمله أمر ضروري. على الرغم من الابتكارات والمستجدات العلمية التي تساعد الكثيرات منا على تجنب ما كان في الماضي من تشخيص نهائي لمرض مميت - يصيب سرطان الثدي امرأة من بين كل ثماني نساء ويبلغ معدل بقائهن على قيد الحياة لمدة 10 سنوات حوالي 83% - فإن العيش بجسم بدون ثديين يمثل تحديًا للعديد من المستويات الخاصة والعاطفية. وعلى الرغم من العدد الكبير من النساء اللواتي خضعن لعملية استئصال الثدي، فإن إعادة أو عدم إعادة بناء وتشكيل جسد المرأة بعد استئصال الثدي، لا يزال غير ممثلاً بالقدر الكافي. لقد تحدثت إلى خمس نساء دون سن الخامسة والثلاثين خضعن جميعًا لعملية استئصال الثدي وطريقتهن بالتعافي من سرطان الثدي.

جالينا

1570952966340-Galena

لم أشعر بحياتي كلها بهذا الذعر والخوف. من الصعب حتى وصف ما كنت أشعر به في كلمات. كنت أنام في الفراش مرعوبة وأبكي طوال الوقت، فيما أحاول التعامل بطبيعية مع "سنو" ابنتي البالغة من العمر ثلاث سنوات. فكرت في أمر فقدانها لوالدتها. كل الأفكار تمر برأسك وأنت تنتظرين معرفة ما إذا كان قد انتشر السرطان في جسمك. في عمليات الفحص التي قمت بها، أروني أن السرطان قد نما في الحجم في شهر واحد، من 2 سم × 4.9 سم إلى 6 × 7 سم - وكان هذا مؤشر على أن لدي نوع متوحش من السرطان.

في عمر الـ 33، كان التخلي عن رضاعة طفل أمر صعب. كان الأمر أكثر صعوبة من الناحية النفسية بالنسبة لي، ثم كان علي التفكير بشكلي بعد استئصال الثدي. قمت بزراعة ثديين، ولكن كامرأة، كان الأمر أشبه بفقدان من أنا كجالينا وكأم. ولكن لا بد أن أشكر ابنتي سنو حقًا، قد ساعدتني على الصمود والرغبة بالعيش من أجلها. جعلتني أقول لنفسي بأنني سأقوم بأي شيء لاجلها - إذا كانت عملية استئصال الثدي هي التي ستنقذ حياتي، فيجب أن أفعل ذلك.

إعلان

أكبر تغيير حدث في داخلي منذ أن تم تشخيصي بمرض سرطان الثدي هو أنني لا أسمح بالقلق بأن يتحكم بي. السرطان غيّرني. لدي قلب أكثر هدوءًا الآن. أشعر أنني حصلت على فرصة ثانية. القلق والتوتر يُضعف الجهاز المناعي لهذا أركز على الحب. أنا أؤمن أننا لا نستطيع تغيير الأشخاص، يمكننا فقط تغيير الطريقة التي نستجيب أو نتعامل بها مع المواقف والظروف. عندما أصبت بالسرطان بدأت أعيش تلك التغييرات بالفعل. بطريقة ما يمكنني القول أن السرطان كان أفضل شيء حدث لي. أنا أكثر راحة وسعادة. عندما تواجه موتك ونهايتك، فإن ذلك يُغيرك، وتتملكك الرغبة في أن تجعل حياتك أفضل ما يمكن أن تكون.

جولي

لديّ جين سرطان الثدي BRCA 2 [وهو مؤشر على ارتفاع خطر الإصابة بسرطان الثدي]. قامت أمي باستئصال ثدييها بعد أن تم تشخيصها بسرطان الثدي قبل خمس سنوات. عندما قالوا لي أن لدي سرطان لم أصدق، كنت قد ذهبت لإجراء أول كشف لي وتم تشخيصي في 21 مايو، وأجريت لي عملية لاستئصال كلا الثديين في 22 يونيو. كل شيء مر بسرعة كبيرة، لم يكن عقلي قادراً على مواكبة كل هذه الأحداث. لا زلت أشعر أنني لم استوعب كل ما حدث. كانت الأولوية الأولى هي التخلص من السرطان. بعد ذلك، كان علي التعامل مع هذا الجسد الجديد الذي لا تشعر أنه لك - فهناك أجزاء صغيرة مفقودة. إنه جسد غريب. من الناحية النظرية فإن ثديي شيء لا أحتاج إليهما، الأمر ليس كفقد ذراع مثلاً، لكنهما جزء من هويتي وشخصيتي - جزء من كوني أنثى، وإذا كان لديك أطفال، فإنه جزء من الرضاعة الطبيعية، كأم. بعد عملية استئصال الثدي، يعتقد الجميع أنك تغلبت على المرض وتابعت حياتك. ولكن تلك المرحلة ليست سوى بداية لتحدي آخر. إنه أمر غريب - لا أحد يخبرك عن ذلك.

عندما خرجت من المستشفى، كنت أغطي جميع المرايا، ظللت على تلك الحالة لمدة أشهر. في المرة الأولى التي عدت فيها إلى المستشفى لإلقاء نظرة على صدري، بدأت بالبكاء - أتذكر ذلك. لم أكن أريد أن أنظر إلى ثديي بعد الزراعة. كنت أرفض أن أنظر إلى صدري، عندما كنت أخرج من الحمام بعد أخذ دوش لم أكن أبدا أنظر إلى الأسفل. تتعلم ألا تنظر إلى نفسك. صحتك هي كل ما يهمك في الأمر. هذا هو ما ولدت به، وهذا ما ستموت عليه. أنا الآن أداوم على عقار تاموكسيفين، لذلك لا أستطيع الحَمل. حسنًا، يمكنني أن أحمل إذا توقفت عن تناول هذا العقار، لكن لا يمكن إنجاب طفل لمدة خمس سنوات من حياتك بعد التوقف عن الدواء. هذا صعب للغاية. يبدو وكأن حياتي توقفت. ولكنني أحاول أن أظل إيجابية وواقعية. الحياة قصيرة، أليس كذلك؟

أماندا

1570953340518-Amanda

لقد شاهدت ثلاثة من خالاتي يخضن معارك مع السرطان قبل تشخيص أمي في عام 2008. لحسن الحظ، بسبب الكشف المبكر عن أورام الثدي عندها، لم تكن أمي بحاجة إلى العلاج الإشعاعي أو الكيميائي، وكان ذلك طوق النجاة بالنسبة لها، ولكني رأيت معركة خالاتي الشُجاعات مع المرض. واحدة من أصعب الأشياء التي واجهتها كانت وراء الوفاء بالالتزام باختيار إجراء عملية جراحية بعد اكتشاف كتلة في ثديي أثناء إجراء تصوير اشعاعي للصدر عندما كان عُمري 32 عامًا. كنت قد شاهدت اثنين من قريباتي وكذلك أختي يخضعن لعملية استئصال الثدي الوقائي، ولأنه كان إجراءًا بسيطًا نسبيًا مقارنة بالإجراء الذي تحمله أقاربي المصابون بالسرطان، فقد شعرت بالراحة تجاهه.

في اليوم السابق لإجراء عمليتي، بدأت أشعر بثقل الأمر، وذهبت لرؤية محامي لوضع وصيتي، أردت أن أتأكد - أنه إذا حدث لي أي شيء – أن عائلتي ستكون في أمان. لديّ زوج وأولاد رائعون، وقد ساعدوني كثيراً. كان زوجي داعماً، قبل وبعد العملية الجراحية. أخذ بعض الصور لي بعد العملية الجراحية ونشرها على الإنترنت بكل فخر، مما ساعد أيضًا في طمأنتي بأني ما زلت امرأة بغض النظر عن عدم وجود ثديين أو حلمات. أنا الآن إنسانة أقوى وأكثر تصميماً وأكثر إيجابية. بالنسبة لي، الأثداء لا تصنع المرأة. نحن أكثر من ذلك. الثقة واحترام الذات هي أقوى صفاتنا.

آنا

1570953539666-Sarah

قررت أنني سأحلق شعري قبل العلاج الكيماوي، والقيام بحملة للتبرع بالشعر لدعم مرضى السرطان. أعتقد أننا جَمعنا 6،000 جنيه إسترليني. ذهبت تلك الأموال إلى The Worcester Breast Unit و The Little Princess Trust الدين قاموا بصنع الشعر المستعار للأطفال. أصعب فترة كانت بعد أن أنهيت علاجي. فجأة، لم يكن هناك مواعيد لزيارة المستشفى. هناك الكثير من الوقت للتأمل والتفكير، ولكن كل ما تمكنت من التفكير به هو هل سيعود المرض؟ هل ذهب إلى غير رجعة؟

أتذكر أنني ذهبت إلى المعالج الكيميائي بعد أن أنهيت العلاج، وقال: "نحن بحاجة إلى فحص كامل للجسم. يجب أن نعرف ما إذا كان السرطان قد انتشر." رفضت وقتها. لم أكن أريد أن أعرف، مررت بمرحلة صعبة وقد خرجت منها. لا أريد أن أعود إليها. كنت أشعر كلما تناولت شرابًا أو شممت رائحة سيجارة، بالخوف والرعب من أنني سأموت. ولكن مع مرور الوقت، تتطور الأمور وتشعر بأنك حر إلى حد ما، تشعر بالامتنان التام. الآن أنظر إلى الأمور بطريقة مختلفة تمامًا، إذا استمريت بالخوف والقلق، فسوف تدفعين نفسك إلى الجنون. ما زلت مع نفس الرجل الذي أحبه. لقد مررنا بفترة صعبة جداً، ولكني محظوظة جداً. انه متفتح جداً ويهتم بي طوال الوقت.

زوي

1570953692127-ZOE

أنا على وشك العودة إلى المستشفى لإجراء عملية استئصال الرحم. كان عمري 32 عامًا عندما أجريت عملية استئصال للثديين. لم يعاني أحد من عائلتي من سرطان الثدي سابقًا. لم أكن أعرف شيئًا عن سرطان الثدي قبل تشخيص حالتي. عندما تكون مريضاً في خضم المعركة، فكل ما تفكر به هو كيفية محاربته.

كان العلاج مرهقًا جدًا؛ كنت أجلس بصمت ساعات طويلة، لقد كان أمرًا رهيباً وصعباً على أطفالي أن يروا ذلك. كانت عواطفي تصعد وتهبط طوال تلك الفترة. عندما تم تشخيص حالتي للمرة الأولى كان شعوري هو: "يا إلهي، سأموت." ثم استطعت التغلب على الواقع، وحاربت المرض. لم يكن لدي علاقة قوية مع جسدي قبل العملية. ولكن الآن أحب الطريقة التي يظهر فيها جسمي بملابس السباحة بعد زراعة ثديي.

كان العلاج الكيماوي صعبًا - الطريقة التي يجعلني أشعر بها كان مثيراً للاشمئزاز. انه شيء فظيع. أنت مجرد فراغ. يمكنك الجلوس مثل الزومبي بدون أن تفكر في أي شيء. أنا أداوم حاليًا على علاج لقمع مبايضي أيضاً. ولكني الآن أقل غضبًا، وعندما أكون غاضبة أعلم أنه هذا يتعلق بالهرمونات وذلك يساعدني على فهم ما يحصل معي. لم يلاحظ أطفالي حتى أنني أجريت هذه العملية. آخر ما أريده هو أن تشعر فتياتي الثلاث بالخوف مما حصل معي، في حال اضطررن لإجراء عملية استئصال الثدي فسيكُن على ما يرام.

ظهر هذا المقال بالأصل على Vice UK